Menu principal

Menu principal

الجزائر الاتحاد الأوروبي: مساهل يترأس مناصفة مع موغريني الدورة ال11 لمجلس الشراكة

  أدرج يـوم : الإثنين, 14 أيار 2018 18:49     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 46 مرات

الجزائر- ترأس، يوم الاثنين ببروكسل وزير الشؤون الخارجية السيد عبد القادر مساهل مناصفة مع الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالسياسة الخارجية و الأمن، السيدة فيديريكا موغيريني الدورة ال11 لمجلس الشراكة الجزائرية الأوروبية، حسبما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

ولدى افتتاح أشغال هذه الدورة، أبرز رئيس الدبلوماسية الجزائرية "الأهمية التي توليها الجزائر لعلاقاتها مع مجمل الاتحاد الأوروبي المندرجة في مسعى شامل للمصالح المتوازنة والامتيازات بين الطرفين".

من جانبها، أكدت السيدة موغريني أن "الجزائر شريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي" وأن الدورة ال11  لمجلس الشراكة الجزائرية الأوروبية "جاءت لتعزز في الوقت المناسب الشراكة بين الطرفين".

وأجرت الجزائر والاتحاد الأوروبي مبادلات حول المسائل السياسية المرتبطة بالحوكمة وتعزيز دولة القانون حيث أبرز وزير الشؤون الخارجية "التقدم الكبير  الذي أحرزته الجزائر في هذا المجال"، مؤكدا أن "الديمقراطية تشكّل خيارا استراتيجيا للدولة الجزائرية العازمة على تعزيزها وتعميقها".

على صعيد آخر، أكد وزير الشؤون الخارجية ان "التعاون مع الاتحاد الأوروبي يستدعي تخصيص جزء كبير لتطوير الاستثمار في الجزائر ويجب أن يندرج في إطار علاقة شاملة وقوية تعود بالنفع للطرفين موجهة نحو المستقبل بين الجزائر والاتحاد الأوروبي".

كما كانت الدورة ال11 للمجلس فرصة للطرفين للتطرق إلى الأوضاع في المنطقة وفي مالي وليبيا و الصحراء الغربية.

وفيما يتعلق بمالي، جدد الطرفان تأكيدهما على "ضرورة أن ينخرط الفاعلون الماليون في المسار السياسي في بلدهم وأن يخصصوا جزء مهما لتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة في مالي" مشددان لا سيما على الارادة المشتركة في مرافقتهم للوصول إلى مسار السلم المنبثق من اتفاق باماكو".

بخصوص ليبيا جدد السيد مساهل و السيدة موغريني "دعمهما للمسار السياسي الذي باشرته الأمم المتحدة في هذا البلد و التزامهما إلى جانب الأطراف الليبية بتطبيق خارطة الطريق التي صادق عليها مجلس الأمن".

و فيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية أكد المسؤول الجزائري "مجددا على الموقف التقليدي للجزائر حول هذه المسألة و التزامها بتطبيق اللوائح الأممية ذات الصلة".

و أعرب المسؤولان مرة أخرى عن "استعدادهما" لمتابعة التعاون في مجال مكافحة الارهاب في إطار الحوار الثنائي رفيع المستوى حول قضايا الأمن الذي من المقرر تنظيم دورته الثانية في أكتوبر المقبل بالجزائر العاصمة.

في ذات السياق، أبرز وزير الشؤون الخارجية "جهود الجزائر في مجال مكافحة الارهاب و التطرف العنيف على صعيد ثنائي مع شركائه و دول الجوار و على صعيد متعدد الأطراف سيما في إطار المنتدى الشامل لمكافحة الارهاب و الاتحاد الافريقي حيث يتولى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة المهمة السامية كمنسق للوقاية من التطرف العنيف و مكافحة الارهاب".

بالمناسبة وقع الطرفان على أداتين ثنائيتين هما الإطار الموحد لدعم التعاون الجزائر- الاتحاد الأوروبي للفترة 2018-2020 و كذا اتفاقية تمويل برنامج دعم قطاع الفلاحة.

حسب البيان فان السيد مساهل و السيدة موغريني عقدا لقاء صحفيا مشتركا في ختام المحادثات.

 

 

الجزائر الاتحاد الأوروبي: مساهل يترأس مناصفة مع موغريني الدورة ال11 لمجلس الشراكة
  أدرج يـوم : الإثنين, 14 أيار 2018 18:49     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 46 مرة   شارك