Menu principal

Menu principal

الغرفة الوطنية للفلاحة تحيي قرارات الرئيس تبون في مجلس الوزراء الأخير

  أدرج يـوم : الخميس, 06 أكتوير 2022 09:03     الفئـة : اقتصــاد
الغرفة الوطنية للفلاحة تحيي قرارات الرئيس تبون في مجلس الوزراء الأخير

الجزائر - حيت الغرفة الوطنية للفلاحة قرارات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، خلال مجلس الوزراء الأخير، فيما يخص دعم النشاط الفلاحي وتعزيز النظرة العصرية للقطاع، حسبما أفاد به لواج رئيس الغرفة، محمد يزيد حمبلي.

و اعتبر السيد حمبلي أن نظرة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون تعد "نظرة صحيحة جدا", ذلك ان القطاع بحاجة للانتقال من النظرة الاجتماعية والتسيير الإداري الى تسييره كقطاع اقتصادي منتج للثروة وقاطرة للاقتصاد الوطني.

و يرى أن هذه القرارات "ستؤمن نشاط الفلاح وتساعده على الاستمرارية في الإنتاج والاستقرار في النشاط, بعد تحقيق ممارسة مربحة".

و أكد السيد حمبلي أن تدعيم القطاع بالعتاد كان جد ضروريا, من حيث الحاجة إلى التنوع في المكننة والعرض في السوق في ظل عدم توفر صناعة متطورة للعتاد الفلاحي في البلاد.

و لفت الى ضرورة تنويع الممونين للسوق الوطنية بالعتاد الفلاحي في ظل التقلبات الدولية الحالية التي تفرض قرارات احترازية لضمان تغطية السوق.

و الواقع, يشير السيد حمبلي, يؤكد وجود تطور كبير في القطاع الفلاحي, لابد من مرافقته بمعدات تتطلب تكنولوجيات متنوعة في الحجم والوظيفة والقوة, وهي غير متوفرة حاليا ويتوجب استيرادها.

و قال ان هذا الوضع جعل السيد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون "يستجيب لطلب الفلاحين", حيث ذكر على سبيل المثال المستثمرات الفلاحية التي تم إنشاؤها في الجنوب والهضاب العليا في إطار الديوان الوطني للأراضي الصحراوية.


اقرأ أيضا :    فلاحة : الجزائر تواكب المعايير الدولية في مجال الصحة النباتية


و قال إن"التحكم في عوامل الإنتاج من معدات وآبار ومخازن عصرية, يسمح بتكوين مخزونات هامة من الحبوب, التي تعد غذاء استراتيجيا".

و تابع بان قرارات الرئيس تبون تعد "استشرافية وتهدف للحفاظ على الأمن القومي للبلاد".

و بخصوص الحث على إنشاء الشركات الناشئة والمؤسسات المصغرة لمعصرات الزيت والحبوب الزيتية, رحب السيد حمبلي بالقرار, الذي سيسمح, حسبه, بتنويع التموين للسوق المحلية وتنويع الاقتصاد.

و ثمن المسؤول هذا المسعى باعتباره سيسمح بتموين السوق المحلية من مصادر مختلفة وعبر عدة مصانع مصغرة دون الاعتماد على الصناعات الثقيلة وحدها, وهذا ما من شأنه إحداث توازن في السوق, وضمان الوفرة المستدامة.

و تعد هذه المصانع أيضا, يضيف, وسيلة للتكفل بتحويل الإنتاج الفلاحي من الذرة والكولزا والذي أطلقه عدة مستثمرين, كما تساعد السوق الوطنية في تحقيق الاكتفاء الذاتي.

من جهته, أكد الخبير الفلاحي المهندس أحمد ملحة, أنه اهتمام السلطات العليا في البلاد بموضوع الأمن الغذائي وتطوير الفلاحة واضح من خلال عدة قرارات في مجالس الوزراء منذ أكثر من 6 أشهر وفي عدة شعب استراتيجية.

و أوضح أن قرارات رئيس الجمهورية السابقة التي خص بها التطوير العلمي والحليب والفلاحة في الجنوب وغيرها من الشعب, والتي كان آخرها قرارات المجلس الوزاري الأخير, تعد "قرارات حكيمة".

و اعتبر الخبير ان القرارات الأخيرة تدعم الحظيرة الوطنية للمكننة الفلاحية التي تفتقر للتنوع في المعدات, قائلا:" هذه الآلات ينتظرها الفلاح لخوض الكفاح في الميدان, آلات تشتغل عن بعد والات البذر والتحويل والحصاد والعصر والتوضيب التي تساعد الفلاحين على تطوير المردود الفلاحي والتحكم في الإنتاج".

و أشار الى ان "المكننة تعد دعامة أساسية لتطوير القطاع الفلاحي في الجزائر ونتمنى ان ترافق هذا القرار مراسيم تنظيمية لتشرع التعاونيات الفلاحية والمستثمرون في استيراد هذه الآلات لحساب الفلاحين", خاصة وان هناك فلاحين لا يملكون القدرة المالية على الاستيراد مما يستوجب تنظيم العملية في إطار تعاونيات أومن طرف متعاملين اقتصاديين.

و خلال مجلس الوزراء الاخير, اسدى رئيس الجمهورية عدة تعليمات تخص قطاع الفلاحة منها السماح باستيراد المعدات الفلاحية بكل أنواعها, وقطع غيارها, سواء بالنسبة للخواص بشكل فردي, أومن قبل الشركات.

كما أمر الرئيس تبون بالسماح باستيراد الجرارات الفلاحية, الأقل من خمس سنوات, إلى غاية إحداث التوازن بين الإنتاج الوطني من الجرارات, وتلك المستوردة.

و ألح على ضرورة إخراج الفلاحة من الطابع الاجتماعي, إلى الطابع العلمي, وفق نظرة عصرية, تشمل تكوين وتأهيل المورد البشري, مع اعتماد تقنيات جديدة في بناء مخازن المحاصيل الزراعية, من أجل تسريع عملية التشييد, خاصة في الولايات المعروفة, بإنتاجها الغزير.

و أكد في نفس السباق على تشديد الرقابة على الحفر غير المدروس للآبار, الذي يعرض المياه الجوفية الصالحة للشرب, إلى خطر الملوحة, بالموازاة مع شح الأمطار والتغيرات المناخية, داعيا الى تغيير الإدارة التقليدية لتسيير الفلاحة, واستحداث شعب جديدة في كل الولايات, على غرار الشعب الموجودة وطنيا.

الى جانب هذا, حث الرئيس تبون على إنشاء الشركات الناشئة والمؤسسات المصغرة لمعصرات الزيت والحبوب الزيتية, حتى ولو كانت لتلبية حاجيات السوق المحلية.

آخر تعديل على الخميس, 06 أكتوير 2022 14:00
الغرفة الوطنية للفلاحة تحيي قرارات الرئيس تبون في مجلس الوزراء الأخير
  أدرج يـوم : الخميس, 06 أكتوير 2022 09:03     الفئـة : اقتصــاد   شارك