Menu principal

Menu principal

باتنة: إحياء الذكرى ال65 لاستشهاد البطل محمد عرعار

  أدرج يـوم : الخميس, 11 أوت 2022 18:10     الفئـة : جهـوي

باتنة - أحيت ولاية باتنة اليوم الخميس الذكرى ال 65 لاستشهاد البطل محمد عرعار المدعو سي محمد بوعزة من خلال نشاطات متنوعة بإشراف مديرية المجاهدين وذوي الحقوق بالتنسيق مع بلدية عيون العصافير.

واحتضنت المحطة البرية الشمالية الشرقية لنقل المسافرين بعاصمة الولاية التي تحمل اسم الشهيد البطل هذه الاحتفالية التي حضرها مجاهدون وأساتذة جامعيون، كما استقطبت أيضا عددا ملفتا من زوار المحطة من المسافرين الذين أثنوا على المبادرة.

وأكد محمد مستيري، مدير المحطة التي تشرف على تسييرها شركة استغلال المحطات البرية للجزائر سوقرال، بأن إدارة المحطة ارتأت أن تحتفي بذكرى استشهاد البطل محمد عرعار الذي تحمل اسمه داخل المحطة التي تستقبل يوميا بين 12 ألف و16 ألف مسافر.

وأضاف "قررنا بالتنسيق مع مديرية المجاهدين وذوي الحقوق وكذا المجلس الشعبي لبلدية عيون العصافير أن تكون كل النشاطات المبرمجة بالمناسبة ببهو المحطة وفي فضاء مفتوح للتعريف أكثر بذلك البطل".

وقدم بالمناسبة المختص في التاريخ مختار هواري من جامعة باتنة 1 محاضرة حول النشأة والمسيرة النضالية للشهيد الذي ولد في سنة 1928 في منطقة عيون العصافير وسط أسرة ذات علم وحفظه القرآن الكريم على يدي والده الذي كان وقتها إماما بالشمرة، ومزاولته الدراسة بعد ذلك بمعهد ابن باديس بقسنطينة ثم مصر التي التحق فيها بالكلية الحربية واستفاد من تكوين سريع في فرقة الصاعقة.

وتطرق السيبد هواري إلى التحاق الشهيد عرعار بصفوف الثورة التحريرية في سنة 1955 بعد عودته إلى الجزائر، ثم تعيينه مسؤولا على ناحية كيمل في أواخر 1956 وترقيته بعدها إلى رتبة ضابط ثان وتنصيبه على رأس قيادة المنطقة الثانية من الولاية التاريخية الأولى ليخلفه على ناحية كيمل الشهيد ورتال بشير المدعو سيدي حني.

وسقط محمد عرعار شهيدا، وفق المختص في التاريخ، فجر ال 11 من أغسطس 1957 بعد محاصرة قوات الاحتلال للمجموعة التي كان فيها نتيجة وشاية وكان في طريقه لزيارة والده بعد تلقيه أوامر بالتوجه إلى تونس.

وقدم رفيقه المجاهد أحميدة بن عائشة شهادة حية عن عملية الحصار حيث قال بأن قوات الاحتلال قدمت من عدة مدن مجاورة لباتنة كدوفانة و تيمقاد والشمرة وسيدي معنصر والمعذر وكانت معركة ضارية تم خلالها تطويق جبل بوعريف و استخدمت فيها قنابل النابالم وسقط فيها 22 شهيدا من بينهم البطل محمد عرعار، فيما تكبد العدو خسائر فادحة منها إسقاط طائرة مروحية و إلحاق عطب بدبابة وتسجيل 120 عنصرا بين قتيل وجريح.

وتخلل إحياء الذكرى التي حضرها الأمين الولائي للمجاهدين، العابد رحماني، والسلطات المحلية لدائرتي تازولت و باتنة تقديم نبذة عن مآثر الشهيد من طرف مديرة المجاهدين بالنيابة نوال بوخابية وأناشيد وطنية من طرف براعم كشفية، فيما تم عرض بورتريه عن حياة الشهيد مقروء ومشاهد في بهو المحطة.

باتنة: إحياء الذكرى ال65 لاستشهاد البطل محمد عرعار
  أدرج يـوم : الخميس, 11 أوت 2022 18:10     الفئـة : جهـوي   شارك
Banniere interieur Article