Menu principal

Menu principal

الجزائر-هولندا: ارادة مشتركة في تكثيف التعاون الاقتصادي

  أدرج يـوم : الأربعاء, 09 أيار 2018 18:14     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 45 مرات
الجزائر-هولندا: ارادة مشتركة في تكثيف التعاون الاقتصادي صورة وأج

الجزائر - أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة خلال أشغال الدورة الثالثة للجنة المختلطة للتعاون الاقتصادي والتكنولوجي بين الجزائر وهولندا الذي تراسه مناصفة مع نظيره  الهولندي ستيف بلوك, ان الجزائر و هولندا تتقاسمان نفس الارادة في تكثيف  التعاون الاقتصادي و التكنولوجي.

و ذكر مساهل ان هذه الدورة تنعقد سنتين بعد الدورة السابقة, مؤكدا ان  هذا سيمكن من القيام بحصيلة للتعاون الثنائي خلال السنتين الماضيتين و الاشارة  الى المكاسب و النتائج الايجابية المتحصل عليها و تسليط الضوء على الصعوبات و  نقاط الضعف لمعالجتها وايجاد الحلول الملائمة.

وقال السيد مساهل  في هذا السياق "أظن انه يمكنني القول ان الامور تسير  في ظروف مرضية بل و ايجابية".

 


اقرأ أيضا:     الجزائر-هولندا : التأكيد على اعطاء دفع للتعاون الاقتصادي الثنائي


 

و اشار رئيس الدبلوماسية الجزائرية من جهة اخرى إلى ان البلدين استأنفا  الاتصالات السياسية رفيعة المستوى خلال السنوات الاخيرة و ان "العلاقات  الاقتصادية و التجارية قد تعززت و حتى و ان كانت تتوفر على قدرة نمو كبيرة  ينبغي استغلالها و تثمينها".

و اضاف الوزير ان هذه اللجنة المختلطة "ستندرج في اطار هذه الروح  البناءة و التقارب المتواصل بين بلدينا التي سطرتها حكومتينا لتعزيز المكاسب  الثنائية و اثراءها من اجل تعاون اكبر و تبادل اكبر و الاتفاقات الثنائية في  مختلف الميادين.

و اعرب من جهة اخرى عن ارتياحه للطريق الذي تم قطعه و للأعمال التي تم  انجازها في قطاعات الطاقة و الفلاحة و النقل البحري و كذا في مجال التعاون  المؤسساتي لا سيما في القطاع المالي . و قال "علينا دون شك مواصلة هذا الجهد"  .

و اضاف ان "تعاوننا القائم في القطاعات الاخرى و بالأخص في الصناعة و  السياحة و الاشغال العمومية و تكنولوجيات الاعلام و الاتصال و الموارد  المائية, يدعونا الى تعاون اكثر تميزا بين بلدينا بما انها حاملة لقدرات  كبيرة".

 

- التبادلات التجارية دون مستوى قدرات بلدينا

 

و لدى تطرقه الى المبادلات التجارية بين الجزائر و هولندا اوضح السيد  مساهل انه على صعيد عام و ب1ر2 مليار دولار, فان حجم التبادلات مهما بدى هاما  فانه "يبقى اقل من قدرات" البلدين.

و في هذا الاطار ذكر ان هولندا تعد سادس زبون للجزائر وتحتل المرتبة ال15  في قائمة مموني الجزائر.

و "يغلب على هذه المبادلات مبيعات الجزائر من المحروقات التي تمثل 80  بالمائة و املنا هو العمل على تنويع حقيقي لبنية مبادلاتنا و جعلها ارضية  حقيقية لتطوير تعاون اقتصادي حقيقي بين الجزائر و هولندا".

و اكد من جهة اخرى ان هولندا تعرف نموا و صحة مالية معتبرتين و ان  الجزائر من جهتها على الرغم من الظرف الصعب تعرف ورشة حداثة واسعة تتوفر على  فرص حقيقية و آفاق نمو اقتصادي اكيدة باعتراف من البنك العالمي و صندوق النقد  الدولي في تقاريرها الاخيرة حيث توقعا نموا بنسبة 6ر3 بالمائة لسنتي 2018-2019.

و أضاف الوزير "كل هذه الأسباب تجعل الطموحات مشروعة سيما تلك المتعلقة  بتطوير العلاقة مع هولندا في إطار منطق الاستثمارات  المباشرة التي تٌحبذ تحويل المهارة و استحداث المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و  المشاريع الواعدة بالثروات و الشغل".

 


اقرأ أيضا:     الجزائر -هولندا: التوقيع على اتفاق حول إلغاء الازدواج الضريبي بين البلدين


 

في هذا السياق دعا السيد مساهل المؤسسات الهولندية سيما الناشطة في القطاعات  التي لا تسجل فيها حضورا هاما لإبداء اهتمام أكبر بالسوق الجزائرية و  الاستفادة من الوضع الحالي و كذا الاجراءات التي اتخذتها الحكومة بغرض عقلنة  التجارة الخارجية و تشجيع الانتاج في الجزائر من  خلال ارساء شراكات و شركات مختلطة.

و أضاف الوزير قائلا بالفعل "أمام تراجع مداخيل الصادرات لجأت الحكومة  الجزائرية لاتخاذ اجراءات حتمية بهدف إعادة التوازن لميزانية الدولة و تفادي  دوامة الديون الخارجية".

و حسب الوزير فان "القيود الميزانية لا تقتصر على العمليات التجارية المحضة و  يدعمها أيضا حرصنا على تشجيع المنتوج الوطني+صنع بالجزائر+".

و أردف يقول "نحن نعلق أمالا كبيرة على أشغال لجنتنا من أجل تشجيع عملية  انشاء مؤسسات جزائرية-هولندية تكون قادرة في إطار الشركات المختلطة على انتاج  محليا أو تسويق سوية منتوجات يكون سعرها المرجعي تنافسي بالتأكيد بالنظر  لعوامل القرب الجغرافي مع أوروبا مع أسعار مدخلات محلية و يد عاملة جزائرية  مؤهلة و غير مكلفة".

و من جهة أخرى أكد الوزير أن التوقيع عقب أشغال هذه اللجنة المختلطة على  اتفاقية جبائية حول عدم الازدواج الضريبي بين البلدين كفيلة علاوة على تعزيز  الاطار القانوني الثنائي بالمساهمة في رفع العراقيل التي تعيق مبادلات السلع و  الخدمات و حركات رؤوس الأموال بين البلدين إلى جانب تشجيع ترقية الاستثمارات  البينية.

كما أكد أن هذا التوقيع "مؤشر على إرادتنا في اضفاء الحيوية المطلوبة على  تعاوننا".

آخر تعديل على الخميس, 10 أيار 2018 14:56
الجزائر-هولندا: ارادة مشتركة في تكثيف التعاون الاقتصادي
  أدرج يـوم : الأربعاء, 09 أيار 2018 18:14     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 45 مرة   شارك