Menu principal

Menu principal

كوليرا: السلطات العمومية تتعهد بتطويق الوباء والقضاء عليه في غضون الأيام القليلة القادمة

  أدرج يـوم : الأحد, 26 آب/أغسطس 2018 19:02     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 1 مرات
كوليرا: السلطات العمومية تتعهد بتطويق الوباء والقضاء عليه في غضون الأيام القليلة القادمة

الجزائر- تعهدت السلطات العمومية بتطويق وباء الكوليرا  الذي سجل 147 حالة مشتبه فيها و49 أخرى مؤكدة بخمس ولايات من الوطن والقضاء  عليه في غضون الأيام الثلاثة القادمة .

ففي الوقت الذي أعلن فيه وزير الصحة و السكان إصلاح المستشفيات, مختار  حسبلاوي, يوم الأحد بالبليدة "القضاء على وباء الكوليرا الذي أصاب لحد الآن  49 حالة مؤكدة عبر خمس ولايات من الوطن (البليدة وتيبازة و البويرة و الجزائر  العاصمة و عين الدفلى) في غضون الثلاثة أيام القادمة" دعت وزيرة التربية  الوطنية نورية بن غبريت من جهتها  مدراء المؤسسات التربوية إلى ضرورة اتخاذ  "الاحتياطات اللازمة" لحماية التلاميذ والوسط التربوي من هذا الوباء.

 


اقرأ أيضا:     وزير الصحة يتعهد بالقضاء على وباء الكوليرا في غضون الثلاثة أيام القادمة


 

ولدى تنشيطه لندوة صحفية عقب تفقده لظروف التكفل بالمصابين بهذا الداء ممن  يرقدون بمستشفى بوفاريك المتخصص في الأمراض المعدية, حيث كان مرفوقا بوزيرة  التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة غنية الدالية, و والي الولاية مصطفى  العياضي, أوضح السيد حسبلاوي أن "الدولة سطرت منذ بداية ظهور هذا الوباء  استراتيجية مكنت من محاصرته ومنع انتشاره", متعهدا بالقضاء عليه "في غضون  الثلاثة أيام القادمة و هذا قبل الدخول المدرسي المقبل".

وأكد السيد حسبلاوي حرص رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة على متابعة  حيثيات هذا الملف بشكل يومي للاطمئنان على الوضعية الصحية للحالات المشتبه في  إصابتهم, مشيرا إلى "إيلائه أهمية كبيرة للحفاظ على صحة المواطنين".

 


اقرأ أيضا:    بن غبريت تدعو إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية التلاميذ والأسرة التربوية من وباء الكوليرا 


 

وحول أسباب تفشي الكوليرا أكد الوزير أنه "لم يتم إلى حد الآن تحديد الأسباب  النهائية بالرغم من اكتشاف منبع بمنطقة سيدي الكبير بأحمر العين بتيبازة و  الذي أثبتت التحاليل احتوائه على البكتيريا المسببة لهذا المرض".

كما كشف من جانب آخر عن أخذ لحد الآن "عينات من 38 منبعا مائيا عبر الوطن"  للتأكد من سلامتها بحيث أثبتت النتائج المخبرية احتواء منبع سيدي الكبير بأحمر  العين على البكتيريا المسببة للكوليرا, فيما أثبتت التحاليل أيضا على "احتواء  عدد من هذه المنابع على بكتيريا مشابهة للكوليرا إلا أنها لا تضاهيها خطورة."

وبدورها أكدت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة, غنية الدالية,  عن تجنيد عدد من الأطباء النفسانيين التابعين لوكالة التنمية الاجتماعية لضمان  التكفل النفسي بالمرضى المصابين بهذا الداء و كذا عائلاتهم. وأشارت إلى أن  الدولة تتفهم حالة الهلع التي أصابتهم و أصابت الشعب الجزائري جراء الإعلان عن  هذا المرض, مبدية أملها في القضاء على هذا الوباء في أقرب الآجال .

