Menu principal

Menu principal

اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني في مجال الرياضة

  أدرج يـوم : الأحد, 23 جانفي 2022 17:50     الفئـة : دولــي

الرباط - فيما تنعدم أية أنباء عن ارتباطات لفرق رياضية مغربية مع أخرى أجنبية، يبقى التعاون المعلن عنه من قبل نظام المملكة في هذا المجال منحصرا مع الكيان الصهيوني، في تحدي خطير للرأي العام بالبلاد الرافض لكافة أشكال التطبيع.

فقد أعلن المغرب، أمس السبت، التوصل إلى اتفاق رياضي مع الكيان الصهيوني للتعاون في مجال كرة السلة، لافتا إلى أنه سيتم توقيعه في مارس المقبل.

ويتعلق الامر باتفاق بين الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة وما يسمى ب"الاتحاد الإسرائيلي". كما تقرر "تنظيم مباراتين وديتين لمنتخبي الرجال والسيدات (من الجانبين) في مارس المقبل".

يأتي هذا في أعقاب انتداب نادي جمعية ميشليفن إفران لكرة السلة المغربي، مؤخرا، للاعب إسرائيلي.

وفي امتداد لعملية التطبيع، وقع المغرب بداية شهر ديسمبر الماضي اتفاقية تعاون في المجال الرياضي مع الكيان الصهيوني، وخاصة في كرة القدم، وذلك في سرية تامة بطلب من نظام المخزن.

يجري هذا وسط غضب شعبي واسع مناهض للتطبيع ولكافة أشكاله، وفي ظل تحذيرات من ضرب سيادة البلد في الصميم والنيل من هويته جراء التطبيع المخزي. وهو ما حذرت منه العديد من الاوساط بالمملكة و أكدت على أن الكيان الصهيوني "يأخذ ولا يعطي وكل الاتفاقات الموقعة من طرف المغرب الرسمي هي في صالحه".

وشهد شهر ديسمبر الماضي الذي صادف مرور عام على اتفاقية التطبيع ثورة داخلية ضد نظام المخزن وضد التطبيع ونتائجه الكارثية.

وعن هذا، قال الكاتب المغربي انس السبطي انه "رغم الدعاية المكثفة التي رافقت الاتفاق التطبيعي المغربي التي عدته فتحا مبينا على الدبلوماسية المغربية، فإن الحقيقة، وبعد مرور سنة على توقيعه، نجد أن مآلاته على الوضع الدبلوماسي وعلى صورة المغرب الخارجية كانت كارثية بعد أن ورط الدبلوماسية المغربية في سلسلة من الإخفاقات والصفعات حين توهمت أن الاتفاق سيشكل حصانة لها".

وأكد ان المملكة "سجلت في ظرف قياسي عدة أزمات مع دول مختلفة عادت بعدها تبحث عن تسوية لتوترات تسبب فيها انتفاخها الأجوف في مرحلة ما بعد صفقة ترامب المشؤومة".

 

اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني في مجال الرياضة
  أدرج يـوم : الأحد, 23 جانفي 2022 17:50     الفئـة : دولــي   شارك
Banniere interieur Article