Menu principal

Menu principal

نشاط مصالح الأرصاد الجوية يكتسي أهمية كبيرة في سير الاقتصاد والحياة اليومية للمواطن

  أدرج يـوم : الجمعة, 23 مارس 2018 14:04     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا
نشاط مصالح الأرصاد الجوية يكتسي أهمية كبيرة في سير الاقتصاد والحياة اليومية للمواطن

 

الجزائر - أكد  وزير الأشغال العمومية والنقل السيد عبد  الغاني زعلان يوم الخميس بالجزائر على الاهمية البالغة التي يكتسيها نشاط  مصالح الارصاد الجوية بالنسبة للنشاط الاقتصادي أو حتى في الحياة  اليومية  للمواطن .

و أوضح الوزير خلال الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية الذي يصادف يوم  22 مارس من كل سنة  نظم بمقر الديوان الوطني  للأرصاد الجوية  أن العمل الذي  تقوم به مصالح الارصاد الجوي يلعب دورا بالغ الاهمية سواء بالنسبة للنشاط  الاقتصادي و حتى في الحياة اليومية للمواطن  مؤكدا أن عوامل الطقس والمناخ  والماء لها تأثير كبير على التطور الاقتصادي والاجتماعي في سائر الدول.

و تابع السيد زعلان يقول " يتوجب على الديوان الوطني للإرصاد الجوية مواصلة  العمل للتمكن من توقع مختلف الظواهر المتعلقة بالأرصاد الجوي على أحسن وجه " و  كذا الحرص على ابراز  طبيعة المناخ لكل منطقة من مناطق الوطن.

و حث الوزير مسؤولي الديوان لتنظيم مصالحه أكثر و تنسيق عمله مع مختلف  المؤسسات ذات الصلة بهذا المجال ما يسمح  بتقليص اثار التقلبات الجوية التي  تترتب عنها خسائر بشرية و مادية معتبرة . مؤكدا أن الدور الحيوي لهذه المؤسسة  العمومية  يقتضي دعمها أكثر لتمكينها من تقديم احسن الخدمات.

 


اقرأ أيضا:      أمطار غزيرة و برد في ولايات وسط و شرق الوطن


وحسب الوزير فإن الجزائر, وعيا منها بأهمية ودور الارصاد الجوية , سارعت  مباشرة بعد الاستقلال وبالتحديد سنة 1963 بالإنضمام الى المنظمة العالمية  للإرصاد الجوية.

و في هذا الصدد  قال الوزير أن نشاط الارصاد الجوي يتطلب تسخير موارد برية  وتقنية كبيرة بالنظر إلى الاهمية التي تكتسبها في المحافظة على سلامة  الممتلكات وتطوير النشاطات الاقتصادية والتجارية.

وحسبه فإن وعي الدولة يتجلى أيضا من خلال ما أقره السيد رئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة في برنامجه وحثه على دعم الديوان الوطني للإرصاد الجوية  بكل  الوسائل قصد تمكينه من تطوير قدراته التقنية والعلمية لأداء مهامه بكل فعالية.

وقد ذكر في هذا  الاطار إقتناء نظامين لتلقي الصور الملتقطة عن طريق الاقمار  الصناعية لمحطتي  وهران وقسنطينة وكذا استعمال تكنولوجيات الجيل الثالث  وتعميمها على مجمل شبكات رصد الاحوال الجوية,  بالإضافة إلى دعم شبكة الرصد من  خلال اقتناء 200 محطة ارصاد جوية جديدة تعمل بصفة آلية وكذا اعادة تهيئة 40  محطة ارصاد جوية.

ومن بين الوسائل و الامكانيات التي ذكرها أيضا الوزير ,الرفع من سرعة تدفق  الانترنيت لدى مصالح الديوان الوطني للارصاد الجوي  من 2 إلى 10 ميغا بايت  فضلا عن تجديد الشبكة السلكية من خلال انجاز شبكة الألياف البصرية من اجل ضمان  احسن لنقل المعطيات مع الحفاظ على نظام تدفق مزدوج.

فضلا عن ذلك تم  دعم كل المحطات الناشطة على مستوى المطارات الوطنية بتجهيزات  احتياطية مزودة بألواح الطاقة الشمسية وذلك لتمكينها من قياس سرعة الرياح  والضغط الجوي وهما المعياران اللذان لا يمكن الاستغناء عنهما في مجال الملاحة  الجوية .

المناسبة كانت ايضا فرصة أشاد خلالها الوزير بأهمية العنصر البشري في هذا  المجال حيث قال "  المورد البشري يظل  المحور الحيوي والأساسي في كل نظام",  مشيرا الى  توظيف 185 مهندس وتقني جديد خلال الثلاث سنوات الفارطة وتنظيم  دورات تكوين تقنية  لفائدة 326 تقني .

و لتطوير و تحسين اداء موارده البشرية و ضمان تكوين نوعي للتقنيين  قام  الديوان الوطني للارصاد  الجوية بالتوقيع على 3 اتفاقيات شراكة  مع كل من هيئة  الارصاد الجوية الفرنسية ومعهد رصد مياه الامطار للتكوين والبحث بوهران وكذا  جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار.

كل هذه المجهودات مكنت الديوان من تحقيق عدة نتائج منها الرفع من مستوى دقة  توقعات الارصاد الجوية والتقليص الفجوات المسجلة من حيث التغطية وكذا الرفع من  معدل سرعة ارسال معطيات الارصاد الجوية من 75% إلى 98 % وكذلك تقليص معدل  الخطأ في تشفير معطيات الارصاد الجوية من 10 % إلى 6ر0 % حاليا.

كما تم اعتماد مخبر الديوان سنة 2017 من طرف المنظمة الدولية للأرصاد كمركز  جهوي لمعايرة أدوات القياس , فضلا عن افتتاكه لشهادة المطابقة لمعايير إيزو  9001 نسخة 2008 لنشاط المساعدة على الملاحة الجوية .

وحسب الوزير فإن سعي الدولة لتطوير الأرصاد الجوية سيستمر و يتوسع إلى مجالات  أخرى في إطار برنامج مستقبلي طموح بآفاق واعدة ترتكز على الانتقال الى نظام  المطابقة مع معايير إيزو في نسختها لسنة 2015 وكذا التحيين المباشر للتوقعات   .

و على هامش  للقاء اكد الوزير  على ان الاتفاقية  الموقعة  بين للديوان   الوطني  للأرصاد الجوية و الوكالة  الوطنية  للطرقات السريعة  ستدخل حيز  التنفيذ   " في الوقت الذي يطبق فيه نظام الدفع ".

يذكر ان اليوم العالمي للأرصاد الجوية لسنة 2018 جاء تحت شعار " التدبير  و  التدبر  في التعاون  مع الطقس و المناخ  " الذي اختير من قبل  المنظمة  العالمية للإرصاد الجوية.

آخر تعديل على الجمعة, 23 مارس 2018 17:52
نشاط مصالح الأرصاد الجوية يكتسي أهمية كبيرة في سير الاقتصاد والحياة اليومية للمواطن
  أدرج يـوم : الجمعة, 23 مارس 2018 14:04     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا   شارك
Banniere interieur Article