Menu principal

Menu principal

المساس بحقوق الطفل: استقبال يومي ل 10 إخطارات عبر الرقم 11-11

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 10 تموز/يوليو 2018 15:17     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 138 مرات
المساس بحقوق الطفل: استقبال يومي ل 10 إخطارات عبر الرقم 11-11

ورقلة- أكدت المفوضة الوطنية لحماية وترقية الطفولة السيدة مريم شرفي اليوم الثلاثاء بورقلة عن تلقي يوميا عشرة (10) إخطارات حول المساس بحقوق الطفل عبر الخط الأخضر 11-11 التابع لذات الهيئة.

و أوضحت السيدة مريم شرفي على هامش افتتاحها لفعاليات يوم تحسيسي حول الإخطار في ظل القانون رقم 16/334 المؤرخ في 15 يوليو 2015 بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية "التيجاني محمد'' أن هذه الإخطارات يتم التدخل من اجل التكفل بها ومعالجتها سواء عن طريق مصالح الوسط المفتوح أو عن طريق قضاة الأحداث.

و بحسب المفوضة الوطنية لحماية وترقية الطفولة فانه من بين مهام هيئتها الحماية الاجتماعية للأطفال في خطر، حيث تم وضع عديد الآليات للإخطار عن هذه الفئة بما فيها هذا الرقم الأخضر(11/11) الذي يعد بمثابة جهاز لتكريس المصلحة الفضلى للطفل من خلال التبليغ عن كل ما من شأنه المساس بحقوقه أو جعله وضعية خطر.


اقرأ أيضا: باعة الخبز و قلب اللوز, قصص أطفال يسعون لمساندة أهاليهم


واعتبرت بالمناسبة السيدة مريم شرفي هذا اللقاء بمثابة فرصة للتطرق لهذا الإخطار لاسيما وأن القانون قد تناول عدة إجراءات خاصة به وعلى حماية الشخص المخطر بشأن المساس بحق الطفل بحيث لا يتم تعريضه لأية متابعة مدنية أو إدارية أو جزائية بالإضافة إلى الحفاظ على هويته إلا في حال إعلانها من طرفه شخصيا.

 جميع هذه الإجراءات هي بمثابة "تشجيع من المشرع الجزائري لعدم السكوت عن أية حالة مساس بحقوق الطفل"، داعية إلى ضرورة صحة هذه الإخطارات المبلغ عليها لأنه يترتب عنها تحرك جهات من أجل التحري فيها.

و تطرق خلال أشغال هذا اللقاء الذي حضرته فعاليات المجتمع المدني كل من قاضي الأحداث التابع لمحكمة ورقلة وممثل المصلحة الولائية للشرطة القضائية التابع لأمن الولاية إلى "الإخطار طبقا لقانون حماية الطفل لاسيما ما تعلق بالحماية الاجتماعية للطفل على المستوى المحلي'' وكذا "دور الشرطة في الميدان العملياتي ضمن القانون رقم 15-12 المتعلق بحماية الطفل''.


اقرأ أيضا: الجزائر حققت مكاسب هامة في حماية وترقية حقوق الطفل


و كانت المفوضة الوطنية لحماية الطفل قد قامت خلال زيارتها إلى المنطقة بزيارة لدار الطفولة المسعفة بمنطقة التجهيزات العمومية أين اطلعت على ظروف و وضعية التكفل بالأطفال المقيمين بهذه الدار والبالغ عددهم 27 طفل وطفلة (بين 0 إلى12 سنة).

و أصرت السيدة مريم شرفي بعين المكان على ضرورة العمل من اجل إدماجهم داخل عائلات بديلة تستقبلهم وذلك خدمة لمصلحتهم الفضلى مشيرة إلا أن "بقائهم داخل المؤسسة لا يمثل حلا بل يجب العمل على إدماجهم في وسط عائلي مناسب وبالتالي في المجتمع''.

كما ألحت بالمناسبة على ضرورة التنسيق بين مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن وبين قضاة الأحداث من اجل التكفل بهذه الفئة.

و تفقدت رئيسة هذه الهيئة قبل ذلك المركز المتعدد الخدمات لوقاية الشبيبة الذي يستقبل حاليا 24 طفل (بين 10 و17 سنة) ويعمل على تمكينهم من نمو نفسي واجتماعي سليم والعمل في جميع النواحي للتكيف مع انفسهم وبيئتهم ما يؤهلهم لكي يصبحوا أفرادا أسوياء ونافعين في المجتمع.

وزارت ذات المسؤولة كذلك مسبح مغطى مخصص للنساء والأطفال دخل حيز الخدمة ضمن الاحتفالات الأخيرة المخلدة لعيدي الاستقلال والشباب أين حضرت لنشاطات حول السياحة الترفيهية لصالح الأطفال.

و نوهت السيدة شرفي بالمشاريع التي تم تجسيدها من اجل استقبال هذه الفئة الهشة من المجتمع مشيرة أن هيئتها بصدد التحضير لتقرير سيتم رفعه لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة يتناول كل ما تم انجازه لصالح هؤلاء الأطفال من أجل الخروج بتوصيات قصد تحسين أوضاعها.

آخر تعديل على الأربعاء, 11 تموز/يوليو 2018 13:22
المساس بحقوق الطفل: استقبال يومي ل 10 إخطارات عبر الرقم 11-11
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 10 تموز/يوليو 2018 15:17     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 138 مرة   شارك
Banniere interieur Article