طباعة

رفع التحدي لتغطية السوق الوطنية والتوجه نحو التصدير

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 11 جانفي 2022 14:43     الفئـة : اقتصــاد
  •   شارك
رفع التحدي لتغطية السوق الوطنية والتوجه نحو التصدير فيسبوك: وزارة الصناعة الجزائرية - Ministry of Industry - Algeria

تيارت - أكد وزير الصناعة أحمد زغدار يوم الثلاثاء بتيارت على أهمية رفع المستثمرين التحدي تغطية السوق الوطنية والتوجه نحو التصدير لإنعاش الاقتصاد الوطني. 

واوضح الوزير خلال زيارته التفقدية الى الولاية أنه على المستثمرين رفع التحدي لتكون 2022 سنة اقتصادية بامتياز مثلما أكد عليه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

وأكد السيد زغدار على ضرورة" العمل على تغطية السوق الوطنية من مختلف المنتجات والتوجه نحو التصدير للأسواق الخارجية خاصة الإفريقية والمتوسطية مع التركيز على النوعية والتنافسية" .

و ابرز  أن هناك نماذج من المستثمرين الجزائريين بما فيهم بولاية تيارت يتوفرون على القدرات والإمكانيات "لرفع هذا التحدي من خلال منتجات تعتمد على مواد أولية جزائرية وذات جودة عالية تستجيب لمتطلبات السوق الخارجية ومما يفتح أمامهم آفاق التصدير في المنطقة المتوسطية والإفريقية".


إقرأ أيضا:    العمل على تطوير العرض العقاري الموجه لحاملي المشاريع الاستثمارية الحقيقية 


وأضاف أن "توجه بعض المؤسسات إلى نسبة إدماج تصل الى 100 بالمائة من خلال استعمال مواد أولية جزائرية هي خطوة إيجابية بإمكانها أن توفر على الدولة قيمة من العملة الصعبة التي كانت موجهة إلى استيراد المواد الأولية وبالتالي المساهمة في إنعاش الاقتصاد الوطني بنسبة تتراوح ب  ين 6 و15 بالمئة " مشيرا الى أن" ارتفاع نسبة الإدماج تزيد من تنافسية المنتوجات الجزائرية في السوق الخارجية " .

وشجع الوزير المبادرات والمساهمات الذاتية للمستثمرين في تمويل عمليات ربط مشاريع استثمارية بالطاقة الكهربائية للانطلاق في عملية الانتاج وهذا أثناء إعطائه إشارة انطلاق عملية ربط 18 مشروعا استثماريا بالمنطقة الصناعية زعرورة بالطاقة الكهربائية بمساهمة ذاتية من المستثمرين قدرت ب 28 مليون دج والتي ستنجز في مدة 70 يوما.

ومن جهة ثانية أبرز السيد زعدار أن دائرته الوزارية "ستسعى في اطار برنامج الحكومة إلى رفع النجاعة في القطاع العمومي وخلق نشاطات أخرى تمكن من إعطاء قيمة مضافة تتمثل في الاقتصاد الدائري المعتمد على استرجاع المواد و إعادة تصنيعها خاصة منها مادة الرصاص المستعملة في انتاج البطاريات المصنعة من طرف المؤسسة الوطنية للبطاريات بالسوقر (تيارت) والتي دخلت مجال التحول الطاقوي من خلال تدعمها بسلسلة إنتاج خاصة لتصنيع بطاريات الطاقة الشمسية والتي ستكون نسبة الادماج فيها 100 بالمائة" .

ويدخل هذا المشروع في إطار مخطط عمل المؤسسة 2021 - 2026 والذي يسعى إلى زيادة قدرات الانتاج كما أن المنتوج الذي تقدمه ذو جوده عالية ستفتح له آفاق جديدة للتصدير حسبما أفاد به ممثل ذات المؤسسة في عرض قدم للوزير خلال زيارته لهذه المنشأة الصناعية.

وأشار وزير الصناعة في تصريح صحفي الى أن ولاية تيارت تتوفر على إمكانيات استثمارية معتبرة يستوجب لتثمينها تظافر جهود العديد من القطاعات لتوفير الشروط اللازمة لذلك.

وشملت زيارة الوزير الى ولاية تيارت معاينة شركة خاصة لتمديد الحديد تقع بالمنطقة الصناعية زعرورة والتي تمكنت من انتاج 3،200 طن خلال سنة 2021 صدرت منها 100 طن نحو تونس وزيارة مؤسسة لصناعة الالمنيوم والتي استفادت من رخصة استثنائية من أجل تشجيعها على الانطلاق في انتاج11 ألف طن من المادة الأولية الموجهة لصناعة الأبواب والنوافذ وذلك بنسبة ادماج تقدر ب 100 بالمائة.

كما عاين بالمنطقة الصناعية زعرورة مؤسسة لانتاج غرف التبريد كما تلقى عرضا حول المشاريع الاستثمارية بالولاية والعقار الشاغر الموجه للمستثمرين والمقدر ب 300 هكتار موزعة عبر المنطقتين الصناعيتين القديمتين بكل من زعرورة 1 وعين بوشقيف والمنطقتين الجديدتين زعرورة 2 وعين بوشقيف إضافة إلى مناطق النشاطات بقصر الشلالة والسوقر ومهدية وفرندة ومدريسة.

يذكر أن المساحة الاجمالية للعقار الصناعي بولاية تيارت تقدر ب 1206 هكتار.

آخر تعديل على الأربعاء, 12 جانفي 2022 10:56
رفع التحدي لتغطية السوق الوطنية والتوجه نحو التصدير
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 11 جانفي 2022 14:43     الفئـة : اقتصــاد   شارك