Menu principal

Menu principal

الجلفة : بلديتي الشارف والقديد تكتسيان حلة بيضاء إثر تساقط للثلوج

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 23 شباط/فبراير 2021 19:54     الفئـة : جهـوي     قراءة : 215 مرات
الجلفة : بلديتي الشارف والقديد تكتسيان حلة بيضاء إثر تساقط للثلوج

الجلفة - شهدت بلديتي الشارف والقديد الواقعتين (بالجهة الغربية لولاية الجلفة) تساقطا كثيفا للثلوج ليلة الاثنين الى الثلاثاء مما جعل المنطقة و خاصة مرتفعاتها تكتسي حلة بيضاء، كما لوحظ.

وفي هذا الصدد إستبشر الفلاحون خيرا بعد هذا التساقط المعتبر للثلوج الذي امتد لباقي بلديات الولاية على شكل زخات للمطر، بعد أن عرفت الولاية شحا في الأمطار خلال فصلي الخريف والشتاء، في وضعية لم تعرف لها مثيل منذ سنوات بسبب قلة الأمطار، حسبما  ما أجمع عليه عدد من الموالين والمربين.

ورسم هذا التساقط الذي امتزج من خلاله اللون الأخضر للأشجار بالبياض الناصع للثلوج خاصة بمرتفعات بلديتي الشارف وبن يعقوب صورة رائعة لجمال الطبيعة.

ولم تقتصر الفرحة على الفلاحين بقدر ما تقاسمها معهم الأطفال الذين سعدوا بدورهم بهذا التساقط مما جعلهم بالرغم من الأجواء الباردة ببلديتي الشارف والقديد، يسارعون للعب والتراشق بكرات الثلج التي يتم تجميعها هنا وهناك مستمتعين بهذه اللحظات.


إقرأ أيضا: تساقط الثلوج على المرتفعات التي يزيد علوها عن 900 متر شمال الوطن


وبهدف حماية المواطنين من أخطار هذه التقلبات كثفت السلطات المحلية للولاية من جهودها بتسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية لمختلف المصالح كالحماية المدنية والأشغال العمومية وتواجد مصالح الأمن والدرك الوطني للحيلولة دون انقطاع محاور الطرق و ضمان أمن مستعمليها.

وحسب المكلف بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية الملازم أول عبد الرحمان خاضر ، فقد سجلت مصالح الوحدة الثانوية لبلدية الشارف تدخلا واحدا على محور الطريق البلدي رقم 11 الرابط بين الشارف و القديد، وقوع حادث مرور تمثل في إنحراف سيارة لم يخلف لحسن الحظ ضحايا ، عدا خسائر مادية.

كما عرف الطريق بطئا في حركة المرور بسبب التساقط في المنطقة، حيث تم المسارعة في وضع نقطة مراقبة لضمان التدخلات في الوقت الذي سخرت مصالح الأشغال العمومية كاسحة للثلوج وفقا لذات المصدر.

الجلفة : بلديتي الشارف والقديد تكتسيان حلة بيضاء إثر تساقط للثلوج
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 23 شباط/فبراير 2021 19:54     الفئـة : جهـوي     قراءة : 215 مرة   شارك
Banniere interieur Article