Menu principal

Menu principal

دمشق توجه رسالة ردع للقوات الإسرائيلية ودعوات لتجنب نشوب مواجهات خطيرة في المنطقة

  أدرج يـوم : الأحد, 11 شباط/فبراير 2018 16:07     الفئـة : دولــي     قراءة : 219 مرات
دمشق توجه رسالة ردع للقوات الإسرائيلية ودعوات لتجنب نشوب مواجهات خطيرة في المنطقة

الجزائر - شهدت الأجواء السورية, أمس السبت, تطورات خطيرة  بعد اختراق طائرات إسرائيلية الأجواء الإقليمية السورية مما دفع بالقوات  السورية لإسقاط طائرة إسرائيلية هاجمت قاعدة عسكرية بريف حمص الشرقي, وأثارت  هذه التطورات ردود فعل منددة دعت في مجملها إلى ضبط النفس وتجنب أي أعمال يمكن  أن تؤدي إلى تعقيد أكبر للوضع الراهن.

فقد شهدت الحدود الإسرائيلية-السورية مواجهات عنيفة بين سلاح الجو الإسرائيلي  و مدفعية الجيش السوري وذلك بعد إختراق طائرات إسرائيلية الأجواء الإقليمية  السورية لتنفيذ عملية قصف ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي أنها كانت تستهد هدفا  إيرانيا أطلق طائرة دون طيار من سوريا موجهة إلى المجال الجوي لإسرائيل.

وفور دخول الطائرات الإسرائيلية إلى الأجواء السورية, اشتبكت معها مدفعية  الجيش السوري التي تمكنت من إصابة مقاتلة من طراز أف 16 فيما تمكن طياراها من  التحليق بها حتى سقطت داخل الأراضي الإسرائيلية.

وقال مصدر عسكري سوري في تصريح لوكالة الأنباء السورية (سانا) أن "كيان العدو  الإسرائيلي قام فجر يوم السبت بعدوان جديد على إحدى القواعد العسكرية في  المنطقة الوسطى و تصدت له وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أكثر من طائرة".

ويعد هجوم أمس السبت, الثاني في غضون ثلاثة أيام, حيث شنت القوات الإسرائيلية  هجوما صاروخيا من طائرات حربية من داخل الأجواء اللبنانية في 7 فبراير الجاري,  حيث استهدفت قاعدة عسكرية بالقرب من العاصمة دمشق, وفي ذلك الوقت قالت سوريا  إنها قد استهدفت

العديد من الصواريخ الإسرائيلية قبل الوصول إلى أهدافها.

وفي هذا الإطار أكد محللون سياسيون في سوريا أن إسقاط الدفاعات الجوية  السورية للطائرة الإسرائيلية, ليس رسالة حرب بل هي "رسالة ردع" مفادها بأن  سوريا "لن تتسامح" مع أي هجمات إسرائيلية على مواقع عسكرية في سوريا في المرات القادمة.


مجلس الأمن الدولي يدرس مشروع قرار يطالب بهدنة لـ30 يوما في سوريا


وقال المحلل السياسي السوري, ماهر إحسان, إن "هذا لا يعني تصعيدا نحو حرب  كاملة, لكنها رسالة بأن سوريا لن تقبل بعد الآن الهجمات التي تشنها إسرائيل  والتي استهدفت مواقع القوات السورية والموالية للحكومة في العديد من المناطق  السورية خلال السنوات الست الماضية من الحرب السورية", مضيفا أن "الحكومة  السورية لن يقتصر ردها على الإدانة فحسب, ولكن تريد أن تخطو خطوات فعلية كالتي  حصلت اليوم".

بدوره قال العميد هيثم حسون, وهو خبير ومحلل إستراتيجي سوري إن إسقاط الطائرة  الإسرائيلية يشكل "صدمة" للجانب الإسرائيلي, مشيرا إلى أن إسرائيل "قد تصعد أو  توقف انتهاكها" للمجال الجوي السوري, مشيرا إلى أن الإسرائيليين لم يتوقعوا  مثل هذا الرد من الجانب السوري الذي اتخذ قرار الرد على أي هجمات إسرائيلية  جديدة بعد تكرارها.

