Menu principal

Menu principal

إعلان الجزائر "عاصمة للعيش معا في سلام" في احتفالية بالعاصمة  

  أدرج يـوم : الأربعاء, 16 أيار 2018 15:32     الفئـة : جهـوي     قراءة : 70 مرات
إعلان الجزائر "عاصمة للعيش معا في سلام" في احتفالية بالعاصمة  

الجزائر - تم اليوم الأربعاء إعلان الجزائر "عاصمة للعيش  معا في سلام " من خلال احتفالية رسمية على مستوى ساحة المصالحة الوطنية ببلدية سيدي امحمد بالعاصمة والتي حضرها جمهور غفير، حسبما لوحظ في عين المكان.

وبعد تلاوة ميثاق إعلان ولاية الجزائر عاصمة للعيش معا في سلام بحضور والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ ورؤساء بلديات الولاية و عدد من المجاهدين و ثلة من الفنانين وأعضاء المجتمع المدني تم بالمناسبة على مستوى ساحة المصالحة الوطنية  إعطاء إشارة إنجاز جدارية من طرف رواد دور الشباب و من تصميم طلاب  المدرسة الوطنية للفنون الجميلة.


إقرأ أيضا: إعلان اليوم العالمي للعيش معا في سلام: إقرار بجهود الجزائر في ترقية ثقافة السلـم


كما تم تقديم عرض "كوريغرافي" يرمز إلى شعار التظاهرة من تجسيد بالي مؤسسة فنون و ثقافة لولاية الجزائر و كذا عرض فيلم وثائقي حول معالم الولاية التي  ترمز لنفس التظاهرة ناهيك عن عرض رسومات تلاميذ المدارس المتفوقين في مسابقة الرسم الحاملة لنفس الشعار.

وكانت ساحة المصالحة الوطنية  قد عرفت تجمعا كبيرا للجمهور الذي استمتع بأناشيد و أغاني تدعو إلى السلام من إحياء فرق شبانية حاملة لرايات بألوان القارات الخمس. و قد تم بالمناسبة إطلاق طيور الحمام البيضاء التي ترمز للسلام وغرس شجرة الزيتون في ساحة المصالحة الوطنية.


إقرأ أيضا: لعيش معا يحمل معنى "عميق" بالنسبة للجزائريين


وينص فحوى "ميثاق إعلان ولاية الجزائر عاصمة للعيش معا في سلام" على التزام الجزائر للعمل دوما على تطبيق البنود التي جاءت في المواثيق و القوانين لاسيما  تلك المتعلقة بتعزيز مفاهيم السلم المدني والمصالحة الوطنية و كذا العمل على  مساندة برامج العمل الدولية التي تروج لثقافة قوامها التوعية من أجل اللاعنف والحوار و التعاون.

وذكر والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ في تصريح للصحافة  ان "مبادرة إعلان يوم 16 مايو من كل سنة كيوم دولي للعيش معا في سلام كانت باقتراح من الجزائر"، حيث أقرته لائحة الأمم المتحدة في قرارها رقم 138/72 بتاريخ 18 ديسمبر 2017. 

وأضاف أن الاحتفالية الكبرى التي جرت بساحة المصالحة الوطنية تذكر بالمأساة الوطنية التي كابدتها الجزائر "غير أن ايمان الشعب الجزائري و تمسكه بوحدته كما يقول، أدى به إلى إرساء سياسة السلم و المصالحة الوطنية ونبذ  كل أشكال العنف و الفتنة".


إقرأ أيضا: بوحجة يدعو للبحث عن سبل ترقية العيش معا في سلام


ولفت السيد الوالي الى أنه "بفضل تطبيق سياسة السلم و المصالحة الوطنية أصبحت الجزائر  تضرب كمثل للأمن و الاستقرار يجب أن يحتذى به".

 

وأكدت رئيسة الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة مريم شرفي بدورها أنه  "لابد من زرع مبادئ العيش بسلام و أخلاق التسامح في نفوس الأطفال" مثمنة هذه المبادرة التي تدعو للتعايش بسلام.

آخر تعديل على الأربعاء, 16 أيار 2018 17:45
إعلان الجزائر "عاصمة للعيش معا في سلام" في احتفالية بالعاصمة  
  أدرج يـوم : الأربعاء, 16 أيار 2018 15:32     الفئـة : جهـوي     قراءة : 70 مرة   شارك