Menu principal

Menu principal

وزير الفلاحة يشدد على ضرورة تسوية مشكل العقار الفلاحي بهدف ترقية القطاع

  أدرج يـوم : الأحد, 22 نيسان/أبريل 2018 17:18     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 121 مرات

الجزائر- أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد  البحري, عبد القادر بوعزقي, يوم الأحد بالجزائر, على ضرورة تسوية مشكل  العقار الفلاحي وذلك بهدف ترقية القطاع وعصرنته و هذا باستغلال كل الاراضي  الصالحة للزراعة خصوصا غير المستغلة منها.

و أكد الوزير امام إطارات القطاع و الفاعلين الاساسيين في هذا المجال خلال  جلسة اختتام اشغال الورشات التحضرية  للجلسات الوطنية للفلاحة انه "من الضروري  إيجاد حل للأراضي الصالحة للزراعة غير المستغلة, سيما الاراضي التابعة للخواص  " وهذا لترقية القطاع وعصرنته و كذا الرفع من الإنتاج الفلاحي الوطني .

وتبلغ المساحة الفلاحية الإجمالية القابلة للاستغلال بالجزائر 5ر8 مليون  هكتار, من ضمنها 7ر5 مليون هكتار اراضي تابعة للخواص  و 8ر2 مليون هكتار املاك  للدولة ,  توجد حاليا 1ر3 مليون هكتار اي 36 بالمائة غير مستغلة, حسب إحصائيات  وزارة الفلاحة.

و بخصوص الإنتاج الفلاحي قال السيد بوعزقي ان الإنتاج الوطني يقارب 3.000  مليار دينار (حوالي 30 مليار دولار) في حين لم يكن يتجاوز  350 مليون دينار في  سنة 2000 .

كما يساهم هذ الانتاج , يضيف الوزير في سد  70 بالمائة من الحاجيات الوطنية و  المساهمة في الناتج المحلي الخام بنسبة 12 بالمائة, ما يعني حسبه "تقدما كبيرا  بفضل السياسة العمومية لدعم و تشجيع القطاع الفلاحي".

و في هذا الصدد, اكد الوزير ان الفلاحة العصرية يجب ان تعتمد على السقي و  بالتالي يجب بلوغ هدف 2 مليون هكتار من المساحات المسقية, مشيرا الى أن  الجزائر بلغت انتاج زراعي وطني يقارب 3.000 مليار دينار ب 3ر1 مليون هكتار من  المساحات المسقية, و أن بلوغ هدف 2 مليون هكتار من المساحات المسقية سيسمح بسد  الحاجيات الوطنية بنسبة 100 بالمائة و توجيه الفائض نحو التصدير .

في هذا الصدد دعا الوزير المتعاملين الاقتصاديين الى الاستثمار اكثر في  الصناعات التحويلية بهدف رفع حجم التصدير, مشيرا ان الجزائر بلغت الاكتفاء  الذاتي في العديد من المنتجات الفلاحية و ان غياب الصناعات التحويلية حال بدون  إمكانية استغلال الفائض في التصدير.

كما أكد  وزير الفلاحة على اهمية تثمين الاراضي الغابية و استغلالها  قصد  المساهمة في التنمية الاقتصادية, و كذا ضرورة تطوير التكوين و البحث في المجال  الفلاحي بهدف استغلال أمثل للقدرات الزراعية الوطنية.

و بخصوص تنمية انشطة الصيد البحري و تربية المائيات, دعا الوزير الفاعلين في  القطاع الى المزيد من الجهود لتطوير هذه الشعبة  و الرفع من مردودها  لسد  الحاجيات الوطنية, مشيرا كذلك الى ضرورة تطوير الصناعة التحويلية في هذا  المجال  بغية تطوير التصدير.

و على هامش الجلسة, و في رده على سؤال صحفي حول  إستيراد اللحوم الحمراء من  فرنسا, أكد السيد بوعزقي أن "اغلب اللحوم المستهلكة على المستوى الوطني هي  منتجة محليا , أما الباقي فيتم استيراده من عدة دول و ليس من فرنسا فقط".

لتذكير نظمت جلسة إختتام اشغال الورشات التحضرية التسعة (09) التي أطلقت في  11 مارس الفارط لدراسة و تقييم توصيات هذه الورشات و المصادقة عليها قبل عرضها  خلال الجلسات الوطنية للفلاحة, المزعم عقدها غدا الإثنين, تحت رعاية رئيس  الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة, بالمركز الدولي للمؤتمرات, تحت شعار "الفلاحة  في خدمة السيادة الوطنية".

و شارك في هذه الجلسة الختامية المستثمرين و الفلاحين و الصيادين والمربين و  المحولين و  المصدرين و  الباحثين و المؤسسات المالية و الخبراء و  ممثلي  التأطير المركزي والمحلي و الغرف الفلاحية و الجمعيات المهنية الى جانب ممثلي  الوزارات المعنية.

و توجت هذه الجلسة بتوصيات ستعرض خلال الجلسات الوطنية للفلاحة  غدا و التي  ستسمح بتوجيه امثل للمخططات القطاعية  من اجل تنمية ريفية مستدامة وبالمساهمة  في تنويع الاقتصاد الوطني وتعزيز الاقتصاد الغابي وبتحقيق نمو مستدام لأنشطة  الصيد البحري وتربية المائيات.

و تمحورت الورشات التحضرية التسعة (09) حول عدة مواضيع من بينها العقار  الفلاحي و الموارد المائية و تثمين المنتجات الفلاحية و الصناعات الغذائية و  تصدير المنتج الفلاحي و التمويل والاستثمار الفلاحي و التنمية الريفية  والاقتصاد الغابي و تطوير الصيد البحري و تربية المائيات, التكوين والابتكار,  فضلا عن  التنظيم المهني و ما بين القطاعات المهنية.

وزير الفلاحة يشدد على ضرورة تسوية مشكل العقار الفلاحي بهدف ترقية القطاع
  أدرج يـوم : الأحد, 22 نيسان/أبريل 2018 17:18     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 121 مرة   شارك