Menu principal

Menu principal

زراعة الزيتون بالأغواط : شعبة فلاحية في تطور بالولاية

  أدرج يـوم : الأحد, 17 كانون2/يناير 2021 16:22     الفئـة : جهـوي     قراءة : 1 مرات
زراعة الزيتون بالأغواط : شعبة فلاحية في تطور بالولاية

الأغواط - تشهد شعبة زراعة الزيتون بالأغواط تطورا سيما خلال السنوات الأخيرة حيث بدأت تستقطب اهتمام عديد الفلاحين بهذه الولاية, حسبما استفيد يوم الأحد من مديرية المصالح الفلاحية.

وتولي مصالح مديرية القطاع اهتماما كبيرا لشعبة زراعة الزيتون, حيث تنصب الجهود حاليا حول تطوير هذه الشعبة وعصرنتها بما يساعد على تحقيق إنتاج وفير يساهم في الرفع من الحصيلة الولائية الإجمالية للإنتاج الفلاحي, مثلما صرح به لـ/وأج مدير القطاع العيد بوعزة.

وأشار السيد بوعزة بالمناسبة أن القطاع بصدد إعداد خارطة طريق ترتكز محاورها الأساسية على تسهيل التواصل مع الفلاحين النشاطين في هذه الشعبة لرصد انشغالاتهم وإيجاد الحلول المناسبة لها.

وكنموذج في نجاح هذه الشعبة بالولاية, استنادا لمدير الفلاحة,  تشكل مستثمرة عبد الرحمان أرزقي واحدة من التجارب الفلاحية الواعدة في زراعة الزيتون بالولاية والذي يستغل حاليا أرض فلاحية على مساحة 17 هكتار بنواحي بلدية قصر الحيران (40 كلم جنوب عاصمة الولاية).

وقد انطلق هذا الفلاح في نشاطه من حوالي 800 شجرة مثمرة في 1993 ليحوز حاليا على 4.000 شجرة زيتون, حيث استفاد من دعم من الدولة تمثل في حفر بئر عميقة مشتركة مع فلاح آخر.


اقرأ أيضا : آمال كبيرة لتطوير زراعة الزيتون بمعسكر


"وشكلت هذه المستثمرة الفلاحية مع مرور الوقت عاملا محفزا لفلاحي الولاية لاقتحام الاستثمار في هذه الشعبة الفلاحية", كما ذكر السيد أرزقي .

ويطمح ذات الفلاح إلى تحقيق مزيد من التطور لهذه التجربة الفلاحية "الناجحة" في شعبة زراعة الزيتون و هو الأمر الذي يتوقف, حسبه, على توفر عدة عوامل, ولعل من أهمها تمكينه من رخصة حفر بئر عميقة انفرادية لتلبية حاجيات السقي للتعداد المتزايد من سنة إلى أخرى لأشجار الزيتون التي تتطلب توفر كميات أكبر من المياه.

كما يأمل في الحصول على دعم الدولة لإنجاز معصرة زيتون عصرية, "حيث لا زالت المنطقة تفتقر إلى هذا النوع من المنشآت التحويلية ويضطر الفلاحين للتنقل إلى ولايات أخرى بحثا عن معاصر الزيت لإنتاجهم من محاصيل الزيتون", وهو الوضع الذي يساهم, كما قال, ' في رفع فاتورة خسائر المنتجين''.

وفي سياق ذي صلة, أعرب مدير المصالح الفلاحية لولاية الأغواط عن استعداد القطاع لمرافقة نشاط هذه المستثمرة الفلاحية الناجحة من خلال تقديم كل الدعم المطلوب.

يذكر أن ولاية الأغواط تتوفر على مساحة إجمالية للأراضي الفلاحية قوامها ما يزيد عن 77.000 هكتار من ضمنها ما يفوق 4.000 هكتار مخصصة لزراعة الزيتون بنحو 500.000 شجرة, حسب معطيات مديرية المصالح الفلاحية .

آخر تعديل على الإثنين, 18 كانون2/يناير 2021 15:39
زراعة الزيتون بالأغواط : شعبة فلاحية في تطور بالولاية
  أدرج يـوم : الأحد, 17 كانون2/يناير 2021 16:22     الفئـة : جهـوي     قراءة : 1 مرة   شارك
Banniere interieur Article