Menu principal

Menu principal

مجازر 8 مايو 1945 : "ابادة جماعية" تجاهلها تقرير بن يامين ستورا

  أدرج يـوم : الجمعة, 07 ماي 2021 17:26     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 21 مرات
مجازر 8 مايو 1945 : "ابادة جماعية" تجاهلها تقرير بن يامين ستورا

الجزائر- اكد المؤرخ محمد ولد سي قدور القورصو، ان تقرير المؤرخ الفرنسي بن يامين ستورا حول ثورة التحرير الوطنية قد "تجاهل" موضوع مجازر 8 مايو 1945، معتبرا تلك الاحداث الدموية ب"ابادة جماعية".

و صرح السيد القورصو لواج بمناسبة احياء الذكرى ال76 لتلك الاحداث المأساوية ان "تلك الابادة الجماعية التي لا يجرؤ احد على وصفها، وكما يتصورها الجزائريون، لم تجد حتى مكانها في تلك "التوصيات" المشهورة لبن يامين ستورا في تقريره حول ثورة الجزائر، فقد كان هناك اهمال لعدد من المسائل منها احداث 8 مايو 1945".

و اشار في هذا الخصوص الى "مقاربة انتقائية بخصوص "سلبيات الاستعمار" متأسفا كذلك لكون التقرير "يفضل من بين مسائل اخرى، تلك المتعلقة بتنقل الحركى و ابنائهم بين فرنسا و الجزائر، و الاختطافات و الاغتيالات التي تعرض لها الاوروبيون في سنة 1962 بوهران، او ايضا المحافظة على المقابر الاوروبية و اليهودية في الجزائر".

بالمقابل، يضيف السيد القورصو، فان الاحداث المأساوية التي كانت مسرحا لها عديد المدن الجزائرية في سنة 1945، لم يتم التطرق لها، الا من خلال التذكير بتصريحات السفيرين الفرنسيين في الجزائر، هوبر كولين دو فارديار (2005) و بارنار باجولي (2008)، التي تبعتها في 2012 تلك الخاصة بالرئيس فرونسوا هولاند.

كما اكد المؤرخ، ان "المقرر ستورا و الرئيس ماكرون هما في اطار مهمتهما"، مذكرا بان "الرئيس الفرنسي فرونسوا ميتران نفسه قد لجا الى العفو عن الجنرالات المخالفين، في حين مارس من جاؤوا بعده، سياسة الصمت و التهرب و المراوغة و نصف الحقائق، و كل ذلك باسم المبدأ المقدس "المصلحة الوطنية".

و في معرض تطرقه للأحداث عينها، اوضح المختص في التاريخ، ان هذه الاخيرة "تؤكد في المقام الاول على عزيمة شعبنا الراسخة، للقيام بقطيعة جذرية مع الاستعمار"، اما في المقام الثاني -حسب قوله- فهو "عزم ذات الاستعمار على فرض قانونه رغم وعود الحلفاء للجزائريين و الخطاب الملتوي لديغول في سنة 1944، فضلا عن تضحيات الجزائريين من اجل تحرير فرنسا نفسها"، معربا عن اسفه لكون "تضحيات المستعمرين لا تكون ذات قيمة الا اذا كانت تخدم مصلحة المستعمر".

اما بخصوص المسالة الشائكة المتمثلة في العدد "الحقيقي" للضحايا الجزائريين في مجازر 8 مايو 1945، فقد اشار السيد القورصو الى "تقديرات تختلف من مصدر الى اخر، دون ان يحدد المقرر هذا الطرف او ذاك، سواء كان فاعلا او مجرد ملاحظ" و ذلك علما ان "مقترفي تلك الاعمال قد هرعوا بسرعة الى التخلص من اثار الفظائع التي قاموا بها".


اقرأ أيضا :  بلحيمر : تمسك الجزائر بمطلب التسوية الشاملة لملف الذاكرة "موقف مبدئي"


كما اوضح، ان "التقليل من الخسائر البشرية يندرج ضمن السجل الخاص بالفاعل، و ان طريقة اخذ فكرة حول تلك الإبادة الجماعية تتمثل في الفتح العاجل للمقابر الجماعية لمساءلتها"، مؤكدا في هذا الصدد ان "الارشيف الفرنسي يتوفر على وثائق تصف مجريات تلك المجازر".

 

تكرار الممارسات النازية في الجزائر

 

و اضاف السيد القورصو انه "بعيدا عن الارقام، يجب الحديث عن قيام فرنسا بتكرار الممارسات الهمجية التي طبقتها النازية على الفرنسيين"، مشيرا الى الشهادة التي استقاها من احد الناجين من مجازر خراطة، و الذي عايش "الجريمة النكراء لرضيع انتزع من امه ليتم قتله بعدة رصاصات في الراس"، و كذلك الامر بالنسبة لشاهد اخر من قالمة الذي اكد له "عدم قدرته حتى اليوم على التخلص من الرائحة الكريهة للحوم البشرية التي كانت تنبعث من كاف البومبة".

و في رده اخيرا على "استعداد فرنسا للاعتراف بجرائمها الاستعمارية في الجزائر"، فان السيد القورصو يتعامل مع هكه المسالة "بكل توابعها" المتمثلة، اضافة الى مجازر 8 مايو، في التجريم و التعويض و فتح جميع الارشيف الفرنسي و المحارق و المنفيين و التجارب النووية و التعذيب و الابادة الجماعية و غيرها...

و دعا في الاخير الجزائريين الى "النضال" في هذا المجال، لان "الامر يتعلق بمهمة يتم القيام بها كل يوم، و ليس فقط بمناسبة احياء الذاكرة، الا ان ذلك يتطلب تجنيدا للكفاءات الثقافية و العلمية و مقاربات متعددة التخصصات و ارادة سياسية فعالة و خاصة مسعى سياسي بين دولة و دولة".

آخر تعديل على السبت, 08 ماي 2021 13:00

وسائط

مجازر 8 مايو 1945 : "ابادة جماعية" تجاهلها تقرير بن يامين ستورا
  أدرج يـوم : الجمعة, 07 ماي 2021 17:26     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 21 مرة   شارك