Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

الوقاية من فيروس كورونا: ترحيب وامتثال لإجراءات الحجر الصحي الجزئي لسكان غرداية

  أدرج يـوم : الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 13:22     الفئـة : جهـوي     قراءة : 717 مرات

 

غرداية - لقي إجراء الحجر الصحي الجزئي لتفادي تفشي جائحة كورونا ( كوفيد-19) الذي دخل حيز التنفيذ ابتداء من الأحد ليلا ترحيبا واحتراما من قبل كافة سكان مختلف مناطق ولاية غرداية.

وحظي هذا الإجراء الوقائي الذي أقره الوزير الأول للحد من انتشار فيروس كورونا باستجابة واسعة من طرف ساكنة البلديات الأربع الواقعة بسهل وادي ميزاب (ضاية بن ضحوة وغرداية وبونورة والعطف ) وكذلك البلديات الأخرى بالولاية (متليلي والقرارة وزلفانة وبريان والمنيعة).

ورحب عديد المواطنين بغرداية في هذه الفترة من الطوارئ الصحية بالحجر الصحي للسكان وطالبوا أيضا القيام بكشف واسع النطاق بغرض علاج الوباء في مرحلة مبكرة.

وفي هذا الصدد ذكر الأخصائي النفساني (جمال –ب) أنه ومنذ "بداية جائحة كورونا خشي الكثير من إصابتهم بالفيروس، وآخرون خافوا أيضا من تعرض عائلاتهم أو المحيط العائلي للمرض، وهم يأملون بتكثيف عمليات الكشف".

ومن جهته ثمن عمي بكير أحد أعيان قصر مليكة (سهل ميزاب) المجهودات الكبيرة المبذولة من طرف السلطات العمومية من أجل المنع السريع لتفشي هذه الجائحة، والتجند على مختلف الأصعدة من أجل مجابهتها ، مشيرا إلى أن هذا الحجر الصحي جسد بشكل كامل عبر كافة قصور ميزاب ، تحت إشراف الهيئات الإجتماعية لكل قصر.

و"منذ ظهور هذه الجائحة قامت الهيئات الدينية (حلقة العزابة) بميزاب بتوزيع المهام على مجموعات من المتطوعين للسهر على الأمن الصحي والتدابير الوقائية لكل القصر من خلال القيام بعمليات التنظيف والتعقيم ومراقبة المداخل والتكفل بالمرضى والمسنين وحظر التجمعات وحفلات الزفاف الجماعي" ،  كما أكد المتحدث.

كما جرى تعيين مجموعات من الشباب المتطوعين في القصور للقيام بمهام تموين السكان بمنازلهم بالمواد الإستهلاكية "، يضيف عمي بكير.

وساهمت أيضا التدابير التي اتخذتها السلطات المحلية في المنطقة في التنفيذ السلس لحالة الحجر الصحي الجزئي والتي تهدف إلى منع انتشار فيروس "كوفيد -19".

و شملت هذه التدابير بالإضافة إلى إطلاق حملات توعية على مستوى المؤسسات (الولاية والجماعات المحلية والحماية المدنية والدرك والغابات ) كذلك من خلال حملات تحسيسية عبر أثير إذاعة الجزائر من غرداية التي تركزت حول أخطار هذه الجائحة وسبل تعبئة كافة الموارد المادية والبشرية الضرورية لعمليات التعقيم .

وتقوم دوريات الشرطة والدرك الوطني وأعوان البلديات بجولات ميدانية عبر الأحياء والطرقات بإقليم الولاية والتي تقدم عبر أجهزة مكبرات الصوت نصائح تدعو السكان إلى احترام الحجر الصحي، حيث اشادوا بالمناسبة عن انخراط المواطنين واستجابتهم لهذا الإجراء الوقائي.

وبغرض تدعيم استجابة المواطنين للحجر الصحي ، نشرت السلطات المحلية أعوان أمن عبر كافة أرجاء المنطقة من أجل مراقبة وتفتيش رخص تنقلات الأشخاص سواء بالسيارة أو مشاة ، وكذلك مساعدة الأشخاص الذين هم في أوضاع صعبة.

وأعرب عديد المواطنين عن استحسانهم لإجراء  الحجر الصحي الذي سيمسح بالحد من انتشار جائحة كورونا في أوساط المواطنين .

وكان من بينهم عبد الرحمان -م ، أحد ساكنة حي ثنية المخزن بجنوب مدينة غرداية الذي أفصح بقوله " لا أغادر المنزل إلا للضرورة القصوى ، الذهاب إلى الطبيب مثلا أو اقتناء أدوية ".

ويحرص هذا المواطن على احترام تدابير النظافة ، مشيدا بالمناسبة بجهود السلطات العمومية في هذا الشأن ، مؤكدا في ذات الوقت ضرورة احترام إجراءات الحجر الصحي لتسهيل القيام بمهامهم.

الوقاية من فيروس كورونا: ترحيب وامتثال لإجراءات الحجر الصحي الجزئي لسكان غرداية
  أدرج يـوم : الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 13:22     الفئـة : جهـوي     قراءة : 717 مرة   شارك
Banniere interieur Article