Menu principal

Menu principal

تثمين دور المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للدول العربية خلال جائحة كورونا

  أدرج يـوم : الأحد, 19 جوان 2022 17:00     الفئـة : اقتصــاد
تثمين دور المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للدول العربية خلال جائحة كورونا

الجزائر- ثمن رؤساء المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية, المشاركون في ورشة عمل حول آثار جائحة كورونا, اليوم الاحد بالجزائر العاصمة, دور هذه المجالس والهيئات المماثلة لها في مواجهة الجائحة التي اثرت بنسب متفاوتة على بلدان المنطقة.

وفي مداخلة له خلال هذه الورشة التي انعقدت على هامش اجتماع المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للدول العربية, قال رئيس قسم رأس المال البشري بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالجزائر, علي دبي, أن المجلس قدم اقتراحات اتخذت من خلالها الحكومة "عدة اجراءات لمواجهة الجائحة, في مقدمتها الحجر المنزلي وكيفية تسييره حسب المعطيات والظروف التي صاحبت هذا الوباء, إلى جانب إجلاء المواطنين العالقين بالخارج والتكفل بهم".

وحرصت الدولة أيضا --يضيف نفس المتحدث-- على توفير كل وسائل الوقاية من كمامات وأدوية ولقاحات, ناهيك عن إقرار منح لفائدة السلك الطبي وموظفي قطاع الصحة.

كما تم, استنادا لاقتراحات المجلس, وضع خارطة تعاون بين القطاعات لتجسيد برنامج رئيس الجمهورية ومواصلة الاصلاحات مع العمل على مساعدة المواطنين للتصدي للفيروس, مبرزا جهود الدولة, طيلة عامين من هذه الجائحة, في مسايرة تداعيات هذه الأزمة الصحية عبر مساعدة الفئات الهشة من جهة وتطوير الصناعة الصيدلانية والرقمنة بجميع القطاعات من جهة أخرى.


اقرأ أيضا :  انعقاد اجتماع مجلس إدارة رابطة المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية بالجزائر


من جهة أخرى, عرض ممثلو كل من الأردن, فلسطين, اليمن, تونس, لبنان, السودان, مصر وموريتانيا تجارب بلدانهم في مواجهة الجائحة وأثارها, مذكرين بالاجراءات التي اتخذتها حكوماتهم, لاسيما منها اغلاق الحدود والمؤسسات التعليمية واعفاء الشركات من الضرائب والعمل على توفير اللقاحات.

وبهذا الخصوص, أشار ممثل المجلس الاقتصادي والاجتماعي لدولة فلسطين, أحمد حسن المجدلان, أن المجتمع الفلسطيني "واجه أزمتين: الأولى تمثلت في جائحة كورونا والثانية في مضايقات جيش الاحتلال الصهيوني", مذكرا بالإجراءات التي اتخذها المجلس الأعلى للطوارئ في هذا الاطار وكذا إنشاء صندوق التضامن الذي تمكن من جمع مساعدات مالية للمواطنين.

بدوره, اشار وزير الشؤون الاجتماعية والعمل اليمني, محمد السعيد الزعرور, أن بلاده "عانت من ويلات الحرب والجائحة بسبب تقسيم البلاد وتشريد مواطنيها الى شطرين".

وأضاف أن الحكومة "عملت, بالرغم من قلة الامكانيات, على حماية المواطنين", مؤكدا ان البلاد "تعاني من قلة الامكانيات والفقر وتهجير السلك الطبي".

ولدى تدخله حول نفس الموضوع, أكد المدير العام للعمل بجامعة الدول العربية, فايز علي المطيري, أن الجائحة, وبالرغم من تأثيرها بدرجات "متفاوتة" على الدول العربية, إلا أن "تداعياتها كانت بصفة عامة وخيمة على سوق العمل بالمنطقة", مشيرا الى صدور تقرير حول هذه الوضعية "لا يقل جهدا عما قدمه ممثلو المجالس الاقتصادية والاجتماعية المشاركين في هذه الورشة".

آخر تعديل على الأحد, 19 جوان 2022 20:59

وسائط

تثمين دور المجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للدول العربية خلال جائحة كورونا
  أدرج يـوم : الأحد, 19 جوان 2022 17:00     الفئـة : اقتصــاد   شارك