Menu principal

Menu principal

الإعلان في يونيو المقبل عن نتائج دراسة وطنية تتعلق بسرطان الثدي   

  أدرج يـوم : الخميس, 19 نيسان/أبريل 2018 16:50     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 127 مرات
الإعلان في يونيو المقبل عن نتائج دراسة وطنية تتعلق بسرطان الثدي   

الجزائر - أفاد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الأستاذ مختار حسبلاوي، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أنه سيتم الإعلان عن نتائج دراسة تتعلق بأسباب انتشار سرطان الثدي بالمجتمع الجزائري خلال شهر يونيو المقبل.

وأوضح الوزير خلال رده عن سؤال نائب ولاية سطيف بالمجلس الشعبي الوطني يتعلق بسبب تصدر الولاية انتشار الإصابة بالسرطان بالجزائر أنه "سيتم الإعلان عن نتائج دراسة تتعلق بأسباب انتشار سرطان الثدي بالجزائر خلال الملتقى الدولي الأول حول السرطان الذي ستحتضنه هذه الولاية في شهر يونيو من السنة الجارية" مؤكدا بأن هذه الدراسة التي استغرقت 5 سنوات (من 2011 إلى 2016) تم انجازها من طرف باحثين جزائريين وأجانب. 

وفيما يتعلق بسبب ارتفاع انتشار الإصابة بالسرطان بولاية سطيف قال الوزير أن هذه الولاية " لا تتصدر ولايات الوطن في هذا المجال" مرجعا سبب اعتقاد ارتفاعها إلى تطوير وسائل الكشف ودقة سجل السرطان لهذه المنطقة والذي يعد أقدم سجل حيث يعود انشائه إلى 30 سنة مضت".

كما أرجع انتشار هذه الإصابة بالجزائر وعلى غرار دول العالم إلى "التلوث البيئي والتدخين وتغيير نمط العيش والشيخوخة" مشير إلى إحصائيات 2015 التي قدرت عدد المصابين بهذا الداء ب 42700 حالة جديدة سنويا أي ما يعادل 106.8 لكل 100 ألف ساكن" معتبرا هذا المعدل "أقل من المعدلات المسجلة بالدول المتقدمة والتي تتراوح بين 300 إلى 400 حالة لكل 100 ألف ساكن".


إقرأ أيضا: نانوتكنولوجيا: عرض بوهران تقنية جديدة لمكافحة السرطان


وللتصدي لهذا المرض والحد من انتشاره أشار الأستاذ حسبلاوي إلى المخطط الوطني لمكافحة السرطان 2015/ 2019 والذي جاء تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة تبعه مخططا خماسيا تضمن جوانب الوقاية والفحص والعلاج حيث سخرت الدولة لمكافحة الداء-كما أضاف- "كل الإمكانيات المادية والبشرية".

فبالنسبة لإجراءات الوقاية وتطبيقا لتوصيات المنظمة العالمية للصحة أشار الوزير إلى برنامج آخر مكثف يتعلق بمكافحة عوامل الخطر من الأمراض غير المتنقلة إلى جانب هذا تم تشكيل شبكة وطنية للرصد على مستوى كل ولاية الأمر الذي سيسمح -حسبه- بالقيام بدراسات تحليلية لتعزيز سبل الوقاية منه.

وبخصوص سبل التكفل بالمرضى ذكر الوزير بتوفير الظروف الملائمة لذلك لتحسين العلاج سواء بالأدوية أو العلاج الكيميائي وبالأشعة مذكر بالمصالح والمراكز التي استفادت من هذه الوسائل بالإضافة إلى الميزانية التي خصصتها الصيدلية المركزية للمستشفيات لهذا الغرض والتي "تضاعفت بخمس مرات".

وفيما يتعلق بانشغالات نائب عن ولاية الجزائر حول سبب الغاء مشاريع كانت مبرمجة بكل من بلديتي براقي والكاليتوس أكد الوزير بأنه تم تحويل هذه المشاريع لإنشاء مستشفى جامعي كبير بغرب هذه الولاية لكن "المشروع لم ينطلق بسبب تقلص ميزانية الدولة" مؤكدا سعي الوزارة "لإعادة بعث مشاريع البلديتين المذكورتين في قانون 2019 بما فيها مستشفى الحروق وذلك حسب الأولويات".


إقرأ أيضا: دراسة أمريكية حديثة: ثلث حالات الإصابة بالسرطان مرتبطة بالنظام الغذائي


كما ذكر بالمناسبة بعدد العيادات المتعددة الخدمات وقاعات العلاج ببلديتي كل من براقي والكاليتوس والمحاذيتين لمستشفيي حسان بادي وسليم زمرلي بالحراش  وعيادة التوليد لجسر قسنطينة وهي مؤسسات -حسب الوزير-"تساهم هي الأخرى في تقديم العلاج لسكان البلديتين المذكورتين".

وبخصوص سؤال نائب من ولاية قالمة المتعلق بسبب تأخر فتح المؤسسة الإستشفائية المتخصصة في صحة الأم والطفل رغم انتهاء الأشغال بها منذ ثلاث سنوات كشف الوزير عن وضع هذه المؤسسة حيز الخدمة خلال شهر يوليو 2018 .

آخر تعديل على الخميس, 19 نيسان/أبريل 2018 17:24
الإعلان في يونيو المقبل عن نتائج دراسة وطنية تتعلق بسرطان الثدي   
  أدرج يـوم : الخميس, 19 نيسان/أبريل 2018 16:50     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 127 مرة   شارك
Banniere interieur Article