 

دعوات لتجنب نشوب دوامة جديدة من المواجهات الخطيرة في المنطقة

 

توالت ردود الفعل الدولية و العربية المنددة بالعدوان الإسرائيلي الأخير على  سوريا, فقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريس إلى "العمل من  أجل وقف تصعيد العنف, على نحو فوري وغير مشروط, وإلى ضبط النفس".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة, ستيفان دوجاريك, في بيان إن الأمين العام  "يتابع عن كثب التصعيد العسكري المقلق في سوريا والتوسع الخطير (للنزاع) خارج  حدودها", مشددا على ضرورة التزام جميع الأطراف, في سوريا والمنطقة, بالقانون  الدولي.

من جهته دعا الرئيس الروسي, فلاديمير بوتين, رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين  نتنياهو, لتجنب خطوات قد تسفر عن تصعيد الوضع في المنطقة وذلك على خلفية غارات  إسرائيل على سوريا.

وقال الكرملين في بيان بثته قناة /روسيا اليوم/, إن بوتين ونتنياهو بحثا  خلال اتصال هاتفي "الوضع الخاص بتصرفات القوات الجوية الإسرائيلية, التي شنت  غارات صاروخية على أهداف واقعة في أراضي سوريا".

وشدد البيان على أن الجانب الروسي دعا إلى تجنب كل الخطوات, التي قد تسفر  عن نشوب دوامة جديدة من المواجهة الخطيرة بالنسبة للجميع في المنطقة.

كما أدان حزب الله اللبناني بشدة "العدوان الإسرائيلي المستمر على سوريا  واستهدافه المتكرر لمنشآتها وبناها العسكرية والمدنية" ورأى أن ما حصل أسقط  المعادلات القديمة وأن هناك بداية مرحلة استراتيجية جديدة.


تنديد بالعدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا و الحث على احترام سيادة و سلامة أراضيها


وأشاد الحزب بـ "يقظة الجيش العربي السوري الذي تصدى ببسالة للطائرات  الإسرائيلية المعادية وتمكن من اسقاط مقاتلة من طراز أف 16" معلنا "بداية  مرحلة استراتيجية جديدة تضع حدا لاستباحة الأجواء والأراضي السورية".

وأضاف "إننا إذ نستنكر دعم العدو السافر للإرهاب والجماعات التكفيرية ودخوله  على خط الأزمة السورية من بوابة العدوان والتهديدات نؤكد أن تطورات اليوم تعني  بشكل قاطع سقوط المعادلات القديمة".

وأعربت عدة فصائل فلسطينية, من بينها حركة (حماس), عن تضامنها مع سوريا  مؤكدين حقها في الرد على القصف الإسرائيلي الذي استهدف أراضيها.

واتهمت نائبة عربية بالكنيست الإسرائيلي, رئيس الوزراء  بنيامين نتنياهو,  بتفجير الموقف مع السوريين والإيرانيين على الحدود الشمالية لإسرائيل, بغرض  صرف الانتباه عن التحقيقات ضده في قضايا فساد, والتي بلغت مراحل متقدمة في  الأيام الأخيرة.

ويعتبر إسقاط الطائرة الإسرائيلية سابقة جديدة خلال الازمة السورية المستمرة  منذ سبع سنوات تقريبا, حيث استهدفت إسرائيل مرارا مواقع عسكرية في سوريا,  وقوبل ذلك بالإدانة والتوعد بالرد من قبل الحكومة السورية.

ودأبت إسرائيل على شن غارات جوية وقصف مدفعي ضد اهداف في سوريا, ومع إندلاع  الثورة السورية في مارس 2011 كثفت إسرائيل تلك الهجمات تدريجيا و لأسباب  مختلفة وبلغ عدد الهجمات منذ 2013 فقط أكثر من 26 .26 .

آخر تعديل على الإثنين, 12 شباط/فبراير 2018 10:19
دمشق توجه رسالة ردع للقوات الإسرائيلية ودعوات لتجنب نشوب مواجهات خطيرة في المنطقة
  أدرج يـوم : الأحد, 11 شباط/فبراير 2018 16:07     الفئـة : دولــي     قراءة : 219 مرة   شارك
Banniere interieur Article