Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

Menu principal


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

ارتفاع محسوس في كميات الحليب المنتجة خلال العشرية الأخيرة واستمرار العجز في تغطية الطلب 

  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2019 15:02     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 21 مرات
ارتفاع محسوس في كميات الحليب المنتجة خلال العشرية الأخيرة واستمرار العجز في تغطية الطلب 

البليدة - سجل الديوان الوطني المهني للحليب ومشتقاته ارتفاعا محسوسا في كميات الحليب المنتجة خلال العشرة سنوات الأخيرة غير أن هذه الأخيرة تبقى غير كافية لسد العجز المسجل في تغطية الحاجيات الوطنية من هذه المادة الحيوية، حسبما كشف عنه اليوم الأربعاء بالبليدة مسؤول بهذه المؤسسة العمومية.

وأوضح مدير الدعم بالديوان الوطني المهني للحليب ومشتقاته، رفيق بن حسين، في تصريح لـ/وأج على هامش أشغال يوم دراسي تقني حول "تطوير شعبة الحليب"، أن كميات الحليب التي تم جمعها خلال السنة الجارية فاقت 850 مليون لتر وهذا مقابل جمع 350 مليون لتر سنة 2009 غير أنه وبالرغم من هذا التحسن "المحسوس" الذي تسجله هذه الشعبة إلا أن الكميات المنتجة لا تكف لسد الاحتياجات الوطنية الأمر الذي يدفع بالمصالح المعنية في كل مرة إلى التوجه نحو الاستيراد لسد العجز المسجل، يقول ذات المسؤول.

وأشار في هذا الصدد إلى أن معدل استهلاك الفرد الواحد من مادة الحليب ومشتقاته تتجاوز 140 لتر سنويا في حين لا تتجاوز 70 لتر سنويا بدول مجاورة.      وبهدف تدارك هذه الوضعية، لاسيما ما تعلق بجمع أكبر كمية من الحليب الموجه للاستهلاك فقط - يضيف ذات المصدر- تعمل مصالح تطوير شعبة الحليب على توسيع شبكات جمع الحليب مع العلم أن كل ملبنة تقوم بهذه المهمة تستفيد من دعم الإدماج الذي يتراوح ما بين 4 و 6 دنانير للتر الواحد.

ومن بين الجهود التي يقوم بها الديوان الوطني المهني للحليب ومشتقاته لتطوير هذه الشعبة هو ضمان الدعم الاستشاري المتمثل في توفير المرافقة التقنية لمربي البقر الحلوب من خلال فرقة تقنية تعمل على مساعدتهم على زيادة الإنتاج بتكلفة أقل.

وبحسب ما وقفت عليه هذه الفرقة التقنية، فان مربو الأبقار يعانون من مشكل نقص الأعلاف وغلائها خاصة وأن تغذية البقر الحلوب تمثل 80 بالمائة من تكلفة الإنتاج الإجمالية، بحسب ما أوضحته المهندسة الزراعية بالمعهد التقني لتربية الحيوانات بباب علي (الجزائر العاصمة)، هاجر دحمان.


إقرأ أيضا : نقل بحري: رسو أول باخرة جزائرية محملة ببودرة الحليب بميناء الجزائر العاصمة


وفي هذا السياق أجمع مربو الأبقار المشاركين في هذا اللقاء التقني على ضرورة مساعدتهم على توفير الأراضي المخصصة لإنتاج أغذية الأبقار خاصة وأن أغلبيتهم يقومون بكراء أراضي لإنتاج الأعلاف المخصصة لهذا الغرض.

وهنا أوضح رئيس المجلس الولائي ما بين المهن لشعبة الحليب، عاشور محمد، أن الحل الوحيد لهذا المشكل الذي تسبب خلال السنوات الماضية في تسجيل انخفاض نسبي في عدد مربي البقر الحلوب بالولاية هو الاتجاه نحو إنشاء مستثمرات جماعية "وهي الفكرة التي لم يقتنع بها لحد الآن أغلبية المربين"، كما قال.

وبهدف تحقيق هذا المسعى سطر المجلس مخطط عمل يرتكز على تكثيف الحملات التحسيسية الموجهة لهذه الفئة من الفلاحين بهدف توعيتهم بمزايا هذه الخطوة في تخفيض تكاليف الإنتاج التي تتصدر أولى اهتماماتهم وكذا تحسين نوعية الحليب المنتج.

للإشارة، فقد سمح هذا اللقاء التقني الذي احتضنته غرفة الفلاحة من استعراض واقع هذه الشعبة الفلاحية وكذا الوقوف على مختلف المشاكل التي يعاني منها مربو البقر الحلوب والعمل على رفع دراسة مختلف الحلول الكفيلة برفع هذه العراقيل بمشاركة مختلف الجهات الفاعلة.

آخر تعديل على الأربعاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2019 15:46
ارتفاع محسوس في كميات الحليب المنتجة خلال العشرية الأخيرة واستمرار العجز في تغطية الطلب 
  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2019 15:02     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 21 مرة   شارك