Menu principal

Menu principal

ذكرى تأميم المحروقات: المعارك الجديدة تتمثل في ضرورة تحقيق الامن و الإنتقال الطاقوي

  أدرج يـوم : الإثنين, 24 فيفري 2020 19:18     الفئـة : اقتصــاد

حاسي مسعود (ورقلة) - اعتبر الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، توفيق حكار، اليوم الاثنين بحاسي مسعود، أن المعارك الجديدة التي يجب خوضها في مجال المحروقات تتمثل في تحقيق الامن و الانتقال الطاقوي للجزائر.

وقال المسؤول خلال لقاء جمعه بعمال و إطارات و نقابيي شركة سوناطراك، تحت رئاسة الوزير الأول، عبد العزيز جراد، بمناسبة الذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين (1956) و لتأميم المحروقات (1971) المصادف لتاريخ 24 فبراير، أن هذه الذكرى يحتفل بها هذه السنة تحت شعار "من تأميم المحروقات الى تأمين الموارد الطاقوية للجزائر".

و في هذا الصدد، أضاف السيد حكار، "نحن نعيش تحولات عالمية هامة مرتبطة أساسا بـ "جيوسياسة الإنتقال الطاقوي" و الأدوار الفاعلة للأقطاب الصاعدة في مجالات "الطاقات غير التقليدية و الجديدة و المتجددة"، ما يدعو، حسبه الى "استحضار شجاعة و تفاني أولئك الرجال من مهندسين و تقنيين و فنيين ممن قادوا معركة الجزائر لتأميم المحروقات لنستلهم منهم تلك الروح العالية لخوض معاركنا الجديدة لتأمين مواردنا و تثمينها".

و في هذا الإطار، أشار المسؤول الى ان المعارك الجديدة لتعزيز الامن الطاقوي للجزائر تتطلب عنصر "اليقظة الاستراتيجية" التي تحلى بها أبطال الامس في معركة تأميم المحروقات والتي تتجسد، حسبه، في "الفطنة و التخطيط و تجميع عناصر النجاح و العمل في هدوء و سرية، مذكرا ان "القرار كان مفاجئا، لكن تحكم الجزائر في تلك العناصر صنع الفارق في المعركة و مكن من النجاح و بسط السيادة على الموارد".

كما اكد المسؤول أن المعارك الجديدة لقيادة انتقال طاقوي سلس و آمن تحتاج الى استخدام "ارصدتنا و قوتنا المتراكمة في عز فترات التأميم لمباشرة الإنتقال الحقيقي نحو تأمين الموارد الطاقوية و العمل بجد لتثمين مختلف هذه الموارد لصالح المجموعة الوطنية".

في هذا الصدد، جدد الرئيس المدير العام لسوناطراك، التزامه بمباشرة العمل "لكسب الرهانات الكبرى و الأساسية لمؤسسته"، و التي تتمثل أساسا في رهان العنصر البشري، الذي يعد الطاقة المتجددة و الثروة الجوهرية التي ينبغي العناية بها و تثمينها، و رهان التوسع في البحث و الاستكشاف و مضاعفة عملياتها في كل الفضاء الجغرافي الوطني.

كما تطرق المسؤول الى رهان مواصلة المهمة الأساسية في ضمان الامن الطاقوي على المدى البعيد و تعزيزه و كذا الوفاء بالالتزامات تجاه السوق الوطنية لتلبية حاجياتها المتزايدة دون إغفال الالتزامات مع الأجانب.

كما اعتبر المسؤول كذلك تثمين الموارد الخام من خلال تطوير سلاسل الصناعات التحويلية في مجالات التكرير أو البتروكيمياء رهان أخر يجب رفعه، معبرا عن قناعته "بالنجاح معا و في ظل تضافر الجهود بتحقيق كل الأهداف المسطرة".

من جهة أخرى، ذكر السيد حكار ان إحياء الذكرى التاسعة و الأربعين يعبر عن الانتصار الثاني للجزائر في معركة البترول التي كانت بمثابة "اول نوفمبر اقتصادي" كما وصفها الرئيس الراحل هواري بومدين في خطابه التاريخي ليوم 24 فبراير 1971.

و قال الرئيس المدير العام للمجمع البترولي الوطني ان "عزيمة و إصرار الكفاءات الجزائرية مكنت من استمرار الإنتاج و بقاء قطاع الطاقة الجزائري واقفا و صامدا، بل مفخرة لكل الجزائريين، دون نسيان تضافر جهود الجزائريين في عديد القطاعات لإتمام مسار نجاح عملية التأميم".

وأكد السيد حكار ان قرار التأميم عزز استقلال الجزائر اقتصاديا و تنمويا و مكنها من بسط سيادتها على ثرواتها المنجمية، مضيفا ان هذا القرار قد تبعه بعد 46 يوم فقط امر رئاسي في 11 ابريل 1971 يتضمن اصدار القانون الأساسي للمحروقات الذي حدد الإطار المنظم لنشاطات الشركات الأجنبية في مجال البحث عن المحروقات و إستغلالها.

وفي هذا الصدد، استحضر المسؤول الأول عن سوناطراك، الإطار الجديد لأنشطة المحروقات، مؤكدا ان هذا القانون "يوفر إطارا قانونيا و تنظيميا مستقرا واضحا و شفافا بما سيمكن من تثمين رصيدنا التاريخي في مجال الشراكة المربحة التي حققت من خلالها سوناطراك نتائج إيجابية".

كما اكد السيد حكار ان "القانون الجديد للمحروقات سيسمح بالارتقاء بسوناطراك الى مستويات جديدة مربحة بما سيمكن من المضي قدما في تجديد احتياطاتنا البترولية و الغازية و أيضا المساهمة في تنويع و تطوير مشاريعنا خاصة في مجال الصناعة التحويلية".

و ذكر المسؤول ان مسعى تأمين الموارد الطاقوية للجزائر و تثمينها، يستوجب استحضار سياقات تأميم المحروقات، لأنها آنذاك (منذ نصف قرن من الان)، كانت إيذانا بتحولات عميقة في جيوسياسة الطاقة، حيث كان للقرار الجزائري تأثيرا عالميا و كانت له انعكاسات حاسمة على مستقبل أسواق النفط.

و أضاف السيد حكار ان الجزائر فتحت بقرارها التاريخي هذا المجال للتأميم في دول شقيقة و صديقة مثل ليبيا و العراق و فنزويلا و غيرها، مضيفا ان اليوم، للجزائر أدوار كذلك في العمل على تعزيز جهود أوبك و شركائها في مسعى إعادة التوازن لسوق النفط الخام.

و في هذا الإطار، ذكر المسؤول بنجاح الجزائر في استضافة اللقاء التاريخي للتوافق على تسقيف الإنتاج في سبتمبر 2016 وميلاد مسار الجزائر لتحقيق التوازن في السوق النفطية العالمية و الذي لا يزال يتعزز تدريجيا  الى غاية اليوم.

يذكر ان اللقاء الذي عرف كذلك تكريم العديد من عمال سوناطراك و الفروع التابعة لها، حضره العديد من الوزراء، على راسهم وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية  كمال بلجود، و وزير الطاقة، محمد عرقاب، وكذا الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، سليم لباطشة.

 

ذكرى تأميم المحروقات: المعارك الجديدة تتمثل في ضرورة تحقيق الامن و الإنتقال الطاقوي
  أدرج يـوم : الإثنين, 24 فيفري 2020 19:18     الفئـة : اقتصــاد   شارك