Menu principal

Menu principal

بناء شراكات مع مؤسسات عالمية يمثل محورا أساسيا في السياسة الطاقوية الوطنية

  أدرج يـوم : السبت, 28 ماي 2022 18:02     الفئـة : اقتصــاد
بناء شراكات مع مؤسسات عالمية يمثل محورا أساسيا في السياسة الطاقوية الوطنية

الجزائر- اعتبر وزير الطاقة و المناجم، محمد عرقاب، اليوم السبت بالجزائر العاصمة, ان بناء علاقات شراكة مع شركات عالمية في مجال المحروقات يعد محورا اساسيا في السياسة الطاقوية الوطنية، مذكرا ان قانون المحروقات الجديد جاء بعدة إجراءات لتشجيع الاستثمار في نشاطات الاستكشاف و الإنتاج بالجزائر.

و جاء هذا في كلمة القاها السيد عرقاب، خلال إشرافه على مراسم توقيع عقد لمقاسمة الإنتاج في مجال المحروقات، بين مجمع "سوناطراك" وشريكه الصيني "سينوباك أوفرسيز أويل & غاز ليميتاد"، يخص الرقعة التعاقدية "زارزايتين"، الواقعة بحوض إليزي،  وذلك بموجب القانون رقم 19-13 المنظم لنشاطات المحروقات.

و في هذا الصدد، اكد السيد عرقاب ان "تجديد الاحتياطات من المحروقات يتطلب تكثيف، اكثر فاكثر، لجهود البحث و الاستكشاف، باللجوء الى الشراكة الدولية، من بينها الصينية، و التي من خلالها سوف نستفيد من التكنولوجيا والتقنيات الحديثة المطبقة في هذا الميدان، من جهة، ومن جهة أخرى، تقاسم المخاطر والتكاليف".

كما ابرز الوزير ان بناء علاقات شراكة مع شركات عالمية "يعد محورا أساسيا في سياستنا الطاقوية بهدف دعم التمويل اللازم، الانتقاء ونقل التكنولوجيا وكذا تقاسم المخاطر".

و عليه، يقول السيد عرقاب، حرص القطاع على إتمام كل النصوص التطبيقية لقانون المحروقات الجديد الذي جاء، حسبه، بعدة إجراءات "لتشجيع الاستثمار في نشاطات الاستكشاف و الإنتاج في الجزائر، حيث يوفر اطارا تعاقديا أكثر مرونة وجاذبية، وفقا لنظم ضريبية جد محفزة، تسمح بتوزيع أكثر إنصافا للأرباح مع الشركاء الأجانب مما يضمن استرجاع الأموال المستثمرة و التكاليف".

و اضاف وزير الطاقة و المناجم كذلك أن القطاع يقوم، بالتنسيق مع مجمع "سوناطراك" والوكالة الوطنية لتثمين المحروقات "آلنفط"،  "بحملات ترويجية لفرص الاستكشاف والتطوير، على المحيطات التعاقدية بغرض تسريع بدء الاستغلال وإنتاج المكامن المكتشفة".

و بخصوص العقد الممضى اليوم بين مجمع "سوناطراك" وشريكه الصيني، اوضح السيد عرقاب أن هذا العقد أدرجته شركة "سوناطراك" ضمن برنامجها الاستثماري لتطوير نشاط المنبع بغية توسيع قاعدة احتياطيات البلاد من المحروقات وزيادة الإنتاج الأولي من البترول والغاز من خلال الاستثمار والشراكة الدولية من اجل ضمان الأمن الطاقوي للبلاد على المدى المتوسط والبعيد.

كما ابرز ان هذا العقد "سوف يدعم التعاون والشراكة بيننا وبين شركاءنا الصينين ويفتح آفاق واعدة من اجل ابرام تعاقدات أخرى في المستقبل".

