Menu principal

Menu principal

كرنفال يناير بين جذوره التقليدية وآفاق العصرنة

  أدرج يـوم : السبت, 12 جانفي 2019 17:56     الفئـة : مجتمـــع
كرنفال يناير بين جذوره التقليدية وآفاق العصرنة

وهران - تحتفل مدينة وهران هذه السنة بكرنفال "أيراد"  حسب التقاليد البحتة لمنطقة بني سنوس (تلمسان) بأزياء تنكرية مصنوعة من جلود الأغنام والماعز.

و جرت العادة أن تتم مجريات الكرنفال بعاصمة الغرب الجزائري بشيء من الحداثة غير أن المنظمين (مديرية الثقافة المحلية بالشراكة مع جمعية "نوميديا") فضلوا تنظيمه هذه السنة وفقا للتقاليد البحتة لقرية بني سنوس التلمسانية مهد هذا التراث الأمازيغي.

و قامت الجمعية الثقافية الوهرانية "نوميديا" المسؤولة عن إعداد الاحتفالات بـ "ينّاير" بالشراكة مع مديرية الثقافة بالاستعانة بأعضاء جمعية "باب الخميس"
و هي جمعية متخصصة في الحفاظ على التراث الأمازيغي و الترويج له، مقرها ببني سنوس، للإشراف على تحضير الكرنفال بمشاركة جمعية "الفن النشيط" الوهرانية الشريك الاعتيادي في الحدث.

وقال أحد أعضاء جمعية "باب الخميس" من بني سنوس، عبد الرحيم مكاوي، أن تحضيرات الكرنفال بدأت منذ عدة أيام بالتعاون مع أعضاء جمعية "الفن النشيط" حيث تم حياكة الالبسة التنكرية و الاقنعة و التحضير للرقصات.

ومن جهته عبر رئيس جمعية "الفن النشيط"، سمير زمور، عن سعادته بالتعامل مع الجمعية السنوسية غير أنه يعتبر تطوير الكرنفال و تحديثه لإخراجه من اطاره الفلكلوري البحت من شأنه أن يجعله أكثر استقطابا للجمهور.


إقرأ أيضا: يناير : عيد يلم شمل الجزائريين شيئا فشيئا   


ويقول السيد زمور و هو كاتب و مخرج و ممثل مسرحي، أنه ينبغي التفكير في تصميم عروض يعمل فيها فنانين على تصميم أقنعة و أزياء تنكرية أكثر جاذبية و جمال مستمدين الهامهم من التراث باستعمال نفس المواد الأولية أي جلود الكباش و الماعز و بعض النباتات المحلية كالحلفاء و الديس.

و يعتبر كرنفال "أيراد" أبرز حدث في الإحتفالات المخصصة لراس السنة الامازيغية بولاية تلمسان. و يقوم العشرات من الرجال المتنكرين بزي أسود باستعراضات راقصة فيها الكثير من الخشونة حيث يتبارزون لإنقاذ اللبؤة، حسب السيد مكاوي، الذي أبرز أن التنكرات و الأقنعة يصنعها أهل قرية بني سنوس من جلود الأغنام و الماعز.

و تتشارك هذه السنة جمعيتا "الفن النشيط" و "باب الخميس" في تحضير الكرنفال حيث يقوم تسعة أسود و لبؤة بعروض و رقصات بشوارع وهران مصحوبين بالعشرات من المشاركين متحلين بالألبسة التقليدية.


وأشاد رئيس جمعية "الفن النشيط" بالجهود المبذولة من طرف أعضاء الجمعية السنوسية "باب الخميس" الذين حضروا عرضا "تقليديا محضا"، غير أنه يعتبر أن الألبسة التنكرية جد بسيطة تخلو من الابداع و أن الرقصات تفتقر للبحث.


إقرأ أيضا: الاحتفال بيناير بوهران : مشاركة 23 ولاية في مختلف التظاهرات


وأضاف السيد زمور أنه ينبغي إشراك فنانين و مبدعين في الطبعات القادمة من أجل تقديم عروض أكثر جاذبية بأزياء مصممة و عروض مكتوبة دراميا، مبرزا أن العديد من الأنواع المسرحية التي تعرف رواجا كبيرا عبر العالم تم تطويرها انطلاقا من أنواع أكثر بساطة.

وبين التقليد و لمسات الحداثة يبقى كرنفال "ايراد" حدثا رائجا بتلمسان و بعض مدن الغرب الجزائري حيث بدأ منذ السنوات في الخروج من مهده ببني سنوس ليندرج شيئا فشيئا في طقوس الإحتفال بيناير بالعديد من المناطق.

آخر تعديل على الأحد, 13 جانفي 2019 15:09
كرنفال يناير بين جذوره التقليدية وآفاق العصرنة
  أدرج يـوم : السبت, 12 جانفي 2019 17:56     الفئـة : مجتمـــع   شارك
Banniere interieur Article