تسجيل دخول

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم
كلمة السر *
حفظ البيانات

وكــــالـة الأنبـــاء الجـــزائريـــة

سعر الصرف للدينار الجزائري : 19/02/2017

USD 1$ in 114.85 in 108.24
EUR 1€ in 122.31 in 115.25

 

JPY 100¥ in 101.39 in 95.52
GBP in 143.45 in 135.15

 

 

مــواقع واج الجهـــويــة

 
 
 
 

2017/02/24 15:39

    تابع كـل الأخبـار عـلى صفحاتنــا :    facebook   فيسـبوك   Twitter   تـويتـر   Youtube   يـوتيـوب   RSS    خــدمة RSS   

اعـلان اشهـاري

أنت هنا:الرئيـسيـــة»صحة-علوم-تكنولوجيا»رقمنة القطاع الصحي تساهم في تحسين الخدمة وتخفيض التكاليف

رقمنة القطاع الصحي تساهم في تحسين الخدمة وتخفيض التكاليف

رقمنة القطاع الصحي تساهم في تحسين الخدمة وتخفيض التكاليف
أنشــر المقــال

فيـــس بــوك

تــويتــر

جــوجــل بلــس

لينـــكد ان

اطبـــع هــذا المقــال

أرســـل هــذا المقـــال

خيـــارات أخــرى


الجزائر - أكد مدير المعلوماتية والإعلام الآلي بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد القادر الحاج ميلود، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن رقمنة القطاع "ستساهم في تحسين الخدمة وتخفيض التكاليف".

وأوضح ذات المسؤول خلال ندوة صحفية شرح من خلالها أهم المحاور الرئيسية لمشروع "صحتك" المتعلق برقمنة القطاع الصحي والذي يهدف على الخصوص إلى "تحسين الخدمة المقدمة للمواطن وتخفيض التكاليف فضلا عن تزويد الممارسين بالتوجيهات والمعلومات الرئيسية".

وذكر بالمناسبة، بأن هذا المشروع الذي كان قد تم وضع أسسه منذ الإتفاق المبرم بين وزارتي الصحة وتكنولوجيات الإعلام والإتصال في سنة 2008 "سيساهم في تزويد الهياكل الصحية بنظام إعلامي وإتصال آلي مدمج وشامل يسمح بإنشاء وتحديث ومشاركة إستغلال المعلومات الخاصة بالمنظومة الصحية".

واعتبر الحاج ميلود من جانب آخر أن "الجهات الرئيسية الفاعلة في مشروع "صحتك" هم المريض والطبيب وصانع القرار بالإضافة إلى كل القطاعات التي تساهم أو تلعب دورا في التكفل بالصحة بشكل أو بآخر"، مذكر على سبيل المثال بوزارتي العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي فيما يتعلق بتطبيق نظام التعاقد و العدل بخصوص وضع قوانين أخلاقيات الطب وسرية المعلومات الخاصة بملف المريض".

كما أشار في ذات السياق إلى التطبيقات التي تم تشغيلها فيما يتعلق بتسيير اللقاحات والتطبيب عن بعد وقراءة نتائج المصورة الطبية بالنسبة لمرضى الولايات التي تفتقد إلى أخصائيين في هذا المجال حيث ساهمت هذه العملية حسبه في "التخفيض من عناء تنقل المرضى من ولايات الجنوب والهضاب العليا وربح الوقت في التكفل بالملف الطبي وتسريع العلاج".

وستترجم الإستراتيجية الجديدة التي تبنتها الوزارة للشروع في رقمنة القطاع وبعد تطبيق مشروع قانون الصحة الجديد سيما في قسمه الخاص -حسب ذات المسؤول- "بتكثيف استخدام تكنولوجيات الإعلام والإتصال في ممارسة العمل الصحي وإرساء أسس نظام الصحة الإلكتروني بالجزائر".

كما ستسمح هذه الإستراتيجية بعد تطبيق مشروع "صحتك"على جميع المستويات -كما أضاف- "في وضع تخطيط محلي وجهوي ووطني يساعد أصحاب القرار على تبني سياسة صحية وطنية على المديين المتوسط والبعيد تماشيا مع التحولات التي يمر بها المجتمع وكذا التطورات الحاصلة بالقطاع".

وبالنسبة للموقع الالكتروني للوزارة الذي إنطلق خلال السنوات الأخيرة قال الحاج ميلود أنه ساهم في "تقديم عدة معلومات هامة للفاعلين في القطاع بصفة عامة"، مؤكدا خضوع هذا الموقع "للإثراء وإدراج أقسام جديدة حسب الطلب وإحتياجات المواطن والممارسين".