ودعت وزيرة التربية الوطنيةي نورية بن غبريت من جانبها مدراء المؤسسات  التربوية على المستوى الوطني إلى ضرورة اتخاذ "الاحتياطات اللازمة" لحماية  التلاميذ والوسط التربوي من وباء الكوليرا وذلك من خلال تدعيم قواعد النظافة  بصيانة وتطهير الخزانات والصهاريج ودورات المياه تحسبا للدخول المدرسي المقبل.

وأكد في هذا السياق أن قطاعها "سيلتزم من جانبه باتخاذ جملة من الاحتياطات  ابتداء من الاسبوع الجاري تحسبا للدخول المدرسي من خلال تدعيم قواعد النظافة  بعمليات الصيانة والتطهير للخزانات والصهاريج ودورات المياه حفاظا على صحة  التلاميذ وكل الطاقم التربوي داخل المؤسسة" بالإضافة إلى "وضع مناشير وملصقات  في المؤسسات التربوية تدعو الى اتخاذ احتياطات وتدابير وقائية حتى لو استلزم  الامر منع التلاميذ من التوجه الى المدرسة".

 


اقرأ أيضا:      داء الكوليرا بالبليدة : تماثل 31 حالة للشفاء من أصل 45 حالة مؤكدة


 

وكشف والي ولاية البليدة, مصطفى العياضي, من جهته عن "تشكيل لجان مراقبة  لمعاينة جميع المستثمرات الفلاحية الموجودة عبر إقليم الولاية" و هذا في إطار  الإجراءات المتخذة لتحديد اسباب تفشي وباء الكوليرا .

ويأتي هذا الإجراء - يضيف ذات المسؤول-  "لتحديد اسباب تفشي وباء الكوليرا  بعد ان اثبتت التحاليل المخبرية سلامة مياه الشرب "المسيرة من طرف مؤسسة  الجزائرية للمياه مؤكدا في هذا السياق عن "اتخاذ جملة من الاجراءات الوقائية  الرامية الى تقليص رقعة انتشار هذا الوباء" على غرار منع التجارة العشوائية  على حافة الطرق الى جانب اخضاع جميع منابع لمياه غير المسيرة من طرف الجزائرية  للمياه للتحاليل للتأكد من خلوها من بكتيريا المسبب للكوليرا.

للتذكير فان مستشفى بوفاريك سجل منذ الاعلان عن ظهور داء الكوليرا حالتي وفاة  لرجل و امراة و استقباله ل 129حالة يشتبه إصابتها بهذا المرض تنحدر من أربع  ولايات (البليدة و تيبازة و عين الدفلى و الجزائر العاصمة حيث تماثل 31 حالة  للشفاء من أصل 45 حالة مؤكدة وهذا بعد تلقيهم العلاج اللازم .

و ينحدر المصابون من أربع ولايات وهي كل من البليدة (98 حالة) و تيبازة (18  حالة) و الجزائر العاصمة (11 حالة) بالإضافة إلى حالتين جديدتين تنحدران من  مدينة مليانة ولاية عين الدفلى .

وتحرص هذه المؤسسة الإستشفائية المتخصصة في الأمراض المعدية على" عدم منح  رخصة الخروج للمرضى الذين تماثلوا إلى الشفاء"-حسب المشرفين عليها - الى غاية  التأكد من خلو جسمه من هذه البكتيريا بشكل نهائي و هو الامر الذي تفصله  التحاليل الطبية الواردة من معهد باستور.

آخر تعديل على الإثنين, 27 آب/أغسطس 2018 15:53
كوليرا: السلطات العمومية تتعهد بتطويق الوباء والقضاء عليه في غضون الأيام القليلة القادمة
  أدرج يـوم : الأحد, 26 آب/أغسطس 2018 19:02     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 1 مرة   شارك
Banniere interieur Article