Menu principal

Menu principal

ولد السالك: الجمهورية الصحراوية مستعدة للسلام شرط انسحاب القوات المغربية من أراضيها

  أدرج يـوم : الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021 16:04     الفئـة : دولــي     قراءة : 169 مرات
ولد السالك: الجمهورية الصحراوية مستعدة للسلام شرط انسحاب القوات المغربية من أراضيها

الجزائر - أعرب وزير الخارجية الصحراوي، محمد السالم ولد السالك، يوم الاثنين، عن استعداد الجمهورية الصحراوية للسلام مع المملكة المغربية، شرط " انسحاب القوات المغربية من الأراضي الصحراوية المحتلة".

وأضاف محمد السالم ولد السالك، في ندوة صحفية عقدها بمقر السفارة الصحراوية في الجزائر، أن تحقيق السلام بين الجمهورية الصحراوية وجارتها من الشمال " لن يتأتى إلا بعدول المغرب عن سياسة التوسع والعدوان ضد الشعب الصحراوي".

وأبدى وزير الخارجية الصحراوي، استعداد بلاده للتعاون مع مجلس السلم والأمن للاتحاد الافريقي، وذلك "للبدء في تطبيق قراره الأخير، وقرارات القمة الاستثنائية حول اسكات البنادق"، مجددا الدعوة إلى "ضرورة التصدي بحزم الى العدوان المغربي وفرض الالتزام بمقتضيات القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي، على المملكة المغربية".


إقرأ أيضا:   الجمهورية الصحراوية تطالب بأخذ مقعدها في الأمم المتحدة


كما دعا المتحدث إلى منع المخزن من "خلق مناخ من الانقسام وعدم الانسجام، خدمة لمصالح أجنبية لا ترى بعين الرضى منظمة قارية، موحدة ومسؤولة، قادرة على التحدث بصوت واحد مع جميع الشركاء".

وأكد الدبلوماسي، أن الجمهورية الصحراوية "تتواجد في حالة دفاع مشروع"، وذلك طبقاً للقانون التأسيسي للاتحاد الافريقي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية "التي لا تعترف، للمملكة المغربية بأي سيادة على الصحراء الغربية"، مناشدا كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي "إدانة العدوان المغربي، والعمل على إنهاء الاحتلال اللاشرعي" لبلاده.

وتقضي المادة 4 من القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي بـ "احترام الحدود ومنع حيازة الاراضي بالقوة واحترام سيادة الدول الاعضاء ووحدتها الترابية، وحل النزاعات بالتفاوض والطرق السلمية، بالإضافة الى منع استعمال القوة والتهديد باستعمالها بين الدول الاعضاء.

 

الجمهورية الصحراوية تطالب بمقعد في الأمم المتحدة

 

وطالب وزير الخارجية الصحراوي، بمقعد للجمهورية الصحراوية في الأمم المتحدة، في ظل تعنت المملكة المغربية عن اجراء الاستفتاء، لتأكدها من اجماع الشعب الصحراوي حول حقه في الاستقلال والسيادة على وطنه.

وشدد ولد السالك على جاهزية الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، لدعم مجهودات الأمم المتحدة "الرامية الى إنهاء الاحتلال المغربي اللاشرعي، وللمساهمة الجدية في إحلال السلام العادل والنهائي"، وذلك تماشيا مع أحكام ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ومع مقتضيات الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية.

وذكر المتحدث بأن مجلس الأمن الدولي مسؤول، من جهته، عما آلت إليه الأوضاع، مرجعا الأمر إلى "تقاعسه عن تمكين بعثة المينورسو من القيام بالمهمة الوحيدة المنوطة بها، والمتمثلة في تنظيم الاستفتاء".

وأردف قائلا: "وذلك نتيجة لهيمنة مصالح بعض أعضائه الدائمين والتي حالت دون التمسك بالشرعية الدولية في ملف الصحراء الغربية".

وبخصوص الاجتماع المرتقب، في 21 من الشهر الجاري، في مجلس الأمن الدولي، أوضح محمد السالم ولد السالك أنه "اجتماع إحاطة"، وأنه سيكون بغرض "إطلاع أعضاء المجلس على الوضع الراهن في الأراضي الصحراوية، بعد خرق المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار".


إقرأ أيضا:      الرئيس تبون: قضية الصحراء الغربية تظل مسألة تصفية استعمار


وتحمل الجمهورية الصحراوية، حسب ولد السالك، المغرب "كامل المسؤولية عن النتائج الوخيمة المترتبة عن اندلاع الحرب العدوانية التي بادر بها من جديد، في 13 نوفمبر الماضي، كما بادر بها في 31 أكتوبر 1975".

