Menu principal

Menu principal

مجازر 17 أكتوبر 1961 بباريس "تطهير عرقي" في حق الجزائريين

  أدرج يـوم : السبت, 16 أكتوير 2021 15:04     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 293 مرات

وهران- اعتبر باحثون في تاريخ الثورة التحريرية المجيدة بوهران المجازر التي اقترفتها الشرطة الفرنسية ضد المهاجرين الذين خرجوا في مظاهرة سلمية في 17 أكتوبر 1961 بباريس, بمثابة "تطهير عرقي" في حق الجزائريين.

وفي هذا الصدد, أبرز الأستاذ محمد بن جبور من قسم التاريخ بجامعة وهران 1 "أحمد بن بلة", لـ/وأج/, بمناسبة الذكرى الـ60 لهذه المجازر, أن الشرطة الفرنسية اثناء قمعها الوحشي للمظاهرات السلمية التي نظمها المهاجرون ارتكبت مذبحة حقيقية ترقى الى "جريمة دولة وجريمة ضد الانسانية".

وأوضح السيد بن جبور أن هذه المظاهرات كانت سلمية نظمتها فديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا رفضا لحظر التجوال المجحف الذي فرضته السلطات الاستعمارية ابتداءً من تاريخ 6 يونيو 1961 للجزائريين دون سواهم, ولم يكن يتوقع منظموها أن تواجه مظاهرات سلمية بهذا العنف الهمجي.

ولفت الباحث إلى أنه بعد تعيين موريس بابون محافظا لشرطة باريس, تم تجنيد لقمع تحركات المغتربين أزيد من 7000 شرطيا و 1500 دركيا, إضافة إلى أعداد أخرى من مختلف أجهزة الأمن.

 

مجزرة راح ضحيتها مئات المغتربين العزل 

 

ومن جهتها, أبرزت الأستاذة حصام صورية, من نفس الجامعة, انه وفي ذلك اليوم خرج أكثر من 60 ألف جزائري, ونظرا لسلمية المظاهرات فقد شارك فيها عدد كبير من الأطفال والنساء إلى جانب الرجال, قدموا جميعهم من الضواحي الباريسية ولم يكن يخطر ببالهم ان مذبحة تنتظرهم.

فقد كان القمع غاية في الضراوة والوحشية, حسب المؤرخين البريطانيين, جيم هاوس ونيل ماكماستر, اللذان وصفا ما تعرض له الجزائريون يوم 17 أكتوبر في كتابهما "الجزائريون" و"الجمهورية ورعب الدولة", بأنه "أعنف قمع لمظاهرة في أوروبا الغربية في التاريخ المعاصر".

وأشارت الباحثة إلى أن الشرطة الفرنسية وبناء على أوامر محافظ الشرطة موريس بابون قامت بإغلاق منافذ محطات الميترو وخاصة في ساحة "الأوبرا" حيث كان من المقرر أن يلتقي المتظاهرون ويواصلون مسيرتهم الاحتجاجية في شوارع باريس.

وهاجمت قوات الشرطة المتظاهرين الجزائريين مستخدمة الرصاص الحي وقتلت العشرات منهم عمدا في الشوارع ومحطات مترو الأنفاق, وألقت بالعشرات منهم أحياء في نهر السين حتى طفت جثثهم على سطحه.

و حسب المؤرخين ومن عايشوا تلك الفظائع فإنّ استخدام القوة من قبل الشرطة الفرنسية أدى إلى سقوط أكثر من 300 قتيل وما يزيد عن 1000 جريح, كما تمّ اعتقال أزيد من 14000 جزائري بالمحتشدات وممارسة عليهم التعذيب الذي افضى ببعضهم إلى الموت, تضيف السيدة حصام.

ولفت الباحثان إلى أن هذه المذبحة جرت وسط تعتيم إعلامي حيث أن الجرائد الفرنسية الصادرة في اليوم الموالي تطرقت فقط إلى تنظيم مظاهرات سلمية من قبل المهاجرين الجزائريين ولم تكتب عن قمع الشرطة للمتظاهرين وإطلاقها النار عليهم عشوائيا وسقوط مئات القتلى.

وعلى الرغم من هذا التعتيم الإعلامي, كما أضافا, تجمع في 21 أكتوبر أساتذة و طلبة من جامعة السوربون للتنديد بحظر التجوال المفروض على الجزائريين و القمع الممارس ضد المتظاهرين, تلتها يوم 23 أكتوبر مظاهرات تضامنية نظمها طلبة فرنسيون جابت الحي اللاتيني و مونبارناس.

وخلص الباحثان إلى أن مظاهرات 17 أكتوبر 1961 تمثل احدى المحطات المهمة في تاريخ الثورة التحريرية وإسهامات الجالية الجزائرية التي قدمت تضحيات كبيرة من أجل استقلال الجزائر.

كما طالبا بتحميل دوائر القرار الفرنسي مسؤوليتها السياسية والقانونية عن جريمة الدولة المرتكبة مع سبق الإصرار والترصد, وتقديم الاعتذار الرسمي, وتعويض الضحايا وذويهم.

مجازر 17 أكتوبر 1961 بباريس "تطهير عرقي" في حق الجزائريين
  أدرج يـوم : السبت, 16 أكتوير 2021 15:04     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 293 مرة   شارك