Menu principal

Menu principal

قانون نفي الجزائريين إلى كاليدونيا الجديدة هو مثال على قوانين القمع الاستعماري

  أدرج يـوم : الخميس, 18 فيفري 2021 15:28     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 4 مرات
قانون نفي الجزائريين إلى كاليدونيا الجديدة هو مثال على قوانين القمع الاستعماري

الجزائر- أكد المخرج التلفزيوني سعيد عولمي, يوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن فيلمه الوثائقي حول الجزائريين الذين نفتهم فرنسا الاستعمارية إلى كاليدونيا الجديدة يبرز قسوة قانون النفي الذي يعتبر جزء من ترسانة القمع التي سنها المستعمر ضد الجزائريين.

وأوضح عولمي, بمناسبة عرض جزء من فيلمه الوثائقي "شهود الذاكرة .. منفيو كاليدونيا الجديدة" خلال ندوة تاريخية نظمتها المنظمة الوطنية للمحافظة على الذاكرة و تبليغ رسالة الشهداء, أن ما تعرض إليه الجزائريين من ترحيل إجباري إلى جزيرة كالدونيا الجديدة من 1864 إلى 1897 على ضوء قانون النفي الصادر في 1854 هو "واحد من القوانين الفرنسية التي قننت القمع تماما مثل قانون الأنديجينا المعروف بلائحة كريميو وكذا قانون التجنيد الإجباري".

و اضاف أن فرنسا التي اختارت اماكن بعيدة يستحيل العودة منها إلى أرض الوطن, قامت بذلك بعملية "مسخ ثقافي واحتقار" للجزائريين عن طريق سلبهم حق الارتباط إلى الأرض وإلى الدين الاسلامي و كذا التعلم و التواصل بين الأجيال.


اقرأ أيضا:      الفيلم الوثائقي "أنامل الطين" يتوج بالذرع الذهبي للدورة الأولى للمهرجان العربي لفيلم التراث بمصر


وروى عولمي, عقب عرض جزء من شريطه الوثائقي أمام حضور متنوع من طلبة مدرسة الشرطة بشاطوناف و طلبة من الدرك الوطني و كذا ممثلين عن سلك الجمارك والحماية المدنية وعدد من الطلبة والتلاميذ, أن كل الدراسات تؤكد أن رحلة المنفى تمت في ظروف لاإنسانية" حيث وضع المنفيون داخل اقفاص حديدية ضيقة يعجز الفرد عن الوقوف ما تسبب - حسبه- في وفاة عدد كبير من الرجال ألقي بهم في البحر دون رحمة.

و استرسل المتحدث بالقول إن فرنسا الاستعمارية قامت بتقسيم الجزائريين إلى مناطق متفرقة مثل جزيرة الصنوبر التي خصصت للمقاومين والثوار مثل أتباع المقراني الذين لم يتمكنوا من العودة إلى أرض الوطن إلا بعد 1904 فيما أجبر آخرون على الاستقرار في اراض جديدة مع مرحلين فرنسيين صنفوا آنذاك ضمن مرتكبي الشغب والجريمة.

وكشف المخرج في السياق ذاته, أنه أنهى عمل وثائقي جديد هو الآن قيد التركيب سيعرض قريبا بعنوان "النفي إلى جحيم غويانا (1850-1939)" سيكون تتمة لسلسلة "شهود الذاكرة" التي بدأها منتصف الألفين والتي تعنى بالبحث عن آثار المنفيين الجزائريين الذين بلغ عددهم 20 ألف منفي إلى أراضي بعيدة ومجهولة لديهم ومحاولة كشف أساليب القمع والظروف القاسية جدا التي تعرض إليها الجزائريين.

آخر تعديل على الخميس, 18 فيفري 2021 16:31
قانون نفي الجزائريين إلى كاليدونيا الجديدة هو مثال على قوانين القمع الاستعماري
  أدرج يـوم : الخميس, 18 فيفري 2021 15:28     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 4 مرة   شارك
Banniere interieur Article