Menu principal

Menu principal

الحكومة تعكف على إعداد استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر الكبرى

  أدرج يـوم : الخميس, 06 أكتوير 2022 22:08     الفئـة : مجتمـــع
الحكومة تعكف على إعداد استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر الكبرى

الجزائر- أعلن الوزير الأول, السيد أيمن بن عبد الرحمان, مساء اليوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن الحكومة تعكف على إعداد استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر الكبرى وأمرت بهذا الصدد باتخاذ إجراءات استباقية للوقاية من حرائق الغابات.

وقال الوزير الاول في رده على انشغالات وتساؤلات نواب المجلس الشعبي الوطني في إطار مناقشة بيان السياسة العامة للحكومة, أن الحكومة "تعكف من خلال المندوبية الوطنية للأخطار الكبرى على إعداد استراتيجية وطنية مدروسة ترتكز على الوقاية, من خلال جملة من الإجراءات الواجب اتخاذها قبل وقوع الحدث حتى يتم التمكن من مجابهته ومرحلة التدخل وتسيير الحدث من خلال تحضير مخططات النجدة".

وكشف أن الحكومة أمرت في هذا السياق باتخاذ "إجراءات استباقية للوقاية من حرائق الغابات وأكدت على ضرورة إعداد مخططات خاصة بالوقاية وكذا تنصيب اللجان الوطنية والمحلية وتعزيز استخدام الطائرات بدون طيار في مجال مكافحة حرائق الغابات".

كما أمرت باستخدام "نقاط المياه بمواصفات تقنية دقيقة وكذا فتح مسالك وخنادق غابية على مستوى العديد من الولايات لتسهيل عملية التدخل وتسخير الإمكانيات البشرية والمادية لمكافحة حرائق الغابات وكذا تعزيز اليقظة والقيام بحملات التحسيس والتوعية بالتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني".

وبخصوص عملية اقتناء الطائرات الخاصة بإطفاء النيران, أشار الوزير الأول إلى أنه "تم إتمام إجراءات اقتناء أربع طائرات قاذفة للمياه ذات سعة 12.000 لتر, حيث سيتم استلام الطائرة الأولى منها خلال شهر ديسمبر القادم".

وأوضح أن إجراءات اقتناء هذه الطائرات كانت "جد صعبة", غير أنه "بفضل المثابرة تمكنت الحكومة من التوقيع على هذه العقود", مشيرا إلى أن عدم توفر الجزائر على هذا النوع من الطائرات كان من بين "الاختلالات الكثيرة التي وقفت عليها الحكومة في مجال مواجهة المخاطر الكبرى".

وفي هذا الإطار, حيا السيد بن عبد الرحمان جميع أفراد الجيش الوطني الشعبي على "الدور الكبير الذي قدموه خلال الحرائق التي عرفتها البلاد في الصائفة الماضية".

من جهة أخرى, رد الوزير الأول على تساؤلات بعض المتدخلين حول موضوع المجازر اليومية التي تحدث في الطرقات, أن الحكومة "لن تتوانى في اتخاذ جميع الإجراءات التي تراها ضرورية من أجل الحد من هذه الظاهرة".

وأضاف أنه "بالرغم من تشديد الإجراءات القمعية إلا أن التقارير التي أعدتها المصالح الأمنية تشير إلى وقوع أكثر 16 ألف حادث خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2022, نتج عنها 2400 حالة وفاة وأكثر من 21 ألف جريح".

وذكر أنه أمام خطورة هذا الوضع, فقد تم عقد اجتماع مجلس وزاري مشترك بتاريخ 10 سبتمبر 2022 اتخذت من خلاله عدة قرارات تتعلق بمراجعة النظام المؤسساتي للوقاية والأمن عبر الطرق.

كما سيتم --يضيف السيد بن عبد الرحمان-- "وضع إطار قانوني ينص على مسؤولية مؤسسات إنجاز وتهيئة الطرق كعامل متورط بشكل غير مباشر في الحوادث وكذا تجريم الأفعال التي تعرض سلامة وحياة مستعملي الطريق للخطر ووضع قواعد قانونية تجيز مصادرة المركبة المتسببة في حادث مرور خطير كعقوبة تكميلية".

وأشار بهذا الخصوص الى أنه تم أيضا اتخاذ قرارات تخص "تحسين نظام إشاراتالمرور وإعداد مخطط استعجالي وطني للقضاء على النقاط السوداء", بالإضافة إلى "توفير شروط وضع جهاز تسجيل ومراقبة السرعة كجزء لا يتجزأ من وسائل النقل البري للبضائع والمسافرين لاسيما بالنسبة للرحلات الطويلة".

الحكومة تعكف على إعداد استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر الكبرى
  أدرج يـوم : الخميس, 06 أكتوير 2022 22:08     الفئـة : مجتمـــع   شارك
Banniere interieur Article