Menu principal

Menu principal

الجانب الجزائري على أتم الاستعداد لإطلاق عمليات التصدير نحو ليبيا

  أدرج يـوم : الإثنين, 17 جانفي 2022 15:05     الفئـة : اقتصــاد
الجانب الجزائري على أتم الاستعداد لإطلاق عمليات التصدير نحو ليبيا

الجزائر - أكد المدير العام للجمارك الجزائرية، نور الدين خالدي، يوم الاثنين، بالجزائر العاصمة، أن الجانب الجزائري على أتم الاستعداد لإطلاق عمليات التصدير نحو ليبيا عبر المعابر الحدودية "الدبداب" و "عين قزام".

و أوضح السيد خالدي, خلال تصريح صحفي على هامش أشغال اليوم الإعلامي حول تعديلات النظام المنسق و الإجراء الخاص بالقرارات المسبقة في مجال منشأ البضائع, أن "الجانب الجزائري على الاستعداد التام لإطلاق عمليات التصدير الى الجارة الليبية عبر المعابر الحدودية الدبداب و عين قزام", مبرزا أن مصالح الجمارك "تعمل جاهدة من اجل الترويج للمنتوج الجزائري, خاصة على المستوى الإفريقي, في إطار تنفيذ السياسة المسطرة في هذا المجال من طرف السلطات العليا للبلاد".

و في رده على سؤال حول التدابير المتخذة لمباشرة عمليات التصدير عبر هاته المعابر, خصوصا توفير بعض الأجهزة الضرورية لهاته العمليات, على غرار أجهزة الكشف (سكانير), اكد السيد خالدي انه وقف شخصيا, خلال زيارات ميدانية على مستوى هذه المعابر, على الإجراءات و التدابير التي اتخذت لفتح هذه المعابر الحدودية من اجل تسهيل عمليات التصدير, مشيرا انه سيتم كذلك اتخاذ "حلول استعجالية في الأيام القريبة لمباشرة التصدير عبر هذه المعابر". 


 اقرأ أيضا:      إعادة فتح المعبر الحدودي البري الدبداب خلال الأيام القليلة المقبلة


كما شدد المسؤول على أن "الهدف الوحيد لمصالح الجمارك هو التعجيل بعمليات التصدير لفائدة المتعاملين الاقتصاديين و السماح بدخول المنتوج الجزائري الى الأسواق الإفريقية".

و بخصوص تنظيم اليوم الإعلامي حول تعديلات النظام المنسق في نسخته لعام 2022 و الإجراء الخاص بقرارات المسبقة في مجال منشأ البضائع, ابرز السيد خالدي أهمية هذا اللقاء الذي تسعى من خلاله المديرية العامة للجمارك الى تعريف المتعاملين الاقتصاديين بالإجراءات الجمركية الجديدة المتعلقة بعمليات التصدير و التعريفات الجمركية المعتمدة من طرف المنظمة العالمية للجمارك.


اقرأ أيضا:               جمارك:   إجراء جديد حول إلزامية تحديد بلد منشأ البضائع المصدرة بداية من الفاتح مارس


و يأتي هذا اليوم الدراسي -حسبه- لشرح التعريفة المنسقة للنظام الجمركي العالمي و لتعريف المصدريين الجزائريين بالإجراء الخاص بقرارات المسبقة في مجال منشأ البضائع.  

و في هذا الصدد, أشار السيد خالدي أن موضوع منشأ البضائع "أصبح إشكالية عالمية" قائلا: "تسعى الجمارك الجزائرية من خلال اليوم الإعلامي الى إيجاد حلول جذرية و تبسيط الاجراءات لفائدة المتعاملين الاقتصاديين تتماشى مع النظام المنسق للتعريفة الجمركية لتفادي العراقيل و حتى يكون المصدر في أريحية تامة للولوج الى الاسواق العالمية".

و قد تم خلال هذا اليوم الإعلامي الذي نظم بمقر المديرية العامة للجمارك تقديم عدة مداخلات من طرف إطارات مركزية حول النظام المنسق نسخة 2022 و التعديلات المدرجة في هذا النظام و كذلك مداخلة حول الإجراء الجديد لطلب المعلومات الملزمة حول منشأ البضائع الذي تعتزم إدارة الجمارك إطلاقه الفعلي اعتبارا من الفاتح مارس المقبل.

و بهذه المناسبة, ثمن رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين, على باي ناصري, تنظيم هذا اللقاء "الهام" مبرزا أن مصالح الجمارك "تبذل جهود كبيرة من اجل عصرنة إدراتها و مرافقة المتعاملين الاقتصاديين".

و اعتبر السيد نصري ان الإجراء الجديد الخاص بمنح قرارات المسبقة في مجال منشأ البضائع "وسيلة لحماية المنتوج الجزائري" و "شهادة إثبات" ستساهم في رفع المشاكل المطروحة و تسهيل عمليات التصدير و الاستفادة من الإعفاءات على الحقوق الجمركية في إطار الاتفاقيات التبادلات التجارية المبرمة مع الدول الافريقية و العربية و الأوروبية.

آخر تعديل على الأربعاء, 19 جانفي 2022 10:14

وسائط

الجانب الجزائري على أتم الاستعداد لإطلاق عمليات التصدير نحو ليبيا
  أدرج يـوم : الإثنين, 17 جانفي 2022 15:05     الفئـة : اقتصــاد   شارك