Menu principal

Menu principal

المعهد الدبلوماسي بالجزائر: أداة عصرية لتكوين الدبلوماسيين و تطوير البحث و الاستشراف

  أدرج يـوم : الأحد, 09 أكتوير 2022 18:30     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا
المعهد الدبلوماسي بالجزائر: أداة عصرية لتكوين الدبلوماسيين و تطوير البحث و الاستشراف

الجزائر - عمل المعهد الدبلوماسي و العلاقات الدولية, على امتداد 20 سنة, على تكوين نخبة من الدبلوماسيين الجزائريين و حتى الأجانب، الى جانب تطوير البحث و الدراسات و الاستشراف من خلال استعمال أحدث الوسائل و المعدات.

وفي حوار مع "وأج", أكد المدير العام بالنيابة للمعهد, صالح عطية, أن هذا الصرح يضطلع بمهام واسعة تبدأ من تكوين أعوان وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج خلال مختلف مراحل ممارستهم المهنية, مشيرا الى أن المعهد قد شرع مؤخرا في تجربة تنظيم تكوينات متخصصة لصالح دبلوماسيين من دول أخرى.

ومن بين المهام أيضا, يضيف, "تطوير نشاطات البحث و الدراسات و الاستشراف, نشر دراسات و بحوث في مجلات دورية و تنظيم مؤتمرات و ملتقيات و منتديات, وكذا تنظيم أيام دراسية ذات العلاقة بنشاط وزارة الخارجية و تطور العلاقات الدولية".

ولفت ذات المتحدث الى أن المعهد ينظم دورات تكوينية لصالح إطارات من مختلف الإدارات, المؤسسات والهيئات العمومية الوطنية, حسب احتياجاتهم في المجالات المتعلقة بالعلاقات الخارجية والدولية, كما يعمل على ترقية التعاون مع مختلف الهيئات الأجنبية المماثلة, والتي أبرم في إطارها ما يقارب الأربعين اتفاقية تعاون.


إقرأ أيضا:  السيد لعمامرة ينوه بإنجازات الدبلوماسية الجزائرية تحت قيادة الرئيس تبون


ويسعى المعهد إلى التعزيز الدائم لمكانته كأداة فعالة تساهم في التطوير المستمر للعمل الخارجي للدولة, لهذا الغرض يحرص على تكييف وتجديد المعارف ومواكبة التطورات في شتى المجالات، المرتبطة بالأداء الدبلوماسي والقنصلي.

كما يعمل المعهد التابع لوزارة الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج والمتوفر على مبنى متكامل مجهز بأحدث المرافق من قاعات مختلفة الاستعمالات ومخابر لغات وإعلام آلي ومكتبة، على "توفير أساليب و برامج تكوينية تمزج بإحكام بين الجوانب النظرية الأكاديمية وتلك التطبيقية, يسهر على تأديتها أساتذة جامعيون ودبلوماسيون محنكون أصحاب معرفة و خبرة مثبتة في مجالات اختصاصهم".

وأبرز سفير الجزائر السابق بالإمارات, أن المعهد "يعمل على تكوين دبلوماسيين يساهمون في تنفيذ السياسة الخارجية للبلاد و يدافعون عن مصالحها في الخارج على أحسن وجه وبجدارة. دبلوماسيون مشبعون كباقي المواطنين الجزائريين بثقافة حب الوطن و الغيرة على سيادته", قدوتهم سلفهم من "ذوي الحنكة البارزة والمعترف بها دوليا ممن رفعوا الدبلوماسية الجزائرية قبل وبعد الاستقلال", مثل الوزير الاسبق الشهيد الصديق بن يحيى.

كما أبرز في السياق أن "الجيل الجديد من الدبلوماسيين الجزائريين باق على العهد الذي أخذه الجيل الذي سبقه على نفسه للدفاع دون هوادة عن الوطن وسيادته, ويسير بحزم على خطاه للتصدي للمصاعب الراهنة و خوض التحديات المستقبلية".


إقرأ أيضا:  الجزائر في الأمم المتحدة: 60 سنة من الثبات على المواقف والفعالية في المهام


وبمناسبة الذكرى ال60 لاسترجاع السيادة الوطنية, تحدث السيد عطية عن الدور الذي لعبته الدبلوماسية الثورية في سبيل تحرير الوطن من الاستعمار الغاشم, و "التي أظهر رجالها عبقرية هائلة مكنتهم من حمل القضية الوطنية والدفاع عنها بأمانة وجدارة", من مؤتمر بوندونغ الذي عرف أول تدويل للقضية الجزائرية إلى اتفاقيات ايفيان التي كرست استقلال الجزائر.

وذكر ذات الدبلوماسي أن "هذه العبقرية تواصلت بعد ذلك باستفادة الدبلوماسية الجزائرية من تجربة و حنكة رجال عكفوا على حماية مصالح بلد حديث الاستقلال ورفعوا صورته في الخارج ووضعوه في قلب ديناميكية العلاقات الدولية في الستينات و السبعينات".

ومنذ ذلك الحين, "أصبحت الدبلوماسية الجزائرية تعرف بمبادئها الثابتة ومواقفها المتوازنة مما جعلها تحظى بمكانة محترمة و صوت مسموع وسط المجتمع الدولي, لاسيما فيما يخص الدفاع عن القضايا العادلة في العالم, وعلى رأسها حق الشعوب في تقرير مصيرها وفي التنمية".

ولا يخفى على أحد, ان الجزائر لم تدخر أي جهد للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني في إقامته دولته المستقلة و حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره, يضيف المتحدث.


إقرأ أيضا: إنشاء هيئه جديدة خاصة بالدبلوماسية الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية


ولدى تطرقه لواقع الدبلوماسية في الجزائر الجديدة, قال صالح عطية إنها تشهد اليوم ديناميكية جديدة و مميزة تحت قيادة رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون.

وتتجلى هذه الديناميكية مؤخرا في الزيارات التي قام بها رئيس الجمهورية إلى عدة دول والعدد الهام من الزيارات الرفيعة المستوى التي عرفتها الجزائر, كما يواصل بدوره وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج, رمطان لعمامرة جولاته إلى الخارج في إطار مساعي الجزائر للدفاع عن مواقفها في مختلف القضايا الدولية و الإقليمية, خاصة العربية و الإفريقية منها.

وخلص السيد عطية في الاخير الى أنه عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية, فإن "الرؤية المتجددة للدبلوماسية الجزائرية تأخذ في الحسبان جل التحديات الجيو-سياسية والاقتصادية الراهنة التي تواجهها البلاد وتعمل على تفعيل مساهمة أكبر لجاليتنا بالخارج في بناء الجزائر الجديدة.

آخر تعديل على الأحد, 09 أكتوير 2022 16:57
المعهد الدبلوماسي بالجزائر: أداة عصرية لتكوين الدبلوماسيين و تطوير البحث و الاستشراف
  أدرج يـوم : الأحد, 09 أكتوير 2022 18:30     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا   شارك
Banniere interieur Article