Menu principal

Menu principal

توقرت : دعوة إلى ترقية القيم الروحية والتربوية لدى الشباب لمواجهة التحديات ورهانات المستقبل

  أدرج يـوم : الخميس, 06 أكتوير 2022 18:14     الفئـة : مجتمـــع
توقرت : دعوة إلى ترقية القيم الروحية والتربوية لدى الشباب لمواجهة التحديات ورهانات المستقبل

توقرت - دعا مشاركون في ملتقى نظم اليوم الخميس بمقر الزاوية التجانية بتماسين (ولاية توقرت) إلى ترقية القيم الروحية والتربوية لدى الشباب بما يسمح له بمواجهة التحديات ورهانات المستقبل.

وأبرز متدخلون من أساتذة جامعيين ومشايخ وباحثين خلال أشغال هذا اللقاء, الذي حمل عنوان "الشباب الجزائري بين تحديات الحاضر ورهانات المستقبل", الذي نظمته الزاوية التجانية بمناسبة إحياء المولد النبوي الشريف وضمن برنامج إحياء ستينية الإستقلال, أهمية ترقية القيم الروحية والتربوية في أوساط الشباب باعتبارها "مسألة جوهرية وأداة تساعده على مواجهة شتى التحديات الراهنة والمستقبلية في ظل المتغيرات الإجتماعية".

وفي هذا الجانب, أبرزت الأستاذة الجامعية أمينة التجاني أثر التربية الصوفية ودورها في تفعيل القيم الروحية لدى الشباب وفق رؤية معاصرة تقوم على إدراك تحولات الواقع والمساهمة بإيجابية في تطوير المجتمع لمجابهة كافة أشكال "الغزو الثقافي" وغيرها من "الإفرازات السلبية للتكنولوجيا الحديثة".

وفي نفس الإتجاه, أشاد رئيس المجلس الوطني الإقتصادي والإجتماعي والبيئي, بوشناق خلادي سيدي محمد, في مداخلته بجهود وإسهامات الزوايا في الحفاظ على الموروث الروحي والثقافي للأمة و معالجتها الرصينة للعديد المسائل والقضايا الإجتماعية الشائكة التي لازالت ترهن مستقبل الشباب.

وأكد بالمناسبة أن الدولة الجزائرية وضعت رزنامة من الآليات والسبل الكفيلة بانخراط الشباب في مسار التنمية المستدامة للبلاد, ومشاركتهم أيضا في المشروع الشامل للحفاظ على الهوية الوطنية من كل الأخطار, حيث - كما أضاف- "هيأت له الدولة المناخ والإطار الملائم الذي يستجيب لتطلعاته المستقبلية".

وفي مداخلته حول "المجتمع المدني وتمكين الشباب الجزائري", دعا الجامعي بوحنية قوي إلى تعزيز مساهمة الشباب ومشاركته في مسار التنمية وإشراكه عمليا في الحياة الإجتماعية والسياسية في إطار الديمقراطية التشاركية التي أقرها الدستور.

كما دعا المتدخل إلى العمل على تمكين هذه الفئة من الإنخراط بشكل ''واسع'' في مواقع المسؤولية السياسية وتسيير الشأن المحلي, مستعرضا في هذا الجانب الدور الذي لعبته فعاليات المجتمع المدني وانخراطها في جهود مجابهة جائحة كورونا كنموذج إيجابي يعد نتاج الاستثمار الناجع في القدرات الشبانية و إشراكها الفعال في مساعي التنمية المحلية.

وتناول المشاركون في هذا الملتقى الذي تواصلت أشغاله على مدار يوم واحد عدة مواضيع من بينها "الزاوية التجانية ودورها في تكوين الشباب – تجربة الشيخ محمد العيد التجاني نموذجا" و" المجتمع المدني والديموقراطية التشاركية" و" الشباب والمجتمع المدني وفعل التغيير والمبادرة" و"مرافقة الشباب في إنشاء مؤسسات صغيرة ومتوسطة".

كما نظم على هامش اللقاء معرضا تضمن التعريف بالزاوية التجانية وأعلامها بتماسين, وعرض عديد الكتب والمخطوطات القديمة .

 

آخر تعديل على الخميس, 06 أكتوير 2022 19:06
توقرت : دعوة إلى ترقية القيم الروحية والتربوية لدى الشباب لمواجهة التحديات ورهانات المستقبل
  أدرج يـوم : الخميس, 06 أكتوير 2022 18:14     الفئـة : مجتمـــع   شارك