Menu principal

Menu principal

مالي : إقرار السلم والاستقرار ضرورة حتمية في انتظار تنظيم الانتخابات الرئاسية في يوليو القادم

  أدرج يـوم : الأربعاء, 21 آذار/مارس 2018 14:20     الفئـة : دولــي     قراءة : 92 مرات
مالي : إقرار السلم والاستقرار ضرورة حتمية في انتظار تنظيم الانتخابات الرئاسية في يوليو القادم

الجزائر - تعمل الحكومة المالية جاهدة على إقرار السلم  والاستقرار بعد سلسلة الاضطرابات التي عرفتها البلاد وعلى هذا الاساس أقرت  مالي قانونا "للوفاق الوطني" في وقت تستعد فيه البلد أيضا لتنظيم انتخابات  رئاسية بعد سلسلة تأجيلات ليتم تحديدها يوليو من هذا العام.

و يقترح هذا الميثاق "اجراءات خاصة لوقف المتابعات أو العفو لصالح بعض  الفاعلين في التمرد المسلح لسنة 2012", حسبما كان قد صرح به الرئيس المالي  ابراهيم بوبكر كايتا في رسالة  بمناسبة السنة الجديدة 2018 .

وينص "مشروع القانون حول الوفاق الوطني" على "عدم متابعة جميع المتورطين في  التمرد المسلح و لم تلطخ أيديهم بالدماء" ويتضمن "اجراءات تهدئة بعد تعجيل  التدابير الجارية و التعويضات الممنوحة للضحايا المعترف بهم" اضافة الى  "برنامج اعادة ادماج كل الذين يضعون السلاح و يلتزمون علنا بنبذ العنف", يقول  كايتا , داعيا الماليين الى التحلي ب "الموضوعية لفهم تطور الخصومات الى حد  الاضرار بالتعايش الضارب بجذوره في عمق التاريخ".

وفي هذا السياق ,سيشرع الوزير الأول المالي سومايل بوباي مايغا في زيارة إلى  مدينة كيدال إحدى كبريات مدن شمال مالي بدءا من يوم غد الخميس , في إطار  الجهود لتنفيذ اتفاق السلم والمصالحة الموقع عام 2015 بين الحكومة والحركات  السياسية العسكرية ي المنبثق عن مسار الجزائر.

ومن المتوقع أن يكون سوميلو بوبيي ماغا يوم غد في المنطقة "بوفد قوي" وتعد  هذه الزيارة ,التي تأتي بعد زيارة رئيس الوزراء الاسبق موسى مارا في مايو 2014  , جزء من تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة , وفقا للحكومة المالية .

واكّد الوزير الاول المالي لوسائل الاعلام حرص حكومته على "تعزيز حضور الدولة  بالمنطقة وتسريع وتيرة توفير الخدمات الاجتماعية الأساسية للسكان".

 

-- تحضيرات لتنظيم انتخابات رئاسية في يوليو المقبل --

 

وتأتي زيارة رئيسا الحكومة المالية الى كيدال في وقت تستعد فيه الحكومة  المالية الى إجراء انتخابات رئاسية المزمع تنظيمها في 29 يوليو المقبل, حيث  أكد رئيس الوزراء سوميلو بوباي مايغا, أنها ستجري في موعدها المحدد, ولن يتم  تأجيلها كما حدث سابقاي وقال "أنا أضمن لكم أن الجولة الأولى من الانتخابات  الرئاسية ستجرى يوم الأحد 29 يوليو 2018".

وقال ميغا, خلال زيارة لمنطقة موبتي التي شهدت هجمات دموية مؤخرا, وحسبما  نقلت عنه وسائل إعلام محلية, "جئنا لتهنئة وتشجيع المسؤولين المدنيين  والعسكريين الذين يخدمون الدولة في المنطقة".

وأشار ميغا الذي عين على رأس حكومة جديدة في مالي مهمتها الأولى تنظيم  الانتخابات إلى أنه يسعى لتحقيق الأمن لضمان انتخابات آمنة, قائلا "لقد قررنا  نشر عدد كبير من القوات المسلحة في منطقة موبتي تدريجيا حتى لا يكون هناك متر  مربع من الأراضي خارج سيطرتنا".

ودعا سكان المنطقة إلى التعاون من أجل محاربة الإرهاب, وقال "سنفعل كل شيء  لاسترداد كل ما هو قابل للاسترداد وسوف نقاتل أولئك الذين نضطر إلى محاربتهم  (...) وكل من لديه "معلومات عن الإرهابيين هذا هو الوقت المناسب لإعطائها".

وأعلن ميغا من ناحية اخرى أن حكومته "ستبدأ التفكير في دمج المدارس القرآنية  في نظام التربية" كما ستقوم بتحويل المدارس التي تنفق عليها جمعيات مختلفة إلى  مدارس حكومية.

يذكر ان  الحكومة المالية, أرجأت الانتخابات النيابية والرئاسية التي كان  المقرر اجراؤها العام الماضي لأسباب أمنية, لتقرر لاحقا إجراء الانتخابات  البلدية والبرلمانية في أبريل المقبل والرئاسية يوليو 2018.

آخر تعديل على الأربعاء, 21 آذار/مارس 2018 14:42
مالي : إقرار السلم والاستقرار ضرورة حتمية في انتظار تنظيم الانتخابات الرئاسية في يوليو القادم
  أدرج يـوم : الأربعاء, 21 آذار/مارس 2018 14:20     الفئـة : دولــي     قراءة : 92 مرة   شارك
Banniere interieur Article