Menu principal

Menu principal

الجزائر- اعتبر المؤرخ محمد القورصو استرجاع الأرشيف المتعلق بالتجارب النووية التي أجرتها فرنسا خلال الفترة الاستعمارية بالصحراء الجزائرية "ضرورة" لتقييم هذه الجريمة ضد الإنسانية في جوانبها الصحية  والبيئية.

نشر في الجـزائـر

 

الجزائر - تندرج التجارب النووية الفرنسية في الجزائر في اطار منطق استعماري قائم على "إنكار" الآخر، حسبما اشار الباحث في التاريخ عمار محند عامر، مؤكدا أن الضحايا "لهم الحق" في المطالبة بالاعتراف والتعويض.

وفي تصريح لوأج، عشية الاحتفال بالذكرى ال61 للتجارب النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية، أكد المؤرخ أن هذه التجارب تندرج في اطار "الأيديولوجية الاستعمارية المبنية على إنكار الآخر وبالتالي تشكل أدوات الهيمنة حيث العنف، بجميع أشكاله ، هو المصفوفة".

و اعتبر الباحث في المركز الوطني للبحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية (CRASC) لوهران ، من جهة اخرى، أن هذه الممارسات التي تتم في إطار البرنامج النووي الفرنسي (1957-1967) "تندرج ضمن التصور الاستعماري وتوفر أيضًا معلومات عن الطابع المعقد لعملية الخروج من الحرب".

وأشار إلى اتفاقات إيفيان التي سمحت بنودها للقوة الاستعمارية السابقة بمواصلة تجاربها النووية بعد استقلال الجزائر عام 1962.

وخلال دعوته للتعليق على التداعيات الجسدية والنفسية والمجتمعية لمثل هذه الأفعال، اكد السيد محند عامر أنها "متعددة"، مع الأخذ في الاعتبار بدقة امتداد الجوانب المتأثرة، معتبرا أن الضحايا "الذين يعانون من اضرار جسدية، يحق لهم المطالبة بالاعتراف بهم على هذا النحو والحصول على تعويض".

و لتحقيق ذلك، يعتقد المؤرخ أنه يجب اضفاء "الشفافية الكاملة" على هذه التجارب النووية التي لا تزال تُخلف ضحايا، بعد مرور عقود. و في ذات الوقت، رحب المؤرخ بحقيقة أننا "منذ عدة عقود شهدنا حرية التعبير في الجزائر حول هذا الموضوع ، وهذا جيد!".

وردا على سؤال حول التقرير الأخير للمؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا، والذي يستدعي ضرورة مواصلة العمل القائم بين الطرفين حول هذا الملف، ألح الباحث على أن مسالة التجارب النووية "لم تعد من الطابوهات في الجزائر"،  داعيا السلطات الجزائرية إلى "إعادة تفعيل هذا الملف والدفاع عن مصالح من عانوا منها".

وفي هذا السياق، يرى المتحدث أن "الدولة هي المسؤولة عن هذا الملف و ليس الضحايا" و تطرق ايضا الى مسألة الارشيف حيث قال: الدولة الجزائرية "مدعوة إلى إيجاد أفضل طريقة مع نظيرتها الفرنسية لحل هذا الملف".

بشكل أكثر عموما، قال رئيس قسم "البحث والأنثروبولوجيا الاجتماعية للتاريخ والذاكرة" في المركز الوطني للبحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية "إنه لا يؤمن بمفهوم +النزاعات بشأن الذاكرة + أو +المصالحة بين الذاكرتين+ بسبب الرأي القائل بأن الذاكرة مرتبطة جوهريا بكل شعب وبتاريخه الخاص".

و في الاخير قال المؤرخ ان "هذه الذاكرة ليست للمشاركة ولا للانشطار كما ان السعي لتهدئة الذاكرات تبدو لي طوباوية. هذه المسألة المتعلقة بالتجارب النووية الفرنسية في الجزائر دليل على ان الامر لا يتعلق بالذاكرة بل يتعلق بجبر الضرر ومسؤولية فرنسا تجاه الجزائريين".

نشر في الجـزائـر

الرباط - أصدرت محكمة الابتدائية بالعاصمة المغربية الرباط مساء الأربعاء, حكما غيابيا بالسجن مدة عام واحد مع النفاذ في حق المؤرخ والناشط الحقوقي المعطي منجب لإدانته "بالمس بالسلامة الداخلية للدولة والنصب" في قضية تعود إلى العام 2015.

نشر في دولــي

الجزائر- يستوقف التقرير الأخير الذي أعده المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا حول الاستعمار وحرب التحرير الوطنية، أولا وقبل كل شيء، الطبقة السياسية الفرنسية بغية التصالح مع ذاكرتها، لانه ليس "صيغة جديدة" لتاريخ الاستعمار الفرنسي في الجزائر بل "واقع الذاكرة"، حسبما أفاد به مؤرخون جزائريون.

نشر في الجـزائـر

قسنطينة - احتضنت دار الثقافة مالك حداد بقسنطينة يوم الثلاثاء بقسنطينة مراسم حفل تكريمي مؤثر للمؤرخ و المختص في علم الاجتماع الراحل عبد المجيد مرداسي تم خلاله استذكار مناقب واحد من كبار رجال الثقافة.

نشر في جهـوي

قسنطينة - ووري الثرى الجمعة بالمقبرة المركزية لمدينة قسنطينة جثمان عالم الاجتماع و المؤرخ عبد المجيد مرداسي الذي وافته المنية مساء الخميس بالجزائر العاصمة.

نشر في الجـزائـر
الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 14:18

جراد يعزي عائلة الفقيد عبد المجيد مرداسي

الجزائر- قدم الوزير الأول عبد العزيز جراد يوم الجمعة تعازيه لعائلة المؤرخ و الباحث و المختص في علم الاجتماع, عبد المجيد مرداسي, الذي توفي أمسية الخميس عن عمر يناهز 75 سنة بعد صراع طويل مع المرض.

نشر في الجـزائـر
الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 14:16

وفاة المؤرخ الجزائري عبد المجيد مرداسي

الجزائر- توفي المؤرخ و المختص في علم الاجتماع, عبد المجيد مرداسي, أمسية الخميس عن عمر يناهز 75 سنة بعد صراع طويل مع المرض, حسبما علم يوم الجمعة من عائلته.

نشر في الجـزائـر

الجزائر- أكد أستاذ التاريخ لحسن زغيدي يوم الأربعاء اشتراك الشهيدين زيغود يوسف و عبان رمضان في تصورهما الشامل لثورة أول نوفمبر, حيث راهنا بصفتهما "رجلا دولة" على الشعب كمحرك أساسي للثورة, مما مكن من إنجاحها عبر تجسيد شعار "جماعية القيادة و إجماع الشعب".

نشر في الجـزائـر

الجزائر- صرح المؤرخ محمد ولد سي قدور القورصو أن مؤتمر الصومام "عبد الطريق" المؤدي لاسترجاع السيادة الوطنية مبرزا البعد "الموحد" الذي دافع عنه منظمو هذا اللقاء التاريخي.

نشر في الجـزائـر
Banniere interieur Article