Menu principal

Menu principal

بكالوريا : على الأولياء تجنب أن يكونوا مصدر ضغط لأبنائهم خلال الامتحانات

  أدرج يـوم : الأربعاء, 23 جوان 2021 18:30     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 593 مرات
بكالوريا : على الأولياء تجنب أن يكونوا مصدر ضغط لأبنائهم خلال الامتحانات

عين الدفلى- أكدت مختصة في علم النفس بعين الدفلى أن امتحان البكالوريا يشكل مصدر ضغط للتلاميذ, غالبا ما يكون السبب فيه الأولياء نفسهم, داعية إياهم إلى ضرورة "تهدئة الوضع" خلال فترة الامتحانات كي لا يكونوا مصدر ضغط لأبنائهم و تعكير صفو أفكارهم.

وناشدت شهيرة قاسمي, مختصة في علم النفس بمديرية التربية بعين الدفلى, الاولياء إلى التخلي عن بعض العبارات التي قد تبدو لا ضرر فيها, على غرار "هل أجبت جيدا في تلك المادة" أو "ما هي النقطة التي تنتظر الحصول عليها في امتحان الصباح", في حديثهم مع أبنائهم, طيلة فترة الامتحانات.

وقالت "إذا كان الممتحن هو من بادر إلى الحديث عن شيء يتعلق بعمله في الامتحان, فمن الافضل الاستماع إليه و عدم مقاطعته ولكن نوصي بشدة أن لا يبادر الأولياء بالتحدث عن هذا الموضوع, كي لا يكونوا مصدرا لتساؤلات ابنهم مع نفسه و تعكير صفو تفكيره و تركيزه", كما أضافت.

كما اعتبرت نفس المختصة النفسية انه من الضروري أن يتخلى الأولياء تماما عن مثل هذه السلوكات, حتى و إن كان ابنهم يبدو "غير مبال" أو "غير مكترث" بالموضوع. و قالت انه عليهم فقط توفير أحسن الظروف الكفيلة بضمان أعلى مردود بالنسبة للممتحن.


اقرأ أيضا :   ميلة: هشام سابع, كفيف يرفع التحدي لنيل شهادة البكالوريا


وأكدت في السياق "أن المترشحين للبكالوريا يواجهون ضغطا كبيرا من محيطهم المدرسي و الاجتماعي, و لا داعي إذا لمضاعفة هذا الضغط في البيت أيضا", مبرزة أن الضغط قد "يشل تفكير" التلميذ خلال الامتحانات, قبل أن تشدد على ضرورة تجنب كل ما قد يثير حساسيته خلال تلك الفترة.

 

 عدم نقل ضغط الأولياء للأبناء 

 

من جهتها, لاحظت السيدة نسيمة, أستاذة في مادة اللغة الانجليزية, متقاعدة, ضرورة تجند الأولياء لدعم أبنائهم, بسبب امتداد امتحان البكالوريا لعدة أيام.

واعتبرت هذه السيدة الخمسينية التي التقتها واج أمام ثانوية "عليلي" بوسط مدينة عين الدفلى, حيث رافقت ابنة احد أخواتها  صبيحة اليوم الثالث لهذا الامتحان التي كانت مخصصة لمادة التاريخ و الجغرافيا, انه من "الضروري أن يعمل الأولياء على تعزيز عامل الثقة لدى أبنائهم من أجل حثهم على بذل ما بوسعهم للنجاح" .

وأكدت مستدلة بتجربتها المهنية في الميدان انه "على الأولياء أن لا ينقلوا ضغطهم إلى أبنائهم الممتحنين, فهذا خطا". و أفادت أن "الأولياء غالبا, إن لم نقل دائما, ما يكونون مسؤولين عن الضغط الذي يتعرض له أبنائهم, حيث ينقلون لهم هذا الإحساس, عن غير قصد, و هو ما يعتبر خطا لا تحمد عقباه", تقول المتحدثة.

واعتبرت الأستاذة المتقاعدة انه "مهما بلغت أهمية امتحان البكالوريا, سواء بالنسبة للأولياء أو أبنائهم ", فانه من الضروري "تقبل فكرة الفشل في هذا الامتحان" لان "الدراسة لا تمثل كل شيء في الحياة " و "الفشل في الامتحان لا يعني الفشل في الحياة".

وأضافت مسترسلة انه من" المهم جدا, في حال الفشل في الامتحان في المرة الأولى أن يكون للتلميذ حافزا كافيا لتكرار التجربة خلال السنة الموالية و أن يتعلم من عثرته الأولى".

آخر تعديل على الخميس, 24 جوان 2021 18:17
بكالوريا : على الأولياء تجنب أن يكونوا مصدر ضغط لأبنائهم خلال الامتحانات
  أدرج يـوم : الأربعاء, 23 جوان 2021 18:30     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 593 مرة   شارك
Banniere interieur Article