Menu principal

Menu principal

المكاسب التي تحصدها قضية الصحراء الغربية تدفع المغرب إلى اتخاذ قرارات "غير مسؤولة"

  أدرج يـوم : الخميس, 04 آذار/مارس 2021 14:18     الفئـة : دولــي     قراءة : 54 مرات

الجزائر- شكلت المكاسب التي ما فتئت تحصدها قضية الصحراء الغربية على الصعيد الإقليمي والدولي انزعاج المملكة المغربية التي ذهبت إلى اتخاذ العديد من القرارات "غير المسؤولة والارتجالية" في مسعى منها للضغط على بعض الدول لعدولها على التضامن مع القضية الصحراوية استنادا لما تنص عليه القرارات الدولية والمواثيق الاممية ذات الصلة, حسب ما أكدته ممثلة جبهة البوليساريو في ألمانيا, السيدة نجاة هند.

وقالت الدبلوماسية الصحراوية , في تصريح ل(وأج) , أن قرار "تعليق كل أشكال التواصل" مع سفارة ألمانيا في الرباط, "لم يتم فيه احترام المساطير الدبلوماسية المتعارف عليها", مضيفة أن هذا القرار لم تعلق عليه وسائل الاعلام الرسمية في المغرب.

وهو ما يدفع, حسب ما أكدته المسؤولة الصحراوية, "إلى تقزيم هذا القرار الذي لا يعدو أن يكون مجرد قرارا موجها للاستهلاك الداخلي لا غير" , مستبعدة في ذات السياق , ذهاب المملكة المغربية إلى حد تعليق العلاقات مع سابع أكبر شريك تجاري لها.

كما ترى السيدة نجاة أن "المملكة المغربية تعتقد أنه بإمكانها ممارسة الضغط أو ابتزاز دولة مثل ألمانيا من خلال مثل هذه التصريحات, كما تفعل ذلك  مع دول أخرى من خلال استخدام ورقة الهجرة غير الشرعية أو نشر المخدرات وغيرها من الوسائل المغربية المعروفة للضغط من أجل استمالة الدول إلى صفها وتغيير مواقفها لاسيما فيما يخص قضية الصحراء الغربية".

وفي هذا المقام, أكدت الدبلوماسية الصحراوية "أنه لا يمكن للمغرب أن يقف الند للند مع دولة قوية كألمانيا التي تحترم نفسها وتحترم القوانين الدولية , كما أنها قوة مؤثرة داخل الاتحاد الاوروبي وتسعى دائما لأن يلتزم بمبادئه وقرارات ومواثيق الشرعية الدولية, ناهيك عن أن ألمانيا تبقى من الدول المانحة للمغرب", مستدلة في السياق ب"الهبة المالية الكبيرة التي قدمتها برلين للمغرب في ديسمبر الماضي من أجل مساعدة المواطنين المغاربة في التصدي للظروف الصعبة الناتجة عن جائحة كورونا".

وأكدت ممثلة البوليساريو , أنه حسب الكثير من المحللين السياسيين ووسائل الإعلام المرئية والسمعية البصرية التي تناولت الموضوع لاسيما في ألمانيا , "فان للموضوع علاقة وطيدة بالتطورات والمكاسب التي تمكنت قضية الصحراء الغربية من حصدها مؤخرا لاسيما التي صدرت من دولة ألمانيا والتي جددت موقفها في العديد من المناسبات من قضية الصحراء الغربية وهو ما تسبب في انزعاج كبير لدى الدولة المغربية".


