Menu principal

Menu principal

ضرورة إشراك المجتمع المدني في محاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية

  أدرج يـوم : الأحد, 04 نيسان/أبريل 2021 11:04     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 184 مرات
ضرورة إشراك المجتمع المدني في محاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية

بومرداس - أجمع مشاركون في ندوة وطنية بجامعة "أمحمد بوقرة" ببومرداس يوم السبت حول  ضرورة إشراك المجتمع المدني ضمن مساعي الدولة الرامية إلى محاربة والتصدي للمخاطر التي تترتب عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية عبر البحر (الحرقة) على المجتمع والدولة ككل.

واعتبر عدد من المتدخلين في الندوة الوطنية حول "تحسيس جمعيات ومنظمات المجتمع المدني لمواجهة ظاهرة الحرقة في الجزائر", بحضور ممثل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة الإقليمية", رضا شريط والسلطات الولائية وعدد من الجمعيات, بأن الوقت قد حان من أجل إشراك جمعيات ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة ميدانيا في محاربة هذه الظاهرة السلبية من خلال تجنيد طرق ووسائل مختلفة على غرار وسائط التواصل الاجتماعي مسنودا بالعمل الجواري.

وأضاف آخرون, على غرار الخبير لخضاري خلف الله, من جامعة بومرداس, بأن عملية معالجة ظاهرة "الحرقة", التي لم تعد تمس الشباب وحدهم, ليس مقتصرة على مختلف هيئات الدولة الإدارية والأمنية فقط, وإنما تعدي ذلك إلى مختلف تنظيمات وأطياف المجتمع المدني التي ينضوي تحت لوائها عدد كبير من الشباب الواعي بخطورة الظاهرة.

واعتبر الخبير بارودي صالح من جامعة تلمسان في مداخلته خلال هذه الندوة التي تتواصل على مدار يومين, بأن محاربة ظاهرة "الحرقة" في الجزائر, "التي تتنامى بشكل مقلق" --كما قال-- أضحت بمرور الوقت "مسؤولية مشتركة لأنها تصب في خدمة المنفعة العامة".

وفي مداخلته بالمناسبة, ذكر ممثل وزير الداخلية والجماعات المحلية, رضا شريط, بأن هذه الفعالية التي يندرج تنظيمها في إطار المبادرات الرامية للتقليص من خطورة هذه الظاهرة السلبية التي تمس شريحة من الشباب وأثرت بشكل سلبي ومباشر على المجتمع, داعيا إلى أهمية تكاتف جهود الجميع بهدف الحد من انتشارها.

وتهدف هذه التظاهرة التي تحمل شعار "لا للحرقة...مستقبل شبابنا...مسؤولية الجميع " وأشرفت على تنظيمها الجمعية الوطنية للتوعية وتحسيس الشباب من مخاطر الهجرة غير الشرعية (الحرقة) بالجزائر -- حسب رئيسها, سمير زليخة – إلى التوعية والتحسيس بالدور الريادي لجمعيات المجتمع المدني في التصدي لهذه الظاهرة من خلال تعزيز العمل التضامني والتشاوري في المجتمع بغرض الحماية الشاملة للشباب ولخدمة المصلحة العامة.


إقرأ أيضا: الجيش الوطني الشعبي: تنفيذ العديد من العمليات في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية خلال أسبوع


وتكمن أهمية هذه الندوة , حسب السيد زليخة, في تشجيع العمل التطوعي في المجال والاهتمام بعملية التنسيق الجمعوي في النشاطات العامة  كواجب إنساني إضافة إلى تسليط الضوء حول واقع الظاهرة مع اقتراح إجراءات عملية وعلمية تساعد الدولة في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة وشرح مساعي الدولة في المجال.

وقسمت أشغال هذه الفعالية, التي تعرف مشاركة نحو 80 ممثلا عن جمعيات وتنظيمات المجتمع المدني من مختلف ولايات الوطن, إلى ورشات تقنية متنوعة تعالج مواضيع "تنظيمات المجتمع المدني ودورها في التكفل النفسي والاجتماعي بالشباب في إطار المسؤولية المشتركة" و"إستراتيجية تطوير المؤسسات الناشئة ونظام تمويلها من طرف الدولة ".

وتعالج الورشات الأخرى مواضيع من أهمها "دور الشباب في المجال السياسي وتمثيله في ظل المستجدات الراهنة" و"دور البرامج الثقافية والسياحية في إطار خدمة المنفعة العامة" و"واقع الشباب في إستعمال واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي وآثارها السلبية على الشباب" و"طرق التعاون لتعزيز الوقاية من مخاطر الأنترنيت".

ومن بين أهم ما تتضمنه الفعالية كذلك إلقاء محاضرات حول "التحليل السوسيولوجي لظاهرة الحرقة ودور منظمات وجمعيات المجتمع المدني في مواجهة هذه الظاهرة" و"دور شبكات التواصل الاجتماعي في تنامي ظاهرة الحرقة وأثرها" و"البعد الاستراتيجي والأمني لظاهرة الحرقة والصيغة العلمية والعملية للتصدي لها".

كما تتضمن الفعالية, التي ستتوج بتوصيات, عرض أفلام وثائقية قصيرة حول ظاهرة "الحرقة" وأفلام من إنتاج شباب هاوي تجسد خطورة الظاهرة على الشباب.

آخر تعديل على الأحد, 04 نيسان/أبريل 2021 11:17

معرض الصور

ضرورة إشراك المجتمع المدني في محاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية
  أدرج يـوم : الأحد, 04 نيسان/أبريل 2021 11:04     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 184 مرة   شارك
Banniere interieur Article