Menu principal

Menu principal

المطالبة بتنفيذ قرار قطع العلاقات مع أي دولة تعتبر القدس عاصمة للكيان الصهيوني

  أدرج يـوم : الأحد, 11 شباط/فبراير 2018 11:45     الفئـة : دولــي     قراءة : 203 مرات
المطالبة بتنفيذ قرار قطع العلاقات مع أي دولة تعتبر القدس عاصمة للكيان الصهيوني

عمان - طالِب رؤساء المجالس والبرلمانات العربية يوم السبت بقطع جميع العلاقات مع أية دولة تعبر القدس عاصمة لإسرائيل أو تنقل سفارتها إليها، مع الوقوف بحزم وجوب أمام بعض الدول التي لم تصوت للقرار الأممي الخاص بالقدس.

وأفاد بيان صادر عن المجلس الوطني الفلسطيني تلقت وأج نسخة منه أن رؤساء البرلمانات العربية دعوا في ختام مؤتمرهم السنوي الثالث بالقاهرة القمة  العربية المقررة الشهر القادم بالسعودية تنفيذ قرار مؤتمر قمة عمّان عام 1980 ، بشأن قطع جميع لعلاقات مع الدول التي تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل والذي أعيد تأكيده في عدد آخر من القمم العربية، (بغداد عام 1990 والقاهرة عام  2000).

وشددوا في بيانهم الختامي على دعم ومساندة القيادة والمؤسسات الفلسطينية وما اتخذته سياسات وقرارات لمواجهة قرار الإدارة الأمريكية بشأن القدس، للحفاظ على عروبتها وتقديم الدعم اللازم لها في توجهاتها على كافة المستويات من خلال شبكة أمان مالية وسياسية عربية.


إقرأ أيضا: 35 جريحا فلسطينيا في جمعة الغضب العاشرة ضد إعلان ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل


وأكد رؤساء البرلمانات العربية رفضهم القاطع لقرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس "جملةً وتفصيل، واعتباره لاغياً ومخالفاً للقانون الدولي، يستوجب العمل على إسقاطه، واعتبار الإدارة الأمريكية بعد هذا القرار الجائر فاقدة لأهليتها كراعٍ ووسيط لعملية السلام".

كما تم في نفس السياق رفض سياسة الإدارة الأمريكية الهادفة إلى طرح مشاريع أو أفكار خارجة على قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وسعيها لفرض حلٍ منقوصٍ لا يلبي حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، والتي ظهر جوهرها من خلال إعلانها القدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال واعتبارها لمنظمة التحرير الفلسطينية منظمة إرهابية منذ عام 1987، وإغلاق مكتب مفوضيتهما وممارسة  الابتزاز السياسي بتخفيض إسهاماتها المالية لوكالة الأونروا".

وتضمن البيان الختامي للاجتماع المطالبة بدعم صمود الشعب الفلسطيني، وخاصة  في مدينة القدس الشريف وتنفيذ قرارات الدول العربية والإسلامية  لدعم الصناديق  الخاصة بالقدس من خلال دعم رسمي وشعبي للحفاظ على مؤسسات القدس التعليمية والصحية والاجتماعية والدينية والتجارية.

وأكد البيان مجددا على إن مدينة القدس هي  العاصمة الأبديةً لدولة فلسطين، وتشكل مسؤولية عربية وإسلامية ودولية جماعية وفردية رسمية وشعبية، تتطلب اتخاذ  كافة الإجراءات والتدابير العاجلة لإنقاذ المدينة المقدسة، داعيا كافة برلمانات ودول العالم للاعتراف بدولة فلسطين، والتأكيد على عدم قانونية الاستيطان ودعم حركة المنظمات والفعاليات والأنشطة التي تهدف لمقاطعة إسرائيلي  ودعوة دول العالم لفرض العقوبات على إسرائيل".

وقرر رؤساء البرلمانات في بيانهم الختامي إعداد خطة تحرك برلمانية عربية لكشف خطورة القوانين العنصرية التي يقرها الكنيست الإسرائيلي مطالبين الأمم المتحدة بقيادة عملية السلام، وإعلاء مبدأ سيادة القانون الدولي، وحماية حق دولة فلسطين المطلق في سيادتها على أراضيها والحفاظ على الوضعية القانونية لمدينة القدس.


إقرأ أيضا: مساهل: القرار الأمريكي حول القدس لا يخدم التهدئة


كما أكدوا على استمرار تنفيذ خطة تحرك البرلمان العربي لإفشال محاولات إسرائيل الترشح لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي  و مقابل ذلك حق دولة فلسطين في الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، ومطالبة الولايات  المتحدة الأمريكية عدم استخدام حق النقض الفيتو ضد هذه العضوية.

ومن بين التوصيات الصادرة عن اجتماع رؤساء البرلمانات العربية الالتزام  "التام"  بمبادرة السلام العربية لعام 2002، ومبادئ القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بمدينة القدس المحتلة ورُفض  المساس بالدور الهام الذي تقوم به وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" اونروا" والإصرار على المحافظة على  استقرارها في تقديم الدعم والمساندة لللاجئين الفلسطينيين.

وبحث رؤساء البرلمانات العربية خلال مؤتمرهم الذي شارك فيه وفد المجلس الوطني الفلسطيني برئاسة امين سر المجلس محمد صبيحي وعمر حمايل عضو المجلس،  التطورات الخطيرة التي تتعرض لها مدينة القدس والأراضي العربية المحتلة، والتداعيات المترتبة على قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل)ي ونقل السفارة الأمريكية إليها.

المطالبة بتنفيذ قرار قطع العلاقات مع أي دولة تعتبر القدس عاصمة للكيان الصهيوني
  أدرج يـوم : الأحد, 11 شباط/فبراير 2018 11:45     الفئـة : دولــي     قراءة : 203 مرة   شارك
Banniere interieur Article