اقرأ أيضا :  الصحراء الغربية: دعوة الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ تدابير "فورية" ضد المغرب


وذكرت السيد نجاة, في السياق "بعض النقاط التي أثارت حفيظة المغرب من الموقف الألماني" على غرار دعوة الفدرالية الألمانية أثناء ترأسها لمجلس الأمن الدولي,  إلى عقد جلسة مغلقة للمجلس, عبرت فيها بكل وضوح عن استيائها من حالة الجمود المستمر في مسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية, منتقدة من جهة أخرى ما قام به الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب بخصوص الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

هذا كما حذرت ألمانيا , حينها, الولايات المتحدة من أنها "تفقد للحياد في الموضوع وانه ليس من المعقول أن تكون دولة عضوة في مجلس الامن الدولي وتنتمي إلى مجموعة ما يسمى بأصدقاء الصحراء الغربية ولها مسؤوليات كبيرة من أجل حلحلة الموضوع, أن تعلن عن هذا الموقف الذي يتنافى مع مواثيق وتوصيات مجلس الامن والامم المتحدة", تضيف السيدة نجاة .

ولعل "الشعرة التي فصمت ظهر البعير"- كما قالت ممثلة البوليساريو - هي "رفع علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في مقر برلمان بريمان الفدرالي يوم 27 فبراير الماضي غداة الاحتفالات المخلدة للذكرى ال 45 لاعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية", موضحة "انه جرت العادة منذ خمس سنوات على رفع العلم الصحراوي للتعبير عن التضامن مع القضية الصحراوية ودعم حق الشعب الصحراوي المشروع في الحرية والاستقلال.

وحسب السيدة نجاة, "فقد أثارت هذه الحادثة احتجاجا لدى الطرف المغربي, حيث نقلت العديد من التقارير الاعلامية الالمانية أن المغرب أبلغ السفارة الالمانية في الرباط, عن استيائه من هذا الاجراء", مضيفة ان "ألمانيا ذكرت المغرب حينها أن المؤسسات والفدراليات في ألمانيا حرة طبقا للنظام الفدرالي الديمقراطي الألماني الذي يسمح لهم التعامل والتضامن مع من يشاؤون".

وعليه , فإن كل هذه التراكمات - تقول السيدة نجاة - كانت "سببا واضحا لتفسير التهور المغربي", تضاف إليه توقيع عدد كبير من البرلمانيين الألمان على الرسالة التي بعثوا بها إلى الرئيس الامريكي الجديد جو بايدن يطالبونه بالعدول على اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية, علاوة على "تناول وسائل الاعلام الألمانية بمجملها قضية الصحراء الغربية بوصفها الصحيح الذي يتماشى مع القرارات الاممية التي تفصل الصحراء الغربية عن الاحتلال المغربي ".

وخلصت السيدة نجاة, بالقول "أن هذه التطورات تأتي في الوقت الذي تنتظر فيه الاطراف الصحراوية و الدولية قرار محكمة العدل الاوروبية التي تنظر منذ يوم امس في الطعن الذي تقدمت به جبهة البوليساريو  ضد الاتفاق التجاري الأوروبي-المغربي" والذي قالت بشأنه "أن الجبهة متفائلة بعد جلسات الاستماع لان تعود إلى القرارات التي كانت قد اتخذتها ذات المحكمة سنتي  2016 و 2018 ".

وكانت محكمة العدل الاوروبية اصدرت في 2016 قرارا يقضي بأن اتفاقات الشراكة والتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب, لا يمكن تطبيقها على الصحراء الغربية, مؤكدة على الوضع "المنفصل" و"المختلف" لهذا الإقليم المدرج على قائمة الأقاليم غير المستقلة للأمم المتحدة.

كما قضت ذات المحكمة , في نهاية شهر فبراير 2018, بأن اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب لا يمكن تطبيقه على الصحراء الغربية ومياهها المتاخمة.

وكان المغرب قد قرر, حسب مصادر إعلامية محلية, "تعليق كل أشكال التواصل" مع سفارة ألمانيا في الرباط, بسبب ما اعتبره "تباينات عميقة" مع برلين في ملفات عدّة, من بينها قضية الصحراء الغربية.

آخر تعديل على الخميس, 04 آذار/مارس 2021 15:17
المكاسب التي تحصدها قضية الصحراء الغربية تدفع المغرب إلى اتخاذ قرارات "غير مسؤولة"
  أدرج يـوم : الخميس, 04 آذار/مارس 2021 14:18     الفئـة : دولــي     قراءة : 54 مرة   شارك
Banniere interieur Article