            ونبه وزير الخارجية إلى أن عدوان الـ 13 نوفمبر الماضي، شكل " القطرة التي

أفاضت الكأس وأثبت بصفة قوية أن المغرب تملص نهائياً من العقد المبرم بين الطرفين بعد 16 سنة من الحرب المدمرة، والمتمثل في مخطط التسوية لسنة 1991"، مشيرا إلى أن ذلك "أعاد النزاع الصحراوي المغربي الى المربع الأول".

وأكد المتحدث أنه ليس على الجمهورية الصحراوية ولا على الشعب الصحراوي تحمل نتائج رفض المملكة المغربية التوجه نحو استفتاء تقرير المصير، مبرزا أنه من باب المساواة الدولية، وجب وضع حد لاعتداء المملكة المغربية على دولة جار.

واستدل ولد السالك بتصريح العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، والذي قال "إذا قرر الصحراويون تقرير مصيرهم فإن المغرب سيكون أول من سيفتح سفارة في المدينة التي سيختارونها عاصمة لهم"، متسائلا "لو لم نكن أصحاب حق، فهل كان للنظام العلوي منح ما يدعي أنها أرضه؟".

وأضاف قائلا: "العمل العسكري في ذلك الوقت، أجبر الملك المغربي الحسن الثاني على الاعتراف وقبول الاستفتاء"، مبرزا أن الصحراويين سيواصلون اليوم عملهم العسكري، وأنهم لن يكرروا نفس التجربة التي دامت 3 عقود من الانتظار.

وأكد ولد السالك، على أن الجمهورية الصحراوية "لن تقبل تكرار التجربة المرة والمؤلمة التي دامت ثلاثة عقود من الانتظار"، مرجعا ذلك إلى أن تلك الفترة "سادها الدوس على عقيدة الأمم المتحدة فيما يتعلق بقضايا تصفية الاستعمار والتنكر لالتزاماتها وقراراتها".

 

على فرنسا الكف عن التأييد الأعمى للعدوان المغربي

 

ودعا محمد السالم ولد السالك فرنسا إلى "الكف عن التأييد الأعمى للعدوان المغربي، عبر فرض واحترام الحدود التي كانت هي من سطرها"، مطالبا إياها بـ "المساهمة في استتباب السلام والاستقرار في شمال غرب افريقيا"، مبرزا أن بدونهما لا يمكن الحديث عن التعاون والتنمية والاندماج الاقتصادي أو السياسي.

وحمل وزير الخارجية الصحراوي، محمد السالم ولد السالك، فرنسا مسؤولية عدم تطبيق الاتفاق الصحراوي-المغربي، والمتعلق بإجراء استفتاء تقرير المصير، وكذا الحيلولة دون توسيع مهام المينورسو إلى مراقبة حقوق الانسان، مردفا أنه " لولا العرقلة الفرنسية لكانت المينورسو قد تكفلت بمراقبة حقوق الانسان للتخفيف،على الأقل، من معاناة الصحراويين في الأراضي المحتلة".


إقرأ أيضا:       ولد السالك: فرنسا مسؤولة عن عدم اجراء استفتاء تقرير المصير


وأشار الوزير إلى أن الصحراويين في الأراضي المحتلة، "يتعرضون إلى أبشع أساليب وأنواع القمع والتعذيب الوحشي، كما هو الحال بالنسبة لوضعية الاسرى المدنيين في السجون المغربية"، مضيفا " كما أنه حال العديد من الاسر الصحراوية كعائلة أهل خيا وأهل هدي".

وأرجع محمد السالم ولد السالك، عدم تنفيذ قرارات محكمة العدل الأوروبية من طرف الاتحاد الأوروبي لوقف نهب وسرقة الثروات الطبيعية الصحراوية، إلى العرقلة الفرنسية.

وفي نفس السياق، أكد محمد السالم ولد السالك، أن " تهرب إسبانيا من مسؤولياتها القانونية والسياسية والأخلاقية، باعتبارها قانونياً القوة المديرة، جعلها اليوم " فريسة سهلة للابتزاز المغربي المتواصل عبر التهديد المستمر بالإرهاب والهجرة السرية والمخدرات و حتى بالتوسع".

وقال وزير الخارجية الصحراوي إن "الشعب الصحراوي ينتظر من الإدارة الأمريكية الجديدة إلغاء الجريمة النكراء التي ارتكبها ترامب قبيل مغادرته للبيت الأبيض"، مؤكدا أنها بمثابة "خرق لميثاق الأمم المتحدة وقراراتها، وقرار محكمة العدل الدولية، لتعارضها مع الدور المنوط بالولايات المتحدة الامريكية".

آخر تعديل على الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021 19:59

وسائط

ولد السالك: الجمهورية الصحراوية مستعدة للسلام شرط انسحاب القوات المغربية من أراضيها
  أدرج يـوم : الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021 16:04     الفئـة : دولــي     قراءة : 169 مرة   شارك
Banniere interieur Article