Menu principal

Menu principal

لا يمكن لمجلس الأمن التهرب من تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير

  أدرج يـوم : الجمعة, 09 نيسان/أبريل 2021 19:11     الفئـة : دولــي     قراءة : 161 مرات
لا يمكن لمجلس الأمن التهرب من تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير

 بئر لحلو (الأراضي الصحراوية المحررة) - أكدت وزارة الخارجية الصحراوية، اليوم الجمعة، أنه "حان الوقت لكي تتوجه المملكة المغربية إلى السلام مع الجمهورية الصحراوية ومع جميع جيرانها وأن تتجاوز سياسة الاحتلال والتوسع والعدوان و الابتزاز" وطالبت مجلس الأمن الدولي بعدم التهرب من مسؤوليته تجاه الشعب الصحراوي وتمكينه من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير، وفق ما ذكرت وكالة الانباء الصحراوية (واص).

وقالت وزارة الشؤون الخارجية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، في بيان أصدرته اليوم، بخصوص التطورات التي تشهدها القضية الصحراوية، أن "المغرب حاول خلال العقود الثلاثة المنصرمة، بتأييد قوي خاصة من فرنسا، إقبار اتفاق السلام المبرم سنة 1991 مع جبهة البوليساريو و القاضي بتنظيم استفتاء تقرير المصير".


إقرأ أيضا:   الشعب الصحراوي ينتظر "موقفا جادا" من مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ضد انتهاكات وجرائم الاحتلال المغربي


وشددت الوزارة على أن "اتفاقية السلام التي وقع عليها الطرفان (جبهة البوليساريو والمغرب) ، وصادق عليها مجلس الأمن بالإجماع ، تؤكد في فقراتها 4 و 5 و 6 ، أن استفتاء تقرير المصير هو حل توافقي و عملي و واقعي" و يضمن "قبول الشعب الصحراوي" و في نفس الوقت "قبول المجتمع الدولي" .

وأكد بيان الخارجية الصحراوية على أنه "لا يمكن لمجلس الأمن التهرب من تحمل مسؤولياته واستنتاج أن الأمر أصبح يتطلب الخضوع بدون تأخير للشرعية الدولية و بفسح المجال أمام الدولة الصحراوية لتأخذ مكانتها الطبيعية بين الدول على مستوى الامم المتحدة كما هو الحال في الاتحاد الافريقي".

وأضافت "إن ثلاثين سنة من الانتظار لتنفذ بعثة الامم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) مهمتها المتمثلة في تنظيم الاستفتاء، كانت الامتحان الكافي الذي اجتازته الدولة الصحراوية ومؤسساتها بنجاح تام للبرهان على قدرتها العالية في ضمان الامن و الاستقرار على طول ترابها الوطني و في إطار العمل المشترك مع دول الجوار"، يضيف البيان .

وأعادت وزارة الخارجية الصحراوية تذكير مجلس الأمن بمسؤوليته تجاه القضية الصحراوية وشعبها ، حيث جاء في البيان أن "استئناف الحرب منذ 13 نوفمبر الفارط كنتيجة طبيعية للتملص المغربي من الاتفاق بين الطرفين و للخروقات المستمرة لدولة الاحتلال يجعل مجلس الأمن أمام مسؤولياته باعتباره الضامن إلى جانب الاتحاد الافريقي لتطبيق ذلك الاتفاق".

وقالت في هذا الصدد "ليس من الحق ولا من العدالة معاقبة الشعب الصحراوي و منعه التمتع بالحرية و لحقوقه غير القابلة للتصرف ومن أخذ مقعده بين الشعوب و الامم وهذا بعد ثلاثين سنة من التعاون الفعال و الايجابي مع الامم المتحدة في إطار مسؤولياتها و مجهوداتها الرامية إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر معاقله في إفريقيا".

وأضافت الوزارة "ان تعزيز سيادة الجمهورية الصحراوية بتبوء مكانتها الطبيعية على مستوى الامم المتحدة، بعد 30 سنة على تواجدها بشكل فعال ومسؤول كعضو مؤسس للاتحاد الافريقي، أصبح يفرض نفسه ردا على موقف الاحتلال المغربي الرافض لاستفتاء تقرير المصير، وشرطا ضروريا لضمان السلام العادل والنهائي الذي يوفر كل شروط الاستقرار والتكامل والامن في المنطقة" .

وأدانت الوزارة "السكوت عن استمرار التوسع و العدوان المغربي و التواطؤ مع إرادة الرباط في تغيير الحدود الدولية المعترف الذي يعد سبب الحرب و عدم الاستقرار في منطقة شمال غرب إفريقيا و العقبة الوحيدة أمام التكامل الاقتصادي و التعاون و النمو".


إقرأ أيضا:     الاتحاد الأفريقي "سيضطر للتحرك" ضد المغرب إذا ما استمر في خرقه للقانون الدولي


كما جددت تحذيرها من أن "الأمن الإقليمي على محك بسبب استخدام المملكة المغربية سلاح المخدرات وتفقير الشباب وإقصائه ودفعه للهجرة السرية أو الزج به في صفوف الجماعات الإرهابية كما تؤكد جميع التقارير الدولية".

وفي هذا السياق ، جاء في البيان "إذا كان الحسن الثاني قد استخلص بعد ستة عشرة سنة من الحرب المدمرة و المواجهات الديبلوماسية أنه لا يمكن للمغرب أن يحقق انتصارا عسكريا و ديبلوماسيا في الحرب فإن خليفته محمد السادس و فريقه أخذوا الطريق المعاكس".               

وشددت الوزارة الصحراوية على أنه "يجب أن تكف المملكة المغربية عن تصدير أزماتها الداخلية من خلال صنع أعداء وهميين لربح الوقت في إطار محاولات فاشلة تستهدف تشريع الاحتلال لأن ثمن ذلك لن يؤدي إلا لمزيد من الفقر و الجهل و التخلف و الحرمان في المغرب".

آخر تعديل على السبت, 10 نيسان/أبريل 2021 17:51
لا يمكن لمجلس الأمن التهرب من تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير
  أدرج يـوم : الجمعة, 09 نيسان/أبريل 2021 19:11     الفئـة : دولــي     قراءة : 161 مرة   شارك
Banniere interieur Article