Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

بجاية - امتدادا لمجازر 08 مايو 1945 بمدينة خراطة, عاشت منطقة مالبو (25 كم شرق بجاية) قبل 75 سنة خلت أحداثا شنيعة ورهيبة اقترفها الجيش الاستعماري الفرنسي انتقاما من الانتفاضة الشعبية آنذاك. فقد أُجبر آلاف الأشخاص طيلة يوم كامل على مغادرة أكواخهم المتناثرة عبر الجبال الواقعة بين تيشي وخراطة على مسافة 50 كم و التجمع بالقوة في شاطئ تخلاويط المرسى لأجل حضور عرض عسكري يجسد نهاية الانتفاضة في البابور وتهدئة المنطقة بأسرها.

نشر في الجـزائـر

الجزائر - يعد إعلان رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, يوم الثامن مايو من كل سنة "يوما وطنيا للذاكرة", بمناسبة إحياء الذكرى ال75 لمجازر 8 مايو 1945, تكريسا لإرادة سياسية تسعى إلى إنصاف الحق وعدم التفريط في تاريخ الوطن مع تحديد المسؤوليات التاريخية. وفي رسالته إلى الأمة بذات المناسبة, ذكر السيد تبون ب"الثمن الباهظ الذي دفعه شعبنا في التصدي لوحشية الاحتلال الاستعماري", مؤكدا على أن "تاريخنا سيظل في طليعة انشغالات الجزائر الجديدة وانشغالات شبابها ولن نفرط فيه أبدا في علاقاتنا الخارجية".

نشر في الجـزائـر

غليزان - يعتبر مركز التعذيب الذي أقامه المستعمر الفرنسي بثكنة عسكرية بمنطقة عمي موسى (80 كلم جنوب غليزان) شاهدا أخرا على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي الغاشم التي شرع في تنفيذها منذ أن وطأت أقدامه أرض الجزائر.

نشر في جهـوي

وهران ـ يروي فدائيون من وهران من قدماء المحكوم عليهم بالإعدام ونجوا خلال الحقبة الاستعمارية الفرنسية، شهادات حية عن أعمال قمعية بربرية مورست بكل وحشية وعلى نطاق واسع في قبو مركز "شاطوناف" المرعب بوهران، والذي كانت تستغله الشرطة الاستعمارية أنذاك كمركز للتعذيب.

نشر في الجـزائـر

المدية - تعد مراكز الإعتقال الإستعمارية بولاية المدية التي كانت خلال حرب التحرير جزء من المنطقة الثانية التابعة للولاية التاريخية الرابعة, كأماكن حقيقية لغياب القانون, وتمثل الوجه البشع للمستعمر الفرنسي الذي مارس على الجزائريين أبغض أنواع التعذيب الجسدي وحولهم ل"مجرد فئران تجارب".

نشر في جهـوي
Banniere interieur Article