Menu principal

Menu principal

الحركة الطلابية الجزائرية إبان الاستعمار الفرنسي ''مثال لنا في التضحيات''

  أدرج يـوم : الجمعة, 26 شباط/فبراير 2021 08:36     الفئـة : دولــي     قراءة : 33 مرات

سطيف- اعتبر الأمين العام لاتحاد الطلبة الصحراويين و عضو الأمانة العامة لجبهة البوليزاريو (الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية) إبراهيم أحمد مولاي يوم الخميس بسطيف أن الحركة الطلابية الجزائرية إبان الاستعمار الفرنسي "مثال لنا في التضحيات".

وقال إبراهيم أحمد مولاي في مداخلة قدمها في إطار زيارة أشرف عليها رفقة وفد ديبلوماسي من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية إلى جامعة سطيف تندرج ضمن سلسلة اللقاءات التي يجريها ذات الوفد عبر مختلف جامعات الجزائر: ''إن الحركة الطلابية الجزائرية في فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر مثال لنا في التضحيات و الصمود و محطة 19 ماي 1956 من أكبر الشاهدين على ذلك".

وأضاف الأمين العام لاتحاد الطلبة الصحراويين و عضو الأمانة العامة لجبهة البوليزاريو أمام إطارات من جامعتي محمد لمين دباغين و جامعة فرحات عباس و طلبة جامعيين صحراويين و جزائريين و العديد من ممثلي التنظيمات الطلابية المعتمدة, بأن الطلبة الصحراويين "فضلوا الشهادة في سبيل الوطن على استكمال الدراسة و الحصول على مراتب علمية اقتداء بتفضيل الطالب الجزائري إبان الاستعمار الفرنسي الشهادة في الجبال على الشهادة العلمية و البندقية على القلم و الكرامة و الحرية و الاستقلال على الإذلال و الاستعمار'' على حد تعبيره.

وعلى هامش هذا اللقاء, صرحت من جهتها نائب مدير جامعة محمد لمين دباغين (سطيف 2) المكلفة بالعلاقات الخارجية, نوال عبد اللطيف مامي, لـ(وأج) أن هذا اللقاء رقم 22 يندرج في إطار سلسلة اللقاءات التي يجريها الوفد الديبلوماسي للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية منذ شهر يناير الفارط عبر مختلف جامعات الجزائر لدعم القضية الصحراوية و هي اللقاءات التي ستدوم إلى غاية نهاية شهر مارس المقبل.


اقرأ أيضا : ندوة عربية للتضامن مع الشعب الصحراوي تؤكد دعمها لكفاحه المشروع وقضيته العادلة


وبخصوص لقاء اليوم الذي استهل بكلمة ألقاها مدير جامعة محمد لمين دباغين, الخير قش, أكد فيها أن قضية الصحراء الغربية "تعد من القضايا العادلة في العالم و هي قضية تصفية استعمار''.

كما كانت الزيارة فرصة لعرض محتوى مشروع "سي - راس" الذي يندرج ضمن برنامج "إراسموس بلوس" الممول من طرف الاتحاد الأوروبي و الذي انطلق بجامعة سطيف 2 سنة 2020 و يدوم لفترة 3 سنوات و يهدف إلى تكوين اللاجئين من مختلف الجنسيات في الجامعات الجزائرية في مجال اللغات و مقياسين آخرين سيستفيد منه 20 طالبا صحراويا.

آخر تعديل على الجمعة, 26 شباط/فبراير 2021 12:48
الحركة الطلابية الجزائرية إبان الاستعمار الفرنسي ''مثال لنا في التضحيات''
  أدرج يـوم : الجمعة, 26 شباط/فبراير 2021 08:36     الفئـة : دولــي     قراءة : 33 مرة   شارك
Banniere interieur Article