Menu principal

Menu principal

عين تموشنت: رهان على الجمعيات للمساهمة في تأطير الشواطئ

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 11 آب/أغسطس 2020 12:57     الفئـة : جهـوي     قراءة : 10 مرات
عين تموشنت: رهان على الجمعيات للمساهمة في تأطير الشواطئ

عين تموشنت- يعول قطاع السياحة بولاية عين تموشنت على التنسيق مع الجمعيات المحلية في تأطير موسم الاصطياف و السهر على تجسيد شروط الوقاية و السلامة الواجب التقيد بها للتصدي لانتشار كوفيد 19، حسبما علم يوم الثلاثاء لدى مديرية القطاع.

و أبرز في ذات الصدد المدير الولائي للقطاع حمودة معمري أنه "تحسبا لعملية فتح الشواطئ المرتقبة يوم السبت المقبل فإن العمل جار بالتنسيق مع البلديات الساحلية لتقسيم مساحات الشواطئ في شكل مربعات كل حيز منها محدد بعدد معين من المصطافين لا يجب تجاوزه ضمانا لشروط التباعد الجسدي".

و يعول كثيرا على الجمعيات المحلية الناشطة ميدانيا لمد يد العون و المساهمة في تجسيد خطة العمل هذه الهادفة إلى الحرص على التقيد بمعايير السلامة عبر شواطئ الولاية للوقاية من فيروس كورونا من خلال الالتزام بالتدابير المتخذة لتجسيد التباعد الجسدي عبر هذه المربعات المخصصة عبر الشواطئ إضافة إلى الإجراءات الأخرى المتعلقة بوضع القناع الواقي وفق ما أشار إليه نفس المسؤول.

و من بين أهم الفعاليات الناشطة ميدانيا في الحركة الجمعوية محليا ذكر مدير السياحة و الصناعة التقليدية بعين تموشنت الكشافة الإسلامية الجزائرية التي سجلت حضورا "ميدانيا قويا"منذ ظهور جائحة كوفيد19 و جهودها المتواصلة في الحملات التحسيسية و هي نفس المسيرة التي يعول عليها لتنسيق الجهود معها و إنجاح موسم الاصطياف 2020 الذي يأتي في ظروف خاصة فرضتها هذه الجائحة.


اقرأ أيضا :  حملات تطوعية على قدم وساق لتنظيف وإعادة البريق  لشواطيء بومرداس


و أضاف السيد معمري أن البروتوكول الوقائي هذا سيتم الأخذ به عبر مجموع 18 شاطئا المسموحة للسباحة عبر الساحل التموشنتي حيث أن كل الظروف مهيأة للانطلاق في استقبال المصطافين الذين يتعين عليهم التحلي بروح المسؤولية في التقيد بشروط الوقاية.

 

الشواطئ جاهزة لاستقبال المصطافين

 

بادرت مجموع البلديات الساحلية بولاية عين تموشنت في الآونة الأخيرة في حملات لتنظيف الشواطئ و تهيئتها حتى تكون في أبهى حلة لاستقبال زوارها من المصطافين.

و أوضح في ذات الشأن رئيس المجلس الشعبي البلدي لتارقة، سيد أحمد الهاكمو أن مصالحه قامت بالعديد من الحملات الرامية إلى تهيئة شاطئ تارقة و تنظيفه بصفة دورية حتى يكون جاهزا لافتتاحه لموسم الاصطياف.

و ذكر أن القرار الولائي الخاص بمنع ارتياد الشواطئ الذي أصدرته السلطات الولائية شهر مايو المنصرم في إطار التدابير الوقائية الهادفة إلى الحد من إنتشار جائحة فيروس كورونا لم يكن عائقا في مواصلة جهود البلدية في تنظيف الشاطئ بل تم تجسيد العديد من العمليات التطوعية بإشراك عدد من فعاليات المجتمع المدني لتنظيف الشاطئ و تهيئته.

