Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

الذكرى ال47  لاندلاع الكفاح الصحراوي المسلح: مواصلة النضال عن حق يعترف به العالم ولا يقهره اضطهاد

  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 أيار 2020 16:49     الفئـة : دولــي     قراءة : 264 مرات
الذكرى ال47  لاندلاع الكفاح الصحراوي المسلح: مواصلة النضال عن حق يعترف به العالم ولا يقهره اضطهاد

الشهيد الحافظ  - يحيي الشعب الصحراوي اليوم الاربعاء، الذكرى ال47 لاندلاع الكفاح المسلح الصحراوي بقيادة ممثله الشرعي والوحيد جبهة لبوليساريو في ظل استماتة متواصلة وصبر وتحدي للظروف التي فرضها عليهم الاحتلال باغتصاب أراضيهم وبعزيمة لا تقهر ميزت أبناء هذا الشعب طيلة سنوات كفاحه المسلح والسلمي من اجل الاستقلال.

ويمضي الشعب الصحراوي وقيادته بخطوات متينة على درب النضال السلمي مدججا بإرادة صلبة يشهد له العالم بها خاصة وأنها تنبع من إيمان بقضيتهم العادلة في التحرر والمساندة الدولية القوية لحقهم في تقرير المصير الذي أقرته الامم المتحدة ومن وراءها محبي السلام والمدافعين عن المضطهدين.

ويأتي إحياء الذكرى التاريخية هاته السنة في ظروف مغايرة تطبعها جائحة كورونا التي عمت العالم ويجابهها الصحراويون بكل حزم لتجنب خطر الفيروس، "الذي أثبت لهم وللعالم مجددا سياسة التنكيل التي تنتهجها الدولة المغربية بحق الصحراوي" .

حيث لم يتوانى الاحتلال في تصعيد اجراءاته القمعية ضد أبناء الشعب الصحراوي ويواصل في ادارة الظهر للدعوات الدولية بضرورة تجنيب الصحراويين مخاطر الفيروس القاتل وضرورة اطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجونه التي بلغها الفيروس.

وكتب الاعلام الصحراوي في الذكرى أنه رغم الجائحة، يحتفل الشعب الصحراوي اليوم بالذكرى الـ 47 لاندلاع الكفاح المسلح الذي انطلق في مثل هذا اليوم من سنة 1973 بمزيد من التصميم والتشبث باستقلاله ولا يزال يناضل من اجل ذلك عبر عديد الجبهات من أجل إقرار حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.


إقرأ أيضا: الخارجية الصحراوية: الظهير الملكي المغربي رقم "02.17.1" طوى قانونيا المزاعم الترابية المغربية علي الأراضي الصحراوية


ويأتي هذا الاحتفاء وسط مواقف دولية داعمة للقضية الصحراوية منادية بضرورة الاسراع في ايجاد حل لها ومنددة بالانتهاكات المغربية الخطيرة بالأراضي الصحراوية المحتلة والتي يواجهها الصحراويون عبر الالتفاف حول ممثلهم الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "البوليساريو".

ودأبت الحكومة الصحراوية في مثل هذه الذكرى على تنظيم احتفالات ونشاطات لتخليدها بحضور شخصيات صحراوية الى جانب وفود تمثل عدة بلدان و منظمات و جمعيات المجتمع المدني، إلا أن واقع العالم الذي لايزال يعاني من تفشي فيروس "كورونا المستجد" حالت دون ذلك.

وذكرت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) في تقريرها اليوم عن الذكرى ان الشعب الصحراوي يتذكر في مثل هذا الحدث من كل عام "بطولات وأمجاد مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي المدافعين عن حمى الوطن والجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب والطلبة الصحراويين بالمواقع الجامعية المغربية ، وكذا الصحراويين بمخيمات اللاجئين الذين يقدمون أروع الأمثلة في الصمود والتحدي ، وفي المهجر والشتات وعبر كافة تواجدات الجسم الصحراوي".

 

        == محطة مفصلية في تاريخ الشعب الصحراوي ==

 

وتعتبر ذكرى 20 مايو من سنة 1973، محطة مفصلية في تاريخ الشعب الصحراوي، كما انها شكلت تحولا عميقا في صيرورة مقاومته وكفاحه عبر العصور من أجل الحرية والكرامة والانعتاق كما ذكرت تقرير واص الذي اشار الى تناول جوانب تفصيلية للحدث وقال أنه بعد عشرة أيام فقط من تأسيس طليعة الكفاح الوطني، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، اقتحم الشعب الصحراوي ، من خلال ثلة من أبنائه الأوفياء، غمار الحرب التحريرية المسلحة.

واوضحت ان ذلك كان "إذانا بالقطيعة مع فترة طويلة من الهيمنة الاستعمارية، طبعتها محطات متفرقة من المقاومة، في مقدمتها انتفاضة الزملة التاريخية، بقيادة الفقيد محمد سيد إبراهيم بصيري، بما جسدته من بواكير الوعي الوطني ومن رفض قاطع للوجود الاستعماري في الصحراء الغربية و، بشكل خاص، ما مارسته القوة الاستعمارية من عنف وهمجية في مواجهة مظاهرة سلمية".

ويحمل تاريخ 20 مايو 1973 بالنسبة للشعب الصحراوي دلالة عظيمة حيث أنه قرر في مثل هذا اليوم حمل السلاح من أجل أخذ استقلاله أمام المحتل الاسباني في بداية الأمر ثم ضد المغرب الذي اجتاح الأراضي الصحراوية في 1975.


إقرأ أيضا: جبهة البوليساريو: إيفاء الأمم المتحدة بإلتزامها لا يمكن أن يحدث إلا بتنفيذ وعد الإستفتاء


وفي هذا الصدد، كتب الواعلي مصطفى سيد، الأمين العام الاول لجبهة البوليساريو الذي سقط شهيدا في يونيو 1976 أن "ثورة الساقية الحمراء و واد الذهب اندلعت لأن هناك شعب و هذا الشعب له هويته الوطنية و حضارته الخاصة ومبادئه الخاصة و قيمه الخاصة و تنظيمه الخاص. فهذا الشعب موجود و سينتصر على خيانة الاستعمار واعتداءات الأنظمة الرجعية و مناوراتها".

وتواصل جهة البوليساريو ومن وراءها الشعب الصحراوي، العمل دون هوادة لدفع الامم المتحدة الى الضغط على المغرب لإنهاء احتلاله للأراضي الصحراوية، كما تعول على دعم الدول الصديقة والاتحاد الافريقي من أجل العمل أيضا في هذا الاتجاه .

الذكرى ال47  لاندلاع الكفاح الصحراوي المسلح: مواصلة النضال عن حق يعترف به العالم ولا يقهره اضطهاد
  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 أيار 2020 16:49     الفئـة : دولــي     قراءة : 264 مرة   شارك
Banniere interieur Article