Menu principal

Menu principal

القائمة الوطنية للانتظار الخاصة بزرع الأعضاء ستكون جاهزة "قبل نهاية السنة الجارية"

  أدرج يـوم : الخميس, 26 نيسان/أبريل 2018 19:03     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 237 مرات
القائمة الوطنية للانتظار الخاصة بزرع الأعضاء ستكون جاهزة "قبل نهاية السنة الجارية"

باتنة - ستكون القائمة الوطنية للانتظار الخاصة بزرع  الأعضاء "جاهزة قبل نهاية السنة الجارية", حسب ما أكدته يوم الخميس بباتنة  المكلفة بالإعلام على مستوى الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء نادية عمر خوجة.

وأوضحت السيدة عمر خوجة  لـ/وأج --على هامش انطلاق أشغال المؤتمر الدولي  السابع لأمراض الكلى بمركز الترفيه العلمي بباتنة-- أن التحضير جاري حاليا  لإعداد هذه القائمة, مشيرة إلى أن استراتيجية وطنية للتحسيس بالتبرع بالأعضاء  قد اعتمدت من طرف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وذكرت بأن الجزائر تتوفر حاليا على 32 مركزا مرخصا لزرع الأعضاء يتمثلون في  14 مركزا مختصا في زرع الكلى و14 مركزا آخرا لزرع القرنية و2 لزرع الكبد و2  لزرع الأنسجة حيث تقام عملية الزرع فقط --كما قالت-- "في القطاع العام وبصورة  مجانية وغير مسموح بها في القطاع الخاص."

وأضافت المكلفة بالإعلام على مستوى الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء بأن حملات  تحسيسية واسعة النطاق تم تنظيمها من طرف الوكالة بغية شرح جدوى التبرع  بالأعضاء خاصة انطلاقا من الميت إلى الحي, وتمت الاستعانة بالجمعيات الفاعلة  في الميدان من أجل إنقاذ وعلاج الكثير من المرضى.

 


اقرأ أيضا:        مشروع قانون الصحة الجديد : لجنة وطنية لتنسيق و تطوير زرع الأعضاء


 

ويندرج المؤتمر السابع لأمراض الكلى المنظم اليوم بباتنة من طرف مصلحة أمراض  الكلى بالمركز الاستشفائي الجامعي لعاصمة الأوراس بالتنسيق مع الوكالة الوطنية  لزرع الأعضاء والجمعية الجزائرية للتحسيس بالتبرع بالأعضاء, ضمن هذا المسعى  حيث يركز بالدرجة الأولى على التحسيس بالتبرع بالكلى وخاصة من الميت إلى الحي  .

وأكدت كذلك نادية عمر خوجة أن السجل الوطني الخاص بتصفية الكلى "موجود" و "تم  تعميمه" خلال السنة الجارية على مستوى مختلف أنحاء الوطن بالنسبة لكل مراكز  التصفية التابعة للقطاعين العام والخاص, وهي الخطوة التي ستسمح --كما قالت--  بمعرفة العدد الحقيقي لمرضى القصور الكلوي الذين يخضعون لتصفية الدم عبر  الوطن.

من جهته أكد رئيس مصلحة أمراض وزرع الكلى بالمركز الاستشفائي الجامعي بباتنة  الدكتور أحمد بوقرورة على أن هذا المؤتمر الذي جاء هذه السنة تحت شعار "الميت  في خدمة الحي" هو فرصة لتبادل الخبرات والتجارب لاسيما وأن مختصين من دول  عربية وأوربية يشاركون فيه بهدف التشخيص المبكر والوقاية بغية تقليص عدد  المرضى المصابين بالعجز الكلوي النهائي وكذا تطوير زرع الكلى عن طريق الحي  ومباشرة زرع الكلى انطلاقا من ميت.

وأضاف ذات المختص أن باتنة تعد حاليا "قطبا في زرع الكلى انطلاقا من حي وكذا  مركزا نموذجيا لزرع الكلى انطلاقا من مانح ميت", مبينا أن الطاقم الطبي  بالمركز الاستشفائي الجامعي الذي حقق استقلاليته "يملك كل الإمكانات المادية  والبشرية حيث جاء في المرتبة الأولى وطنيا السنة الماضية بتحقيقه ل 77 عملية  زرع كلى ناجحة. ويعمل هذه السنة على إجراء 100 عملية أنجز منها إلى حد الآن 33  عملية بما فيها العمليات ال 6 التي سيجريها خلال أيام هذا المؤتمر الذي يدوم 3  أيام".

وأوضح الدكتور بوقرورة أن كل الظروف هيئت بباتنة بما في ذلك الطاقم الطبي  للانطلاق في زرع الكلى انطلاقا من شخص مانح متوفى إلى الحي .

وكانت انطلاقة هذه التظاهرة العلمية التي استقطبت أخصائيين من باتنة و آخرين  من مختلف أنحاء الوطن بمشاركة الجمعية الجزائرية لمرضى الكلى بتنظيم جلسة  تحسيسية مفتوحة على الجمهور الواسع من طلبة ومواطنين ومختصين حول جدوى زرع  ثقافة التبرع بالأعضاء.

القائمة الوطنية للانتظار الخاصة بزرع الأعضاء ستكون جاهزة "قبل نهاية السنة الجارية"
  أدرج يـوم : الخميس, 26 نيسان/أبريل 2018 19:03     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 237 مرة   شارك
Banniere interieur Article