Menu principal

Menu principal

"عين حمورابي"، استحضار إبداعي لذاكرة الدم المفقودة

  أدرج يـوم : الجمعة, 14 ماي 2021 16:50     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 80 مرات
"عين حمورابي"، استحضار إبداعي لذاكرة الدم المفقودة

الجزائر- يسترجع الروائي عبد اللطيف ولد عبد الله في روايته الموسومة "عين حمورابي" التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية هذه السنة، صور مفزعة ومؤلمة من الذاكرة الجماعية للجزائريين خلال العشرية السوداء ويغوص في تفاصيل تمازج بسلاسة بين الواقع والفانتازيا.

وتدور حبكة هذا العمل الذي يجمع بين التحقيق البوليسي والخيال --الصادر عن منشورات "دار ميم" في 327 صفحة-- بين أحداث واقعية ميزت مرحلة العشرية السوداء في الجزائر و أخرى من الخيال وذلك في فضاء سردي دائري مشبع بالحكي والموت والحركة في الزمان والمكان و مكتظ بالشخوص.

ويروي بطل النص "وحيد حمراس", حكايته أمام محققين في ثكنة عسكرية لجا إليها بعد مطاردة عنيفة له من طرف سكان القرية بتهمة تهديمه لقبة ولي صالح "سيد المجدوب"، فيما تتهمه السلطات بالخيانة عبر مساعدة البعثة الأجنبية في سرقة الآثار وكذا بقتل ثلاثة أشخاص من أبناء قريته.

ويتميز المكان الذي تدور فيه الأحداث بوجود مقامان لوليين من اولياء الله الصالحين كل واحد منهما على قمة جبل وهما مقامي "الحراق" و "المجدوب حيث يتبارك بهما الناس إلا أن الحفريات اثبتت أن هذين المقامين لا يوجد بهما أي أجساد فهما مجرد هيكلين بناهما الرحالة هاينريش فون مالتسان في القرن التاسع عشر كإشارة إلى موقع أثري مهم يقع في إحدى المغارات ولذلك دلالة على سطوة الخرافة والشعوذة في المجتمع ومحاولة الغرب الإستحواذ على تراث مستعمراته.

ويسترجع "وحيد حمراس" الذي يشتغل طبوغرافيا في الموقع الأثري خلال الاستجواب بداية الخيوط الأولى للأحداث أين تلقى إتصال هاتفي من زميله في الدراسة الألماني "دونالد هاردي" يطلب منه المشاركة في بعثة أثرية ألمانية للتنقيب وإجراء حفريات في موقع بمحاذاة قريته التي هجرها منذ ثماني سنوات إلى ألمانيا من أجل البحث عن "مخطوط مالتسان" وتتوالى بعدها الأحداث في وتيرة كثيفة ومتداخلة أين يتعرض أشخاص للقتل بعد عودته إلى القرية.


اقرأ أيضا:       رواية "عين حمورابي" لعبد اللطيف ولد عبد الله ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية 2021


وخلال التحقيق الذي كان يبوح فيه "وحيد حمراس" شيئا فشيئا تنكشف أسرارا عن ماضيه الغامض حيث يطرح عليه المحقق سؤال يخص هوية الجثة التي شوهد وهو يدفنها رفقة المشعوذين "نجاة عزرا" - حبيبته الاولى - و "الحمداوي" وكذا سبب اغتياله لعدد من أبناء القرية بطريقة فضيعة ببتر أعضائهم الجنسية.

وتتوضح السمات النفسية للبطل"وحيد حمراس" مع كل إجابة ويكشف الراوي بعناية اغوار شخصيته المضطربة لتتجلى طبقات الحقيقة المدفونة في اعماقه بفعل الصدمة، ليتكشف سيرة ملغمة بالخيبات والخيانة والفصام فهو ابن غير شرعي للمشعوذ العجوز "الحمداوي" كما أن الوالد الذي رباه ويحمل اسمه رسميا قتل والدته بعد سنوات من اكتشاف خيانتها.

وبتشابك الأحداث تطفوا حقائق كثيرة حول سلسلة الجرائم في القرية ومع كثافة الأسئلة يعرض المحققين صور جريمة بشعة وقعت منذ ثمانية أعوام لامرأة قتلت رفقة ابنتها وابنها الصغير بعد اغتصابهم فينفي" وحيد حراس" معرفته بهؤلاء رغم أن تلك الصور تعود لزوجته وابنيهما.

و تتميز رواية "عين حمورابي" بالتداخل بين الواقع والخيال وكذا بنسج محكم للشخوص رغم عددها والانتقال في فضاء زماني ومكاني متداخل و دائري وهي من التقنيات التي ابدع فيها لبناء نصه البوليسي المشوق بلغة سلسلة متدفقة و متراصة.

من مواليد 1988، عبد اللطيف ولد عبد الله  حصل على شهادة مهندس معماري و له مقالات و نصوص تتناول مواضيع ثقافية. و صدر للروائي "خارج السيطرة" (2016)، "التبرج" (2018) و "عين حمورابي" (2020).

آخر تعديل على الجمعة, 14 ماي 2021 18:06
"عين حمورابي"، استحضار إبداعي لذاكرة الدم المفقودة
  أدرج يـوم : الجمعة, 14 ماي 2021 16:50     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 80 مرة   شارك
Banniere interieur Article