Menu principal

Menu principal

ألعاب متوسطية : "أتوقع شخصيا نجاحا مقبولا للطبعة ال 19 من العرس المتوسطي"

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 14 جوان 2022 12:07     الفئـة : رياضــة
ألعاب متوسطية : "أتوقع شخصيا نجاحا مقبولا للطبعة ال 19 من العرس المتوسطي"

الجزائر - أبدى الرئيس السابق، للجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، الجزائري عمار عدادي، تفاؤله بأن تعرف الطبعة ال 19 من الموعد المتوسطي المقرر فعالياته بالجزائر و تحديدا في مدينة وهران (من 25 يونيو إلى 6 يوليو)، "نجاحا مقبولا" على جميع المستويات.

و حرص عمار عدادي في بداية الحديث الذي خص به (واج), على إبراز سعادته الكبيرة باستضافة الجزائر لثاني مرة في تاريخها, لهذا الحدث الرياضي الهام والكبير, مؤكدا "ذلك بقوله: "مثلي مثل كل جزائري سعدت كثيرا بقرار إسناد تنظيم الطبعة ال 19 من الألعاب للجزائر, سنة 2015 خلال العهدة الثالثة لي على رأس الهيئة الدولية التي تشرف على هذه الألعاب (..) من منطلق سعادتي, أنا أتوقع أن تعرف هذه الطبعة نجاحا كبيرا على مختلف المستويات بالنظر إلى المجهودات الكبيرة التي قامت بها الدولة في الإعداد لهذا الحدث الرياضي ومن خلال المنشئات الرياضية الهامة التي استفادت منها مدينة الباهية وهران والتي تعد استثمارا جيدا لفائدة  الأجيال المقبلة من الرياضيين".

و معلوم, أن مهمة الجزائري عمار عدادي على رأس اللجنة الدولية المتوسطية, كانت قد انتهت السنة الماضي (2021), بعد مشار طويل دام 34 سنة في خدمة هذه الهيئة منها 18 سنة قضاها على أعلى هرمها.

و تشاء الصدف أن تتزامن مغادرته لهذه اللجنة الدولية للألعاب مع احتضان الجزائر لمنافسات الطبعة ال19, الأمر الذي وصفه عدادي "بالصدفة الجميلة التي مكنته من إنهاء مشواره كمسؤول بأحسن صورة ممكنة".

و في سياق متصل, حرص عدادي الذي اقترح لمنصب رئيس شرفي للجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط باقتراح من رئيسها الجديد, على التأكيد: "أنّ شرف استضافة الجزائر لهذه الألعاب لم يكن ليتسنى لولا التزام السلطات العليا في البلاد التي تتوانى في تقديم الدعم الكامل لتنظيم حدث رياضي بهذا الحجم".

و في تقييمه لمساره الحافل و الطويل على رأس الهيئة الدولية المتوسطية (34 سنة منها 18 سنة كرئيس), اعتبر عدادي انه قام بمهامه على أحسن وجه وهو لم يكن ليتسنى له لولا دعم و مساندة زملائه في هذه الهيئة الرياضية, موضحا ذلك بقوله : "لقد تمكنا من تحقيق عدة أشياء جميلة و نجحنا في رفع العديد من التحديات التي تجسدت جليا في مواصلة دورة الألعاب المتوسطية, وإطلاق الألعاب المتوسطية على الشاطئ, تحسين أداء جهاز الإدارة و التسيير, تطوير وسائل الإعلام و الاتصال, إنشاء برامج شراكة ومساعدة لفائدة اللجان الاولمبية المتوسطية المحتاجة لهذا الدعم".

و بلهجة ممزوجة بالتأثر و الاعتزاز, قال عدادي : "لقد عشت تجربة إنسانية رائعة غنية بالمعارف و المكتسبات, عملت خلالها على المساهمة في الارتقاء بدورة العاب البحر الأبيض المتوسط وإعطائها بعدها الحقيقي", مستطردا "فبعيدا عن الأعمال التي قمت بها و مصداقية الانجازات المحققة, أتمنى فقط أن أكون قد ساهمت ولو بشكل بسيط في تشريف بلدي الجزائر".

و معربا عن أمله في أن يواصل التمثيل الجزائري في الهيئات الرياضية الدولية بنجاح, ألح السيد عدادي على أن هذا الأمر يبقى مرهون بترشيح الكفاءات المناسبة التي تتوفر فيها كل الشروط و التي تتمتع بالقدرة على المرافعة بشراسة على المصالح الرياضية للجزائر, فقال "التمثيل في الهيئات الدولية لا يجب أن يكون تمثيلا شكليا فقط ".

و في سياق متصل, أوضح عدادي انه من غير المعقول أن "يؤثر تجديد الهيئات الرياضية على التمثيل الجزائري في الهيئات الدولية, لان تغيير ممثل الجزائر في كل مرة في هذه الهيئات سيؤثر بشكل سلبي على وزنها, باعتبار أن عملية التشاور وتبادل الأفكار مع نفس الأشخاص داخل هذه الهيئات يعطي المصداقية لهذا التمثيل".

و تجدر الإشارة إلى أن انخرط الجزائري عمار عدادي في اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط  يعود الى سنة 1987 مباشرة بعد العاب اللاذقية (سوريا) حيث تم تعيينه كعضو في اللجنة الفنية لهذه الهيئة, وبعد هذا التاريخ بعشرة سنوات تقلد زمام رئاستها مشرفا في ذات الوقت على لجنة تقديم الترشيحات لتنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط و لجنة التنسيق مع لجنة تنظيم الألعاب.

آخر تعديل على الخميس, 30 جوان 2022 11:18
ألعاب متوسطية : "أتوقع شخصيا نجاحا مقبولا للطبعة ال 19 من العرس المتوسطي"
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 14 جوان 2022 12:07     الفئـة : رياضــة   شارك
Banniere interieur Article