Menu principal

Menu principal

الندوة الجهوية حول المؤسسات الناشئة: الابتكار تحدي ومفتاح للتنمية المستدامة

  أدرج يـوم : الإثنين, 17 ماي 2021 19:39     الفئـة : جهـوي     قراءة : 5 مرات
الندوة الجهوية حول المؤسسات الناشئة: الابتكار تحدي ومفتاح للتنمية المستدامة

غرداية - دعا مشاركون في ندوة جهوية حول المؤسسات الناشئة اليوم الإثنين بغرداية إلى استعمال التكنولوجيات الجديدة والإبتكار كوسيلة لرفع تحدي التنمية المستدامة في البلاد عموما وبمناطق الجنوب على وجه الخصوص .

وأبرز أعضاء من الحكومة لدى تدخلاتهم في افتتاح أشغال هذه الندوة الجهوية حول المؤسسات الناشئة والموجهة لفائدة ولايات جنوب البلاد تحت تسمية " غرداية دسرابت" أهمية انخراط مجموع الفاعلين وشركاء التنمية من أجل دمقرطة استعمال التكنولوجيات الرقمية والإبتكار في إنشاء الثروة وفي مجابهة التبعية إلى الخارج فيما يخص صيانة قطع الغيار وغيرها من الأدوات .

وفي هذا الجانب صرح الوزير المنتدب لدى الوزير الأول مكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة ياسين المهدي وليد " أن الهدف يتمثل من خلال تشجيع استعمال التكنولوجيات الرقمية والابتكار وإثراء المصالح بقيمة مضافة عالية للمؤسسات الناشئة توليد تأثير إيجابي لرفع تحدي التنمية المستدامة بمساهمة الجميع كل في قطاعه".

وحث الوزير المنتدب المشاركين في هذا اللقاء سيما الشباب على الثقة في كفاءاتهم وقدراتهم والحرص خاصة على المشاركة في شتى جهود التنمية على المستوى الوطني .

وذكر في هذا الخصوص بأن" مرافقة مشاريع الإبتكار للشباب تعد من أولويات برنامج عمل الحكومة لاستحداث الثروة ومناصب الشغل" ، لافتا الى " أن دعم المؤسسات الناشئة يشكل أحد دعائم إطلاق النموذج الإقتصادي الجديد المستدام الذي يعتمد على التكنولوجيات الجديدة واقتصاد المعرفة ".

ومن جهته أفاد وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب بأن تنظيم هذه الندوات الجهوية حول المؤسسات الناشئة يبرز" مدى الأهمية التي توليها الدولة للمؤسسات الناشئة والمبتكرة" ، معتبرا أن " الإبتكار هو المخرج الوحيد لبناء اقتصاد عصري يرتكز على القدرات العلمية وكفاءات الشباب ".


 إقرأ أيضا: حو إنشاء حوالي 1500 مؤسسة ناشئة و مبتكرة مع نهاية سنة 2021


وأردف قائلا " أن القطاع يرافق المؤسسات الناشئة بما يساهم في توفير فرص الشغل والتقليل من تبعية مداخيل المحروقات و أن ثروات الجزائر ليست أبدا باطنية ولكنها فوق أرض بلادنا من خلال القدرات البشرية الكفؤة والتنافسية".

وبدوره أكد الأمين العام لوزارة الصيد البحري والموارد الصيدية محمد بن قرينة " أن البلاد في حاجة إلى كفاءات و إلى الإبتكار أيضا وهما محركا التنمية الإقتصادية عبر شتى مناطق العالم ".

وأجمع ممثلو الحكومة أن الانتقال السريع نحو اقتصاد يعتمد على المعرفة يتطلب تضافر وتكاثف جهود كافة الفاعلين الجزائريين سواء المتواجدين في الجزائر أو في الخارج لبلوغ هذا الهدف.

وأبرز والي ولاية غرداية بوعلام عمراني ان هذا الحدث الجهوي الذي يحضره ثلة من الإطارات والكفاءات الجامعية وممثلي المؤسسات والبنوك ، يرمي إلى مرافقة المؤسسات الناشئة التي تحدوها تطلعات كبيرة سيما بمنطقة غرداية .

وقبل ذلك إطلع الوزيران على معرض حول أعمال المؤسسات الناشئة بولايات الجنوب ، مع الإلتزام أمام العارضين باستعراض المعوقات المعترضة .

وصرح عديد المرقين لمؤسسات ناشئة في انطباعات رصدتها" وأج" أن هذه الندوة الجهوية منحت فرصة لتبادل الخبرات ودراسة شتى الصعوبات المعترضة من قبل المؤسسات الناشئة سيما ما تعلق منه بالتموين بالمواد الأولية والتمويل المالي للمشاريع ، بالإضافة إلى طرح مقاربة حول الحلول الممكنة .

وفي هذا الجانب يرى المتدخلون أن تشخيص العراقيل يشكل مرحلة في غاية الأهمية في مسار تدعيم قدراتهم في النمو .

وتتواصل أشغال هذه الندوة الجهوية التي تنظمها الوزارة المنتدبة لدى الوزارة الأولى المكلفة باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة وتحتضنها جامعة غرداية في شكل جلسات متبوعة بنقاش حول عدة موضوعات تتعلق بالتكنولوجيا الفلاحية والتكنولوجيا المائية والتكنولوجيا الغذائية والإقتصاد الدائري والطاقة المتجددة ، بحضور خبراء جزائريين وأجانب الذين يقدمون عروضا وأيضا الجامعيين.

وبرمج حفل تسليم جوائز لفائدة أفضل مؤسسات ناشئة في الجنوب في ختام هذا الحدث الجهوي.

الندوة الجهوية حول المؤسسات الناشئة: الابتكار تحدي ومفتاح للتنمية المستدامة
  أدرج يـوم : الإثنين, 17 ماي 2021 19:39     الفئـة : جهـوي     قراءة : 5 مرة   شارك
Banniere interieur Article