Menu principal

Menu principal

أدوية: الجزائريين يثقون في المنتوجات المصنوعة محليا

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 09:13     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 212 مرات
أدوية: الجزائريين يثقون في المنتوجات المصنوعة محليا صورة وأج

الجزائر-كشفت دراسة حول استهلاك الأدوية في الجزائر نشرت يوم الاثنين بالجزائر العاصمة ان الجزائريين راضون و يثقون في الأدوية المصنوعة محليا.

وجاء في الدراسة أن أزيد من 2368 شخصا من بين 3603 خضعوا لعملية سبر الآراء أي 91 بالمائة يقبلون استهلاك منتوج مصنوع محليا، حسبما كشف يوم الاثنين بالجزائر العاصمة ابراهيم سايل المدير العام لشركة  "إعمار للبحث و الاستشارة" التي قامت بهذا التحقيق.

و اظهر التحقيق الذي بادر به الاتحاد الوطني لمتعاملي الصيدلة أن 80 بالمائة من السكان يثقون في الأدوية المصنوعة بالجزائر.

و تعتبر نسبة الثقة هذه كبيرة جدا في الوسط الريفي خاصة بالنسبة للفئة العمرية 50 سنة و ما فوق.


اقرأ أيضا:


و أكد من جهته رئيس الاتحاد الوطني لمتعاملي الصيدلة عبد الوهاب قرار، انه "عندما يقال ان 91 بالمائة من الجزائريين راضون و يثقون في الإنتاج المحلي، هذا مهم جدا بالنسبة لمحترفي القطاع.

وأضاف ان "البقية الذين لا يستهلكون المنتوج المحلي يثيرون قلقنا".

و في رده على سؤال حول أهمية تغليف الأدوية، 65 بالمائة من السكان يجدون أن تغليف الأدوية هو عامل "مهم".

كما أظهرت الدراسة ان 60 بالمائة من المستجوبين صرحوا انهم يعرفون أن نصف الأدوية المستهلكة في الجزائر مصنوعة محليا، في حين أن حوالي 41 بالمائة من الأشخاص المستجوبين يعرفون ان الأدوية المصنوعة محليا يتم تصديرها أيضا.

و عن سؤال حول رأيهم في أسعار الأدوية المحلية، مقارنة بتلك المستوردة،اعتبر أزيد من 73 بالمائة من الأشخاص المستجوبين أنها "اقل تكلفة" من المستوردة.


اقرأ أيضا:


و من جهة أخرى، أشار التحقيق الذي عكف أيضا على جانب التموين ان 37 بالمائة من السكان واجهوا صعوبات في التموين لدى الصيادلة.

و عن سؤال حول معرفة ما هي صعوبات التموين التي تتم مواجهتها لدى الصيدلي، هناك 40 بالمائة (من بين ال37 بالمائة الذين تأسفوا لصعوبات التموين)، لا يجدون الدواء لا الأصلي و لا الجنيس.

و بخصوص توفر الأدوية المسجلة في الوصفة، كشفت الدراسة أن أزيد من 42 بالمائة من الأشخاص المستجوبين  يضطرون إلى التوجه إلى 3 صيدليات أو أكثر قبل إيجاد كل الأدوية المسجلة في الوصفة.

و خلال النقاشات تمت دعوة السيد قرار إلى التعليق على وضعية عدم توفر الأدوية المسجلة، حيث قال "في الميدان لاحظنا أن الطلب اكبر من العرض".

و أكد أن هذا يفسر التوترات المسجلة على مستوى كامل شبكة الإنتاج و التموين، مشيرا إلى ان الاتحاد الوطني لمتعاملي الصيدلة  ليس مسؤولا على عدم توفر الدواء في الجزائر.

و برأيه فان تغطية 70% من الاحتياجات المحلية للأدوية تستلزم صناعة المزيد من الأدوية بقيمة 1 مليار دولار.

كما تم خلال التحقيق بحث استعمالات الأدوية غير المستهلكة.

و من ثم اتضح أن 41 % من الأشخاص المستجوبين صرحوا أنهم يحتفظون بأدويتهم غير المستهلكة في البيت و أكد 36% آخرون رميها، في حين يٌفضل 26% تقديمها للصيدلية.

خلال النقاشات أوضح مهنيو القطاع أن الرسكلة باتت ضرورية مؤكدا بذلك على "ضرورة التفكير في هذه العملية".

في هذا الصدد أكد رئيس المجلس الوطني لعمادة الصيادلة لطفي بن باحمد على أهمية وضع نظام خاص لاستعادة الأدوية المنتهية صلاحيتها لدى العائلات.

و بخصوص حرق الأدوية ذكر أن القانون كان سابقا "جد صارم" و قليلة كانت المؤسسات المرخصة لإتلاف هذه الأدوية.

لكن إلىوم هناك مؤسسات معتمدة و النقابة وضعت اتفاقات كفيلة بالسماح للصيدليات باستعادة الأدوية المنتهية الصلاحية.

و أضاف أنه في "برنامج الواردات لسنة 2018 هناك ترتيب يفرض على المخابر من الآن فصاعدا استعادة الأدوية المنتهية الصلاحية. و هي مبادرة جيدة إذ يتعلق الأمر باستعادة عملة صعبة".

آخر تعديل على الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 10:42
أدوية: الجزائريين يثقون في المنتوجات المصنوعة محليا
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 09:13     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 212 مرة   شارك
Banniere interieur Article