 

إستثمار بنحو 490 مليون دولار أمريكي لتثمين المحروقات بحقل "زارزايتين"

 

و تم إمضاء العقد، الممتد على 25 سنة، من قبل نائب الرئيس المكلف بنشاط التنقيب و الإنتاج لـ "سوناطراك"، محمد سليماني، و المدير العام للشريك الصيني، وي اكزيولي، بمقر المديرية العامة لمجمع "سوناطراك".

وجرت مراسم التوقيع تحت إشراف السيد عرقاب،  بحضور ممثل السفير الصيني بالجزائر، شان زهونغ، الرئيس المدير العام لمجمع "سوناطراك"، توفيق حكار، و كذا ممثلين عن الشركتين.

وبموجب هذا العقد، يتعهد الطرفان بتنفيذ برنامج أعمال للتطوير والاستغلال، المنصوص عليه في خطة التنمية المعتمدة، والهادف لاسترجاع وتثمين المحروقات بحقل "زارزايتين".

ويشمل هذا البرنامج، على وجه الخصوص، تجديد وحدة الرفع بالغاز، حفر اثني عشر (12) بئرا تطويرية جديدة، تجديد ستة (06) آبار قديمة، ربط آبار التطوير الجديدة وصيانة المنشآت القائمة، و كذا استعادة الغازات المحروقة والحد من انبعاثات الكربون.

ويقدر المبلغ الإجمالي للاستثمار المنصوص عليه في خطة التنمية بنحو 490 مليون دولار أمريكي والتي ستسمح باسترجاع ما يقارب 95 مليون برميل من النفط.

وقد جاء امضاء هذا العقد تتويجا للمفاوضات التي تمت في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين الشركتين بتاريخ 20 مايو 2021، كما يعبر عن رغبة الطرفين في مواصلة شراكتهما التقليدية وتعزيز تعاونهما في مجال إنتاج المحروقات.

وعليه، اوضح السيد حكار أن إمضاء هذا العقد سيسمح بتعزيز الشراكة التي تربط مجمع "سوناطراك" وشريكه الصيني و التي تعود الى سنة 2003، مضيفا ان الشراكة تعتبر محور "استراتيجي" لتطوير المجمع الذي يحرص، حسبه، على "تقوية و تطوير شراكاته مع شركاؤه الاجانب".

كما عبر الرئيس المدير العام عن 'قناعته"، بالاشتراك مع مسؤولي "سينوباك" الصينية , في "الرغبة في المضي قدما في انجاز المشاريع المشتركة بأحسن معايير الجودة و التحكم المثالي في آجال الإنجاز".

وحسب المدير العام للشركة الصينية, يعتبر إمضاء هذا العقد "تتويج للعديد من جلسات العمل و جولات التفاوض بين فرق الشركتين"، مؤكدا عزم شركته على "تحسين ظروف التعاون في إطار إيجابي لإظهار ان كلا الطرفين يسيران في نفس الاتجاه لتحقيق مشروع جديد مفيد للطرفين".

ومن جهته, ذكر ممثل السفير الصيني بالجزائر في كلمة ألقاها بالمناسبة, "بالصداقة القديمة" التي تجمع البلدين مؤكدا ان الجزائر والصين هما "شريكان جيدان" و ان العلاقات بينها "تواصل تطورها بشكل إيجابي".

و عليه، اعتبر ان امضاء هذا العقد سيسمح بتوطيد "العلاقات السياسية الممتازة"، معبرا عن رغبته في "حرص الشركتين على تعزيز الشراكة الثنائية بينهما وجعلها تشمل عدة ميادين في المشاريع المشتركة و كذا البحث عن فرص استثمار أخرى على المستوى المحلي و الدولي".

آخر تعديل على السبت, 28 ماي 2022 20:23
بناء شراكات مع مؤسسات عالمية يمثل محورا أساسيا في السياسة الطاقوية الوطنية
  أدرج يـوم : السبت, 28 ماي 2022 18:02     الفئـة : اقتصــاد   شارك