Menu principal

Menu principal

أزيد من 81 بالمائة من تلاميذ الطور الابتدائي يستفيدون من الإطعام المدرسي

  أدرج يـوم : الإثنين, 13 ديسمبر 2021 18:55     الفئـة : مجتمـــع
أزيد من 81 بالمائة من تلاميذ الطور الابتدائي يستفيدون من الإطعام المدرسي

الجزائر - أزيد من 81 بالمائة من تلاميذ الطور الابتدائي على الصعيد الوطني يستفيدون من الاطعام المدرسي، حسبما أكده اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، مسؤول من وزارة التربية الوطنية.

أكد مفتش المطاعم المدرسية لدى الوزارة، ابراهيم بوجملين خلال لقاء حول "أهمية الفواكه و الخضر في وجبات التلاميذ" المنعقد بمناسبة احياء السنة العالمية للفواكه و الخضر من طرف منظمة الفاو، أنه " من أصل 4ر5 مليون متمدرس، أزيد من 4 ملايين يستفيدون من وجبة في المطاعم".

و أفاد السيد بوجملين أن وزارته تنوي فتح مطاعم جديدة قائلا: " نعمل مع السلطات المحلية لأجل دخول حيز الخدمة مطاعم جديدة لبلوغ نسبة تغطية 100 بالمائة".

و أكد نفس المسؤول الدور " الأساسي" لهاته الهياكل في نمو الطفل و تنمية قدراته الادراكية، زيادة على مساهمتها في مكافحة التسرب المدرسي.

و على صعيد أخر، اعتبر الخبراء المهندسون الزراعيون و اخصائيو التغذية الحاضرون في هذا اللقاء أن المطاعم المدرسية تلعب دورا هاما في تغيير العادات الغذائية السيئة بتوفير تغذية سليمة و مستدامة.

و أكدوا بالقول أن كون ترقية الحميات الغذائية أكثر سلامة بواسطة المدارس يمكن أن ينتج فوائد على الصعيد الصحي و العافية، مما يعود  بالمنفعة على الأسر و السكان .

و في هذا الاطار، أوصوا بإدماج الفواكه و الخضر في السياسات الغذائية و سياسات التغذية للمدارس.

و في نفس السياق، أبرزت ممثلة منظمة الفاو في الجزائر، ايرينا بيتو أن المدرسة كانت البيئة المواتية لتعليم الأطفال استهلاك منتجات محلية منذ صغر سنهم.


إقرأ أيضا:    إعادة النظر في تسيير المطاعم المدرسية محور مناقشات النواب لعرض وزير الداخلية


واستطردت "بالإضافة إلى أهميتها لنمو الطفل، فإن هذا المقاربة تعزز أيضا تنمية الدخل للمنتجين المحليين مع ضمان استدامة الزراعة الأسرية".

ومن جهة أخرى، سلط المتحدثون الضوء على تقاليد الطهي الصحية للجزائريين التي يجب الحفاظ عليها "بشكل مطلق" في ظل انتشار عادات الأكل السيئة "المستوردة" من الغرب وعواقبها الخطيرة على الصحة.

وفي هذا الصدد ، أوصت الدكتورة سناء بوشايب، من المعهد الوطني للصحة العمومية، بالعودة إلى العادات الغذائية "لأسلافنا" الذين لطالما اعتمدوا على حمية البحر الأبيض المتوسط القائمة على استهلاك الخضار والفواكه بتنوعهما.

من جانبها ، اعتبرت ممثلة المعهد التقني لزراعة أشجار الفاكهة والكروم، كريمة طايبي، أنه يمكن اعتماد نظام غذائي صحي، خاصة وأن الجزائر تتمتع بـ "إنتاج متنوع للفواكه بالنظر إلى تنوع نظمها البيئية (التربة والمناخ والتضاريس) وتقاليد الطهي التي تعتمد على الفواكه في قائمة الأكل الجزائرية.

وأوضحت أنه "تمت زراعة العديد من أنواع الفاكهة منذ فترة طويلة، وتمكن السكان الأصليون من تطوير تقنيات الحفظ والتحويل للحصول على أقصى قدر من الفوائد".

وأشارت إلى أن الاستهلاك اليومي للفواكه والخضروات التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية هو 5 منتجات منها فاكهتان طازجتان، مؤكدة أن الإنتاج الوطني يكفي لتلبية احتياجات السكان في هذا السياق.

كما أبرزت أن الإنتاج الوطني يضمن ما مقداره 210 غرام من الفواكه يوميا للفرد، وهي قيمة قريبة من توصيات منظمة الصحة العالمية.

ومن جهته، أشار ممثل عن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، كريم آيت قاسي، إلى أن الفلاحة ستظل القاعدة الغذائية للأسر الجزائرية من خلال تزويد السكان على الرغم من صغر حجم المساحات الفلاحية الصالحة للزراعة التي تمثل فيها المناطق ذات الإمكانات الكبيرة الخمس.

أزيد من 81 بالمائة من تلاميذ الطور الابتدائي يستفيدون من الإطعام المدرسي
  أدرج يـوم : الإثنين, 13 ديسمبر 2021 18:55     الفئـة : مجتمـــع   شارك