Menu principal

Menu principal

مجازر الثامن مايو 1945: السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها

  أدرج يـوم : السبت, 08 ماي 2021 17:23     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 12 مرات
مجازر الثامن مايو 1945: السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها

الجزائر - تأسف الشاهد على حرب التحرير الوطني والمناهض للاستعمار، هنري بويو لعدم استعداد الرئيس الفرنسي و الحكومة الفرنسية الى يومنا هذا للاعتراف وإدانة كل جرائم الحرب و ضد الانسانية التي ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في الجزائر.

وصرح السيد بويو في حوار لوأج بمناسبة اليوم الوطني للذاكرة المصادف للذكرى ال76 لمجازر الثامن ماي 1945 "من الجلي ان الرئيس ايمانويل ماكرون و الحكومة الفرنسية ليسا مستعدين للاعتراف بجرائم الدولة و ادانتها".

وذكر السيد بويو في هذا السياق ب"جرائم 8 مايو 1945 و 17 اكتوبر 1961 و 8 فبراير 1962 ناهيك عن جرائم الحرب مثل استعمال النابالم و غاز في اكس و سارين و التجارب النووية".

كما استشهد بجرائم اخرى ضد الإنسانية مثل المحتشدات و مراكز التعذيب والاعدامات دون محاكمة .....بيجار".

واعتبر السيد بويو ان قيام احدى الوزيرات الفرنسيات في 21 مارس 2021 لاول مرة بوضع اكليل من الزهور باسم رئيس الجمهورية لتكريم منظمة الجيش السري التي تتحمل مسؤولية الاستفزازات التي ادت الى مجازر 26 مارس 1962 في شارع العربي بن مهيدي (شارع ايزلي سابقا) بالجزائر العاصمة، لدليل قاطع على كلامه.


إقرأ أيضا:  مجازر 8 مايو 1945 تشهد على همجية المستعمر الفرنسي و على جرائمه ضد الإنسانية


كما تسائل في ذات الصدد عن سبب عدم اعتراف السلطة الحالية "باغتيال العربي بن مهيدي الذي تعرض للتعذيب في ظروف مشابهة من نفس فرقة الجنرال أوساريس، مضيفا ان "نفس السلطة حاولت عشية ذكرى مجازر الثامن مايو تفادي النقاش الجوهري بالاعتراف بمقتل موريس اودان و علي بومنجل".

وردا على سؤال بخصوص تقرير المؤرخ بنجامين ستورا، قال السيد بويو ان هذا الاخير "قام بمهمة سياسية لصالح رئيس الجمهورية الفرنسية"، مشيرا الى انه "لم يبن اشكالية تاريخية حول ماضي فرنسا الاستعماري في الجزائر و نتائج حرب التحرير الوطنية".

وأضاف بويو الذي ألف عديد الكتب عن الاستعمار، "بالفعل لقد تضمن تقريره اعمال العنف و القمع خلال فترة الاحتلال الفرنسي لكنه يكاد يخلو من كلمة جريمة".

 

                  == تصالح الذاكرة: الدعوة الى التوقف عن تزوير التاريخ ==

 

وفي سؤال حول "البطء" الذي تسجله عملية تصالح الذاكرة بين الجزائر و فرنسا بعد مرور 76 سنة عن مجازر 8 مايو 1945، اعتبر السيد بويو انه "فيما يخص مسألة 8 مايو 1945، فانه لمن الضروري التوقف عن تزوير التاريخ".

كما ذكر نفس المتحدث ان "الخطوة الصغيرة الاولى قد تم القيام بها يوم 8 مايو 2005 من طرف السفير الفرنسي في الجزائر و الوزير ميشال بارنيي عندما تم الحديث عن +مأساة لا تغتفر+، لكن هذا يبقى غير كاف الى حد اليوم"، مشيرا الى ضرورة "الاعتراف بهذه الاعمال كونها جرائم اقترفتها فرنسا كما يجب ادانتها".

واسرد السيد بويو بالقول "مادام انه لم يتم النطق بهذه الكلمات ولا الاعتراف بالمسؤوليات، فلن يكون بالمستطاع التخفيف من حدة الام هذه الذاكرة".


إقرأ أيضا: مجازر 8 ماي 1945 بقالمة: مواقع شاهدة أبدية على الجريمة


وبصفته شاهدا على حرب التحرير الوطني، اعتبر ذات المتحدث ان يوم 8 مايو 1945 بسطيف و قالمة و خراطة يمثل نقطة اندلاع حرب التحرير للجزائر.

كما أضاف السيد بويو بالقول ان "الشهود الذين التقيتهم بجامعة سطيف يوم 8 مايو 2005 خلال ملتقى حول اندلاع حرب التحرير الوطني قد اوضحوا لي انهم شاركوا في هذه المظاهرة كونهم لم يستطيعوا تقبل هذه الاهانة الدائمة باعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية في الوقت الذي تم الاعتماد عليهم من اجل محاربة النازية".

وفي الختام، اكد المتحدث ان "الحركة الشعبية و المشروعة التي تم قمعها بوحشية كانت السبب في تنظيم صفوف الشعب الجزائري لتحقيق استقلاله والعيش الكريم".

 

مجازر الثامن مايو 1945: السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها
  أدرج يـوم : السبت, 08 ماي 2021 17:23     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 12 مرة   شارك