Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

الجامعة العربية: الجزائر ترافع من أجل تغليب لغة الحوار لحل أزمات المنطقة

  أدرج يـوم : الأربعاء, 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:37     الفئـة : دولــي     قراءة : 217 مرات
الجامعة العربية: الجزائر ترافع من أجل تغليب لغة الحوار لحل أزمات المنطقة

الجزائر - جدد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم يوم الاربعاء مواقف الجزائر الثابتة ازاء عدد من القضايا والمبنية على ضرورة تغليب الحوار ونبذ العنف والتضامن لحل الازمات التي تعصف بالمنطقة العربية خاصة بليبيا وسوريا .

وأكد السيد بوقدوم في كلمته خلال أشغال الدورة 154 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري التي انطلقت اليوم افتراضيا "عن بعد" برئاسة وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ومشاركة وزراء الخارجية العرب، ان الاوضاع التي تمر بها المنطقة العربية والتحديات التي تواجهها تتطلب مزيدا من التضامن بين بلدانها حتى يعود الامن والاستقرار لربوعها ولشعوبها.


إقرأ أيضا:   الجامعة العربية: بوقدوم يشدد على ضرورة إصلاح العمل العربي المشترك


واستهل الوزير أن اجتماع اليوم ينعقد "في ظرف خاص" تمر به الدول  العربية على غرار باقي دول العالم جراء استمرار تفشي وباء كوفيد-19، والذي "رتب علينا تحديات جديدة  تضاف إلى حزمة الملفات والقضايا التي تشغل دولنا وشعوبنا في منطقتنا العربية".

واعتبر ان هذه الجائحة ورغم قساوتها إلا أنها عززت روح التضامن والتنسيق بين البلدان العربية ومع الدول الصديقة، من خلال التعاون وتبادل التجارب للتصدي للآثار والانعكاسات السلبية التي خلفها هذا الوباء على مختلف الأصعدة الإنسانية والاقتصادية و الاجتماعية.

وأضاف أن صعوبة الاوضاع التي ترتبت عن جائحة كورونا والوضع الدولي غير المسبوق الذي خلفته في بلدان العالم ومنها في فلسطين لم  تلجم الاحتلال الاسرائيلي على التمادي في استباحة الحقوق الفلسطينية وفرض سياسة الأمر الواقع غير آبِهٍ بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وتضمنت كلمة الوزير في شقها عن القضية الفلسطينية ، تجديد تضامن ودعم الجزائر اللامشروط لحق الشعب الفلسطيني في استعادة كافة حقوقه الوطنية المشروعة، وغير القابلة للتصرف، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلّة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف، طبقا لقرارات  الشرعية الدولية والقرارات الأممية ومرجعيات السلام، بما فيها قمة بيروت.

وبالنظر الى الظروف العصيبة التي تمر بها القضية الفلسطينية ، حث رئيس الديبلوماسية الجزائرية "الإخوة في فلسطين العمل على ترتيب بيتهم الداخلي والتقدم في مسار المصالحة الذي أصبح ضرورة أكثر من أي وقت مضى، ووضع مصلحة الأمة والقضية الفلسطينية فوق كل اعتبار".

 

مقاربة الجزائر تهدف لوقف نزيف الدم في ليبيا

 

وفي حديثه عن الملف الليبي ، حيا السيد صبري بوقدوم ، إعلان رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، ورئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية والدعوة إلى تفعيل العملية السياسية لإنهاء الأزمة الليبية، واصفا اياها ب"التطورات الايجابية".

وذكر في هذا الإطار، أن الجزائر التي عبرت في حينه عن ارتياحها لإطلاق هاته المبادرة التوافقية، عملت منذ بداية الأزمة على التحرك على جميع  المستويات الإقليمية والدولية ولدى كل الأطراف الليبية وفق مقاربة تهدف إلى إيقاف نزيف الدم في هذا البلد الشقيق والولوج إلى الحل السياسي، وعبرت مرارا عن رفضها القاطع للتدخلات الأجنبية وتوريد الأسلحة إلى ليبيا.


إقرأ أيضا:  بوقدوم يجدد رفض الجزائر لإرسال أسلحة إلى ليبيا


ومرة أخرى أبرز السيد بوقدوم خلال الاجتماع ، استعداد الجزائر لاحتضان حوار حقيقي بين كافة الأطراف الليبية، من أجل إطلاق المسار السياسي وتوفير كل متطلبات نجاحه في إطار التنسيق مع  دول الجوار وعلى أساس الشرعية الدولية ومخرجات مؤتمر برلين و الإرادة السيدة للشعب الليبي، بما يضمن وحدة ليبيا و أمنها واستقرارها.

الى ذلك وبخصوص الوضع بسوريا ، شدد وزير الخارجية على ضرورة الحفاظ على وحدة هذا البلد واستقراره وسيادته وقال أن "الجزائر التي ما فتئت تدعو منذ بداية الأزمة إلى ضرورة تغليب لغة الحوار ووقف العنف و إطلاق حوار سياسي بين الأشقاء السوريين، تسجل بارتياح استمرار الجهود الدولية الرامية إلى حل الأزمة والتوصل إلى اتفاق نهائي ".

دعوة أخرى تضمنتها كلمة السيد بوقادوم خلال أشغال الدورة 154 للمجلس الوزاري العربي خاطب فيها الفرقاء باليمن ، بضرورة الإسراع في تطبيق بنود اجتماع ستوكهولم و "اتفاق الحديدة" الذي قبلت بموجبه الأطراف المعنية البدء الفوري في إجراءات كسب الثقة والتقدم في تنفيذ بنوده بما يكفل الحفاظ على وحدة الشعب اليمني وسيادته وسلامة أراضيه.

وشدد في هذا الشأن على ضرورة تكاثف الجهود العربية والدولية للتخفيف من الآثار الكارثية لاسيما الاقتصادية والإنسانية التي عصفت بهذا البلد الشقيق جراء هذه الحرب التي استنزفت اليمن في قدراته و طاقاته.

منطقة أخرى من العالم العربي كانت في صلب كلمة الوزير وتتعلق بالسودان ومسار السلام الجاري به حيث ابدى ارتياحه ازاء اتفاق السلام الموقع مؤخرا بجوبا بين الحكومة الانتقالية السودانية والجبهة الثورية، مؤكدا انه " انجاز سيشكل لا محالة لبنة جديدة لتعزيز الأمن و السلام في ربوع السودان وتحقيق تطلعات الشعب السوداني الشقيق في التنمية والازدهار".

آخر تعديل على الأربعاء, 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:50
الجامعة العربية: الجزائر ترافع من أجل تغليب لغة الحوار لحل أزمات المنطقة
  أدرج يـوم : الأربعاء, 09 أيلول/سبتمبر 2020 17:37     الفئـة : دولــي     قراءة : 217 مرة   شارك
Banniere interieur Article