كما تم في ذات السياق طلاء مختلف المرافق العمومية المرتقب استغلالها خلال موسم الاصطياف كما هو الحال بالنسبة لوحدة المراقبة للحماية المدنية و أيضا قاعة العلاج و صيانة أعمدة الإنارة العمومية المتواجدة على واجهة الشاطئ.

و بخصوص معالم التوعوية الواجب تبنيها خلال هذا الموسم أوضح رئيس المجلس الشعبي البلدي بتارقة أن كلا من جمعية حماية الطفولة الناشطة محليا و الكشافة الإسلامية الجزائرية أكدتا استعدادهما للعمل الميداني للسهر على احترام المصطافين لقواعد التباعد الجسدي و التقيد بشروط السلامة لتفادي كوفيد-19 و من المرتقب أن يتعزز هذا العمل التطوعي بعدد من الجمعيات الأخرى.

من جهتها، بلدية بني صاف لم تتخلف عن التحضير لموعد افتتاح الشواطئ المرتقب يوم 15 أغسطس الجاري حيث أشارت نائبة رئيس المجلس الشعبي البلدي ببني صاف السيدة زهيرة قلعي أن كل الظروف مهيأة عبر كل من شواطئ البئر و رشقون و مدريد لاستقبال المصطافين في ظروف جيدة.

و ذكرت ذات المنتخبة بالعديد من الحملات التطوعية التي تم تجسيدها سابقا لتهيئة هذه الشواطئ و تنظيفها لتعكس الصورة الجمالية لهذه المدينة الساحلية و ذلك بمشاركة العديد من الجمعيات المحلية.


اقرأ أيضا :   الحركة الجمعوية قادرة على المشاركة في التنمية الاجتماعية و الاقتصادية للبلاد


و من المرتقب أيضا أن يتم تجسيد حملة تنظيف واسعة نهاية الأسبوع الجاري بمساهمة عديد القطاعات ذات الصلة كالبيئة و السياحة و الصناعة التقليدية و الأشغال العمومية و مصالح البلدية لاستكمال العملية و فتح شواطئ البلدية أمام المصطافين بدءا من السبت المقبل.

كما تم تعيين مدراء على مستوى هذه الشواطئ الثلاثة توكل إليهم مهمة التسيير و السهر على احترام شروط السلامة و الوقاية الجاري تجسيدها بالتنسيق مع عدد من فعاليات المجتمع المدني و التركيز أساسا على العمل التحسيسي التوعوي لاحترام التباعد الجسدي وارتداء الأقنعة الواقية من طرف المصطافين و مرتادي الشواطئ.

عبر العديد من التجار الناشطين بشواطئ تارقة و بني صاف عن ارتياحهم لقرار إعادة فتح الشواطئ معتبرين أن ذات الأمر هو بصيص أمل جديد ينبعث إليهم لإنقاذ أنشطتهم التجارية المرتبطة أساسا بموسم الاصطياف.

و ذكر توفيق الذي ينشط في مجال بيع مستلزمات الاستجمام ببني صاف أن هذا الموسم ميزته البطالة المفروضة التي دخل فيها بسبب تفشي فيروس كورونا و قرار غلق الشواطئ ليأتي قرار فتح هذه الشواطئ بمثابة جرعة أكسيجين لإنقاذ كساد تجارته و عودته إلى نشاطه الموسمي المعتاد الذي يقتات منه.

كما اعرب عدد من أصحاب محلات المثلجات و الوجبات السريعة بشاطئ تارقة عن هذا الأمل الذي صاحب قرار فتح الشواطئ، مؤكدين في نفس السياق استعدادهم للتعاون في مجال التوعية و التحسيس للمصطافين للتقيد بقواعد السلامة الصحية لمجابهة جائحة كوفيد19.

آخر تعديل على الأربعاء, 12 آب/أغسطس 2020 21:42
عين تموشنت: رهان على الجمعيات للمساهمة في تأطير الشواطئ
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 11 آب/أغسطس 2020 12:57     الفئـة : جهـوي     قراءة : 10 مرة   شارك
Banniere interieur Article