Menu principal

Menu principal

صيرفة اسلامية: الخبراء يدعون الى بيئة مناسبة للشمول المالي

  أدرج يـوم : الإثنين, 08 نوفمبر 2021 20:04     الفئـة : اقتصــاد

الجزائر- اكد خبراء في المالية يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، على دور الصيرفة الاسلامية في الشمول المالي، داعين الى تطوير بيئة مناسبة لانعاش هذه الصيرفة غير التقليدية في الجزائر.

واتفق الخبراء المتدخلون خلال يوم دراسي حول الشمول المالي والتامين "تكافل"، على ضرورة السماح للمؤسسات والخواص بالحصول "الدائم و باقل تكلفة" على خدمات و منتجات مالية من اجل استعمالها بشكل "فعال"، عبر استثمارات منتجة.

في هذا الصدد, اكد الاستاذ الجامعي، عز الدين بلقاسم ناصر، في مداخلته ان مفهوم الشمول المالي يندرج في اطار نموذج السوق المالية المرتبطة حاليا بأهداف التنمية المستدامة في افاق 2030.

و اضاف ان هذا التنمية المستدامة "تولي مكانة هامة للجانب الاجتماعي عبر مكافحة التهميش".

كما اشار السيد بلقاسم ناصر، الى ضرورة مواجهة العراقيل التي تعيق الشمول المالي، داعيا الى تنسيق افضل بين مختلف الفاعلين من اجل ترقية الصيرفة الاسلامية.

ومن اجل تجسيد فعال للشمول المالي، اكد ذات المتدخل على انشاء وتوفير بيئة مالية مناسبة تسمح بتقديم مجموعة كبيرة من المنتجات الملائمة لاحتياجات مختلف فئات السكان.

ومن اجل ذلك، اكد ذات المتدخل على ضرورة وضع استراتيجية حقيقية تسمح بتحسين حصول الزبائن على الخدمات المالية (الحسابات الجارية و حسابات الادخار...) و استعمال العادل لتلك الخدمات.

و اكد في هذا الصدد على اهمية توسيع الشبكات البنكية و التأمينية.

كما اشار الى ان "الجزائر تبقى بعيدة عن المقاييس الدولية التي تقدر بوكالة لكل 5000 ساكن، لان غالبية البنوك و شركات التامين، لم تطور شبكاتها بشكل كاف".

من جانبه, اعتبر رئيس قسم المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي، سفيان مزاري، ان الشمول المالي يسهل الادماج الاجتماعي للسكان و التنمية الاقتصادية وكذا خلق الثروة.

واستطرد قائلا ان "المؤسسات المالية التي تشترك في مشاريع مع مستثمرين تواجه غالبا مشكل غياب الشفافية من بعض المتعاملين الاقتصاديين الذين يواصلون ضخ جزء كبير من اموالهم في السوق الموازية مما يتطلب ايجاد اليات اكثر جاذبية لجلب الاموال المتواجدة خارج المجال البنكي".

اما رئيسة قسم الصيرفة الاسلامية على مستوى البنك الوطني الجزائري، عثامنية امينة، فقد ذكرت بان الصيرفة الاسلامية كانت "مطلبا اجتماعيا" نادت به فئة واسعة من المستثمرين و المواطنين.

واضافت السيدة عثامنية انها "فرصة سانحة للمؤسسات المالية لتوسيع سوقها مع الاستجابة لتطلعات زبائن يفضلون المنتجات المطابقة للشريعة الاسلامية".

كما اشارت الى ان الامر يتعلق "بسوق واعدة سمحت للبنك الوطني الجزائري بربح عدة مليارات من الدينارات منها 80 % كانت في السوق الموازية".

من جانبه اكد رئيس المجلس الاسلامي الاعلى، بوعبد الله غلام الله الذي كان حاضرا في هذه  الورشة ان "تامين تكافل" يمثل احدى المكونات الهامة للصيرفة الاسلامية، داعيا مسؤولي المؤسسات المالية الى تطوير اكبر لهذا المجال الجديد.

اما الاستاذ محمد بوجلال عضو المجلس الاسلامي الاعلى، فقد اقترح انشاء سلطة مهنية مشتركة للمؤسسات المالية و البنكية من اجل تنسيق الجهود الرامية الى تطوير هذه التمويل غير التقليدي.

تجدر الاشارة الى ان هذا اليوم الدراسي قد نظمه المعهد العالي للتأمينات و التسيير بالشراكة مع الاتحاد الجزائري لشركات التامين و اعادة التامين و جمعية البنوك و المؤسسات المالية و لجنة تنظيم و مراقبة عمليات البورصة.

آخر تعديل على الثلاثاء, 09 نوفمبر 2021 14:29
صيرفة اسلامية: الخبراء يدعون الى بيئة مناسبة للشمول المالي
  أدرج يـوم : الإثنين, 08 نوفمبر 2021 20:04     الفئـة : اقتصــاد   شارك